انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الثلاثاء, 25 نوفمبر 2014 - 23:26
الديوانية تنفي تمديد عطلة "الأمطار" وتشكل لجنة من مجلسها ونوابها لتذليل مشاكلها مع بغداد تعيين سمير محمد حسين بمنصب وكيل وزير الداخلية لشؤون الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية شرطة ديالى تنفي وقوع مجزرة في المقدادية وتؤكد : ان المليشيات لم تخترق صفوفها الجنسية يتجاوز العلوم ويصل إلى دور ربع نهائي كأس الوزارات السادسة بخماسي كرة القدم محافظة الانبار تحمل وزير الدفاع مسؤولية عدم إرسال دعم عسكري لها وتؤكد: سنتخذ كل الاجراءات القانونية بحقه موقع: التنظيمات الإرهابية تمتلك 37 معسكراً تدريبياً بالعراق وسوريا النفط تجدد نفي "أزمة" الغاز وتؤكد تحقيق معدلات إنتاج "خيالية" وضبط أوكار مهربين بعضهم "تابعين لجهات معنية" الأمطار تجبر مجلس واسط على تعطيل الدوام الرسمي بالمحافظة غداً الأربعاء مجلس واسط : معدلات إنتاج الغاز السائل" تغطي" احتياج المحافظة ولم نشهد اي شح في الطاقة مجلس كركوك يبحث سبل تذليل العقبات التي تعترض تطوير الدراسة الكردية في المحافظة
اقتصاد
حجم الخط :
قطارات عراقية
سكك الحديد العراقية :لدينا مشاريع بكلفة 60 مليار دولار خلال الاعوام الخمسة المقبلة


الكاتب: HAA
المحرر: AHF ,BS
2013/05/12 21:03
عدد القراءات: 1914


المدى برس / بغداد

أعلنت شركة السكك الحديد العراقية، اليوم الاحد، عزم العراق إعادة بناء منظومة شبكة سكك الحديد على غرار التطور في المجال النفطي والقطاعات الاخرى، واكدت أن احياء منظومة السكك الحديد ستسهم بـ"وحدة البلد"، وفيما اشارت الى كلفة هذه المشاريع ستصل 60 مليار دولار، بينت أن هناك معوقات تواجه عملية التطوير.

وقال مدير محطة القطار في محطة بغداد العالمية هادي علي في تصريح لوكالة رويترز إطلعت عليه (المدى برس)، إن "الخطط الموضوعة لإحياء منظومة السكك الحديدية تحظى بنفس الخطى التي تخطوها البلاد في تعزيز قطاعها النفطي والقطاعات العامة الاخرى".

وتابع علي "إذا ما نجحت هذه الخطط لإحياء منظومة السكك الحديد فأنها لن تجلب منافع اقتصادية بتسهيل عملية التجارة والسياحة الداخلية فقط بل تجعل عملية السفر أسهل وحتى ربما تساهم بوحدة البلد السياسية".

ولفت علي الى أن "شركة السكك الحديدية أنتهت العام الماضي من إنشاء خط بطول 32 كم بين المسيب في جنوب بغداد ومدينة كربلاء  لنقل مئات الالاف من الزوار الى المراقد المقدسة في المناسبات الدينية".

 واوضح مدير محطة القطار في مركز بغداد أن" من حق مسافرينا على سكك الحديد ان يعبروا عن معاناتهم، لانهم عندما يسافرون الى الخارج ويشاهدون القطارات الحديثة المبنية على التكنلوجيا المتطورة ويقارنوها بقطاراتنا القديمة يقولون بانهم يتمنون ان تكون قطاراتنا كبقية دول العالم ".

من جهته قال مدير قسم المشاريع في شركة السكك الحديدية محمد علي هاشم، أن "في حال إكتمال مشاريع سكك الحديد والتي من المتوقع أن تصل تكاليفها الى 60 مليار دولار خلال السنوات الخمس المقبلة"، مشيرا الى أن " هذه المشاريع سسهم بنقل نحو 25 مليون طن سنويا من البضائع".

وأوضح هاشم أن "العقبات التي تواجه ذلك هو التمويل، إذ خصصت الحكومة 175 مليون دولار فقط لمشاريع سكك الحديد لهذا العام".

وأضاف هاشم أن "هناك حلين لمواجهة العقبات التي تقف في طريق تطوير السكك الحديد تتمثل بالتخصيص الحكومي السنوي او الاقتراض من الشركات التي تقوم بمشاريع اعادة الاعمال وجعل التسديد على مراحل حسب الدفع بالاجل

ولفت مدير قسم المشاريع في شركة السكك الحديدية أن "الهدف من هذه المشاريع هو تفريغ البضائع القادمة من آسيا في الموانئ الجنوبية ونقلها عبر سكك الحديد الى مدينة زاخو وإلى اوربا عبر تركيا"،  مبينا أن "العراق سيصبح نقطة ترانزيت لنقل البضائع والتي تستغرق 24 ساعة فقط بدل من الرحلة الطويلة الى قناة السويس والبحر المتوسط".

وأكد هاشم أن "الشركة تقوم أيضا ببناء خط سكك جديد موازي للخط القديم بين بغداد والبصرة بكلفة تصل الى 700 مليون دولار ومن المؤمل ان يدخل الخدمة بنهاية هذا العام ليرتفع عدد المسافرين الى 2000- 3000 مسافر على طريق بغداد البصرة بدل نحو 250 مسافر طوال يوميا في الوقت الحالي".

وبيّن مدير قسم المشاريع في شركة السكك الحديد أن "العراق وقع العام الماضي صفقة مع الصين لاستيراد 10 قطارات بقيمة 115 مليون دولار"، مشيرا الى أن " كل قطار يستوعب حوالي 450 مسافر وتصل سرعته من 140- 160 كم/ ساعة ".

وأوضح هاشم أن "طول خطوط سكك الحديد الحالية في العراق تبلغ حوالي 2000 كم ومن المؤمل أن تصل في النهاية الى 10000 كم بخطوط مزدوجة تصل جميع مدن العراق الرئيسية بالدول المجاورة".

ويعتبر العراق من الدول الرائدة في مجال إستخدام النقل بواسطة السكك الحديد في المنطقة لما يمتلكه من شبكة كبيرة تغطي أجزاء واسعة من البلاد، وأول قطار تم تسييره في العراق كان في حزيران سنـة  1914 .

وتعاني أجزاء كبيرة من شبكة السكك الحالية في العراق من التقادم وعطل أنظمة الإشارات والاتصالات بما يؤدي الى انخفاض السرع التشغيلية لها الى مستويات متدنية وتعريض سلامة الركاب والبضائع الى الخطر، وعليه فقد تمت المباشرة بإعادة تأهيل هذه الخطوط لغرض رفع كفائتها في حين يجري العمل على إزدواجية الخطوط المفردة لزيادة طاقاتها وتأمين مستوى أكبر من السلامة.

تعليقات القراء:
مجموع التعليقات: 2
(1) الاسم: صادق   تاريخ الارسال: 5/13/2013 4:13:14 AM
ارجو ان يعمل نضام الكارات المخفضة للسفر كما في المانيا حيث يوجد تخفض 25.50.100 بالمائة من قيمة التذكرة لمنيشتري احد هذة الكارات وتخيفض لمدة سنة وحيث يدفع المواطن كلفة الكارت لمدة عاما ويسافر حسب فيمة التخفيض وبهذا يستاد الاثنان انة مجرد اقتراح وشكرا
(2) الاسم: وحيد شلال   تاريخ الارسال: 11/25/2013 9:03:21 PM
لا اعرف سر العداء المستحكم بين الحكام العرب والقطار
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: