انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الجمعة, 24 اكتوبر 2014 - 16:29
نواب: الكتل السياسية ستتفق على خارطة لتوزيع الدرجات الخاصة وندعو لاستبدال من مضى على خدمته ثمانية سنوات القبانجي: على وزيري الدفاع والداخلية تغيير القيادات الأمنية والمناهج الدراسية في العراق منحرفة وزير الدفاع الأميركي يتصل هاتفياً بنظيره العراقي ويؤكد: العراقيون يرغبون بتشكيل جيش وطني حكومة بابل : مقتل العشرات من داعش في جرف الصخر والقوات الأمنية على بعد أمتار من مركز الناحية التحالف الدولي يستهدف موكب قيادي بارز بتنظيم (داعش) وعناصره يتوعدون بمعركة حاسمة في الموصل خطيب جمعة الكوفة: على الحكومة إطلاق سراح المقاومين والسنة هم سنة الحسين مقتل وإصابة تسعة من عناصر الجيش والشرطة بهجوم مسلح وسط الرمادي منظمات شبابية تنظم "كرنفال حلم الشباب للعمل التطوعي" في بابل بمشاركة أكثر من ألف شاب وشابة ذوو ضحايا سبايكر وناشطون بابليون يتظاهرون للمطالبة بمعرفة نتائج التحقيق في القضية القوات الأمنية تصد هجوماً لـ(داعش) على عامرية الفلوجة وتقتل 20 عنصراً من التنظيم
أمن
حجم الخط :
خلال افتتاح سيطرة شمال البصرة
شرطة البصرة ترفع اجهزة كشف المتفجرات وتستعين بالكلاب البوليسية "استعداداً لهجمات محتملة"


الكاتب: SKM
المحرر: HH ,
2013/05/19 16:24
عدد القراءات: 2186


 المدى برس/ البصرة

توقعت قيادة شرطة محافظة البصرة، اليوم الاحد، تعرض المحافظة لهجمات "ارهابية" بعد الاحداث الامنية التي شهدتها العاصمة بغداد ومحافظات أخرى، واعلنت عن اجراء تغييرات في الخطط الامنية بعد "ثبوت عدم كفاءة" اجهزة كشف المتفجرات، فيما أكدت نشر العديد من الكلاب البوليسية في نقاط التفتيش بدلا من أجهزة كشف المتفجرات.

وقال قائد شرطة البصرة اللواء فيصل العبادي على هامش افتتاح افتتاح مبنيين لسيطرة البوابة في شمال البصرة والاخرى لسيطرة المطار على طريق البصرة- ذي قار في حديث الى،(المدى برس)، إن "محافظة البصرة قد تكون مستهدفة بعد الاحداث الامنية التي شهدتها العاصمة بغداد والمحافظات الاخرى"، عازيا  السبب الى "وجود شركات استثمارية اجنبية وقنصليات دبلوماسية في المحافظة".

وأضاف العبادي أن القوات الامنية "أجرت تغييرات في القطعات العسكرية والخطط  الامنية بعد ثبوت عدم كفاءة اجهزة كشف المتفجرات"، مشيرا إلى أن "الخطط الجديدة تتضمن استبدال اجهزة كشف المتفجرات في نقاط التفتيش الرئيسة لمداخل المدينة بمفارز الكلاب البوليسية لفحص المتفجرات والمخدرات وتزويدها بافراد مدربين على نطاق واسع في مجال تفتيش العجلات والافراد".

وبشان استهداف الشخصيات في محافظة البصرة أكد العبادي أن "اغتيالات عدد من الشخصيات في البصرة هو من اجل اشعال نار الفتنة الطائفية في المحافظة"، لافتا الى "وجود اتفاق جرى بين ابناء الطوائف في البصرة ومكوناتها على حقن الدم العراقي".

من جانبه قال مدير ناحية الدير، شمال البصرة، عدنان حسين علي في حديث الى (المدى برس)، أن "شمال المدينة  يعتبر مدخل البصرة من ناحية محافظة ميسان لذلك يتطلب نصب السيطرات وتكثيفها وان يكون افرادها دقيقين في تفتيش العجلات والافراد"، مرجحا "توريد الحواضن الارهابية من محافظات اخرى بعد طردها لتلجأ الى محافظات مستقرة لزعزعة الامن فيها".

وعد علي أن "وجود سيطرات ونقاط التفتيش حالة حضارية من اجل تنظيم السير ضرورية بالنسبة لمداخل المحافظة خصوصا وان البصرة مدينة يؤمها العديد من الشركات وسفراء الدول ورجال اعمال من دول اخرى".

وكانت محكمة (أولد بيلي Old Bailey) البريطانية، في (الثاني من أيار2013)، حكما بالسجن عشر سنوات على رجل الأعمال البريطاني "جيمس ماكورمك" الذي باع العراق أجهزة كشف متفجرات "مزيفة"، في حين اعتبر القاضي أن يديه "ملطخة بالدماء"، وأن "خدعته تنم عن قلب ليس فيه رحمة وهي أسوء عملية احتيال يمكن تصورها".

فيما اعلنت وزارة الداخلية العراقية، في الـ14 من أيار 2013، عن إقامتها دعوى قضائية ضد المتورطين بتوريــد أجهزة كشف المتفجرات التي ثبت "عدم فاعليتها"، وفي حين بينت أنها حصلت على أوامر قبض على عدد منهم واحدهم بريطاني، كشفت عن تشكيلها غرفة عمليات لمتابعة الملف مع القضاء.

ويعتبر افتتاح مبنيين للسيطرات ضمن مشروع بناء تسعة مباني للسيطرات في محافظة البصرة على ان  يتم اكمالها خلال هذا العام تبلغ كلفة كل واحدة منها 589 مليون دينار حيث تصل  مساحة الواحدة بحدود 700 متر مربع مزودة بست  كاميرا مراقبة وشاشات عرض ومنظومة اتصالات بالاضافة الى اربع سقائف لتفتيش السيارات الواردة الى البصرة والخارجة منها.

يذكر أن محافظة البصرة شهدت عنفا طائفيا خلال الأعوام التي اعقب تغيير النظام السابق بعد عام 2003 حيث تم استهداف عدد من رجال الدين والسياسيين من السنة والشيعة واستهداف دور العبادة عام 2006 بتفجير 9 مساجد ومرقد طلحة بن عبدالله في قضاء الزبير بعد تفجير مرقد الإمامين العسكريين في سامراء، في حين تشهد بين فترة وأخرى عمليات تفجير بسيارات مفخخة وعبوات ناسفة يعزوها خبراء لمحاذاتها للسعودية والكويت وايران المتهمة بتمويل بعض الجماعات المسلحة، فيما تنفذ القوات الأمنية عمليات دهم وتفتيش تسفر عن اعتقال مطلوبين بتهم إرهابية وجنائية

وتشهد البلاد منذ مطلع شهر ايار الحالي، تصعيدا أمنيا خطيرا، أذ أصيب في الـ2 من أيار2013، خمسة من الإيزيديين العاملين في محلا لبيع المشروبات الكحولية في منطقة الشعب شمالي شرق بغداد، كما قتل واصيب 26 شخصا في الـ14 من ايار2013،  بهجوم مسلح نفذه مجهولون استهدف عددا من محلات بيع المشروبات الكحولية، في تقاطع الربيعي، شرقي بغداد، ومنطقة الشعب شمالي شرق بغداد، وكما قتل واصيب ما لا يقل عن 137 شخصا بسلسة تفجيرات بسيارات مفخخة ضربت في الـ15 من أيار 2013، مناطق بغداد الجديدة والمشتل والزعفرانية والحسينية والمعالف والكاظمية ومدينة الصدر، فيما قتل وأصيب ما لا يقل عن 39 شخصا في الـ16 من أيار2013، بانفجار سيارة مخففة بالقرب من سوق مريدي الشعبية في مدينة الصدر، وفي كركوك قتل واصيب ما لا يقل عن 27 شخصا بتفجير انتحاري يرتدي حزما ناسفا استهدف مجلس عزاء بحسينية في منطقة دور السكك جنوبي كركوك.

وكما سجلت بغداد الجمعة الـ17 من أيار 2013، سلسلة تفجيرات بعبوات ناسفة استهدفت أسواق شعبية ومقاهي،  أذ قتل وأصيب ما لا يقل عن 35 شخصا بتفجير عبوة ناسفة في قضاء المدائن جنوبي بغداد استهدف المشاركين في مراسيم تشيع أحد مختاري القضاء، فيما اصيب في نفس اليوم الجمعة سبعة من المشاركين في تشيع جنازة محمود المساري شقيق النائب أحمد المساري بانفجار عبوة ناسفة في حي الجامعة غربي بغداد، وفي حين قتل وأصيب ما لا يقل عن 44 شخصا بينهم خمسة من عناصر الجيش بانفجار عبوة ناسفة استهدف دورية للجيش العراقي لدى مرورها في شارع العمل بمنطقة العامرية غربي بغداد، فيما قتل وأصيب ما لا يقل عن 14 شخصا بانفجار عبوة ناسفة وضعت داخل مقهى الخيمة وسط الفلوجة، وسقط ما لا يقل عن 24 شخصا بين قتيل وجريح بانفجار عبوتين ناسفتين بالتعاقب في حي الطعمة بمنطقة الدورة جنوبي بغداد.

فيما شهدت محافظة الانبار، امس السبت، (18 ايار 2013)، اشتباكات عنيفة بمختلف أنواع الأسلحة وقعت في في مناطق حي الضباط، والملعب، وشارع ستين الحولي جنوبي مدنية الرمادي بين مسلحين وعناصر في الشرطة الاتحادية دون معرفة الخسائر من الجانبين.

كما شهدت الرمادي (110 كلم غرب بغداد)، امس السبت، بالتزامن مع اجتماع اللجان الشعبية الست قيام مسلحين مجهولين يرتدون زي الشرطة باختطاف ثمانية أشخاص قادمين من الأردن في كمين نصبوه على الطريق العام في منطقة الـ160غرب الرمادي، كما قتل مسلحان اثنان من عشيرة ابو ريشة باشتباك مسلح مع قوة من الجيش حاولت دخول منطقة البو ريشة، شمالي الرمادي، فيما اختطف مسلحون مجهولون خمسة من عناصر الشرطة كانوا في نقطة تفتيش في منطقة الـ160 ايضا.

يذكر أن معدلات العنف في بغداد شهدت منذ، مطلع شباط 2013، تصاعدا مطردا وذكرت بعثة الأمم المتحدة في العراق في الثاني من أيار أن شهر نيسان 2013 كان الأكثر دموية منذ شهر حزيران 2008، وأكدت أن ما لا يقل عن 2345 عراقيا سقطوا بين قتيل وجريح في أعمال عنف طالت مناطق متفرقة من البلاد، لافتة إلى أن محافظة بغداد كانت المحافظة الأكثر تضررا إذ بلغ مجموع الضحايا من المدنيين 697 شخصا (211 قتيلا 486 جريحا)، تلتها محافظات ديالى وصلاح الدين وكركوك ونينوى والأنبار"، مشيرة إلى أنها اعتمدت على التحريات المباشرة بالإضافة إلى مصادر ثانوية موثوقة في تحديد الخسائر بين صفوف المدنيين".

 

 

 

 

 

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: