انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
السبت, 17 نوفمبر 2018 - 09:36
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
افتتاح منارة مسجد (النخلية) التاريخي جنوبي بابل بعد تأهيلها بكلفة مليار و800 مليون دينار
افتتاح منارة مسجد (النخيلة) التاريخي بالقرب من "ضريح الكفل" بعد تأهيلها بكلفة مليار و800 مليون دينار


الكاتب: BS ,IM
المحرر: BK ,BS
2014/09/07 15:40
عدد القراءات: 4962


المدى برس/ بابل

أعلنت إدارة بابل، اليوم الأحد، عن افتتاح منارة مسجد (النخيلة) الذي يعود تاريخه لـ700 سنة، في ناحية الكفل جنوبي المحافظة،(100 كم جنوب العاصمة بغداد)، بعد تأهيلها من قبل شركة إيرانية بكلفة مليار و800 مليون دينار، بإشراف الحكومة المحلية ودائرة المزارات الشيعية والوقف الشيعي وآثار بابل، مبينة أنها خصصت العام 2014 الحالي، أكثر من 60 مليار دينار للمزارات الدينية في المحافظة، التي يتجاوز عددها الـ499 موقعاً،

وقال محافظ بابل، صادق مدلول السلطاني، في حديث إلى (المدى برس)، خلال مراسيم افتتاح منارة مسجد النخيلة التاريخي، بعد تأهيلها، إن "شركة ايمن سارة فدك الإيرانية نفذت أعمال تأهيل هذا المعلم التاريخي بمبلغ مليار و800 مليون دينار من برنامج تنمية الأقاليم بعد أن كانت آيلة للسقوط"، مشيراً إلى أن "الحكومة المحلية خصصت العام 2014 الحالي، أكثر من 60 مليار دينار للمزارات الدينية في المحافظة، التي يتجاوز عددها الـ499 موقعاً".

من جانبه قال الأمين الخاص لمزار مسجد النخيلة والمزارات التابعة له، الشيخ عقيل الكرعاوي، في حديث إلى (المدى برس)، إن "تاريخ مئذنة مسجد النخيلة يعود إلى عهد السلطان الايلخاني اوكانيو محمد، الذي أمر ببنائه قبل 700 عام، وتعد من أهم المآذن الإسلامية لما فيها من زخارف وكتابات كوفية ونسخية عالية الدقة"، مبيناً أن "الاهمال المتعمد على مر السنين جعل المنارة آيلة للسقوط وكان لا بد من انقاذها لتكون معلما إسلامياً مهماً".

وأضاف الكرعاوي، أن "الحكومة المحلية ودائرة المزارات الشيعية والوقف الشيعي وآثار بابل تعاونوا على إنقاذ المنارة من السقوط بسبب الميلان الشديد فيها"، كاشفاً عن "توقيع محضر لإنجاز التصاميم والدراسات لإقامة مكتبة ومتحف وساحات وتوسيع مسجد النخيلة بعد استملاك أكثر من 20 ألف متر مربع من الدور والأراضي المحيطة بمجمع المزارات".

إلى ذلك قال ممثل وزارة السياحة والآثار في مسجد النخيلة، عايد غالب الطائي، في حديث إلى (المدى برس)، إن "مئذنة المسجد تنطوي على بعد إسلامي وتاريخي مهم وتتميز بطراز معماري فريد"، لافتاً إلى أن "الشركة الإيرانية استخدمت أساليب علمية متقدمة لقياس ميلان المئذنة".

ويقع مسجد النخيلة والمزارات التابعة له، في ناحية الكفل، (30 كم جنوب الحلة)، على الجانب الأيسر من نهر الفرات، بالقرب من  ضريح نبي الله ذي الكفل، ويعود تاريخ منارته إلى قبل 700 عام، ويبلغ ارتفاعها 20 متراً، وقطر محيطها ثمانية أمتار، وتقع على قاعدة  ارتفاعها أربعة أمتار، وتتكون المئذنة من أشكال وزخارف متعددة، وفي وسطها كتابة كوفية نادرة، تتألف من أربع كلمات كبيرة كتبت بشكل مثلثات متداخلة هي (ودي حب محمد وعلي).

 

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: