انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاحد, 20 ابريـل 2014 - 14:07
أمن
حجم الخط :
خارطة محافظة الانبار
عمليات الانبار تعلن حظر التجوال في الرمادي والفلوجة من الساعة العاشرة مساءا وحتى الرابعة من فجر الجمعة


الكاتب:
المحرر: BS
2013/05/16 15:18
عدد القراءات: 1085


 

المدى برس/بغداد

أعلنت قيادة عمليات الانبار، اليوم الخميس، فرض حظر تجوال على المركبات والاشخاص في مدينة الرمادي والفلوجة ابتداءا من الساعة العاشرة مساءا ولغاية الساعة الرابعة من فجر يوم غد الجمعة.

وذكرت قناة العراقية شبة الرسمية في خبر عاجل بثته ،إن قيادة عمليات الانبار قررت فرض حظر التجوال على المركبات والاشخاص في مدينة الرمادي والفلوجة ابتداءا من الساعة العاشرة مساءا ولغاية الرابعة من فجر يوم غد".

وكان رئيس مؤتمر صحوة العراق أحمد ابو ريشة وصف، في 3 آيار 2013، مذكرات القاء القبض على المتحدث الرسمي باسم ساحة اعتصام الرمادي سعيد اللافي والناطق الاعلامي باسمها قصي الزين وابن أخيه محمد ابو ريشة بانها "لا قيمة لها" كونها صادرة من "محكمة الساعة"، وفي حين أكد أن أحدا لن يمتثل لهذه المذكرات لأنها "وسيلة ضغط سياسية"، وصف ممارسات الجيش بأنها "طائفية" مستشهدا بتصريحات زعيم التيار الصدري.

كما أكد شيوخ العشائر وعلماء الدين في الأنبار،في 2 آيار 2013)، رفضهم "استهداف قادة الاعتصام ولصق التهم بهم ومنهم سعيد اللافى وقصى الزين ومحمد الخميس"، عادين ذلك "استهدافاً سياسياً لزعزعة استقرار المحافظة"، وفي حين دعوا إلى القصاص ممن "انتهك" الدم العراقي من المدنيين والعسكريين وسحب القطاعات العسكرية من المدن، جددوا تفويض المرجع الشيخ عبد الملك السعدى "حصراً" للتفاوض مع الحكومة بشأن مطالبهم.

وكانت وزارة الدفاع العراقية جددت في(2 ايار 2013)، عرضها مكافاة مقدارها 100 مليون لمن يلقي القبض على كل من المتحدث الرسمي باسم ساحة اعتصام الرمادي سعيد اللافي والناطق الاعلامي باسمها قصي الزين ومحمد ابو ريشة ابن اخ زعيم مؤتمر صحوة العراق، واكدت تخصيص 50 مليون دينار لمن يدلي بمعلومات تساعد على ألقاء القبض عليهم لاتهامهم بقتل الجنود الخمسة قرب ساحة الاعتصام قبل ستة أيام.

وكانت قيادة الانبار خصصت قيادة عمليات الانبار، في الـ30 من نيسان 2013،، مكافاة مقدارها 100 مليون دينار لمن يلقي القبض المتحدث الرسمي باسم ساحة اعتصام الرمادي سعيد اللافي والناطق الاعلامي باسمها قصي الزين ومحمد ابو ريشة ابن اخ زعيم مؤتمر صحوة العراق لاتهامهم بقتل الجنود الخمسة قرب ساحة الاعتصام قبل ايام، وذلك بعد أقل من 24 ساعة من نفيها اتهامهم بحادثة قتل الجنود.

وشهدت مدينة الرمادي،في الـ27 نيسان 2013، مقتل اربعة جنود وصابة خامس يعتقد "انهم كانوا في إجازة" بعد ان كمن لهم مسلحون قرب ساحة اعتصام الرمادي. ويعد اللافي من ابرز منظمي التظاهرات في الأنبار واحد المتحدثين باسم متظاهري مدينة الرمادي، صدرت بحقه مذكرة اعتقال بتهمة الارهاب من قبل رئيس الحكومة نوري المالكي الـ12 من شباط 2013، فيما حاولت قوات أمنية اعتقاله لكنها لم تستطع تنفيذ عملية الاعتقال بسبب توافد العشرات من المعتصمين وهم يحملون العصي لتوفير الحماية للافي.

ويأتي تاكيد وزارة الدفاع على تخصيص مكافأة لمن يدلي بمعلومات أو يلقي القبض على الثلاثي الأنباري، بعد 24 ساعة من اعلان معتصمي الرمادي، عودة الشرطة المحلية إلى حماية ساحة الاعتصام في القضاء، بموجب اتفاق بين قادة الاعتصام والمسؤولين الامنيين في المحافظة.

وتظاهر المعتصمون في ست محافظات عراقية،في (3 أيار 2013)، تحت عنوان (الخيارات المفتوحة) أكدوا فيها إستمرار اعتصاماتهم حتى تحقيق كافة المطالب التي أعلنوا أول أمس الخميس عن تخويل المرجع الديني عبد الملك السعدي التفاوض عليها مع رئيس الحكومة نوري المالكي.

اضف تعليقك
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: