انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الجمعة, 31 اكتوبر 2014 - 12:31
سياسة
حجم الخط :
القيادي في التيار حازم الأعرجي
العصائب: الأعرجي يكذب ويضلل الصدر والشاهرودي تدخل بيننا والتيار الصدري


الكاتب: MJ
المحرر: BK ,Ed
2013/06/05 20:54
عدد القراءات: 5734


 المدى برس/ بغداد

كذبت حركة (عصائب) أهل الحق، اليوم الأربعاء، تصريحات التيار الصدري، بشأن قيامها بـ"تهريب" عناصر الحركة "المتورطين" بمحاولة اغتيال القيادي في التيار حازم الأعرجي، وفي حين اتهمت الأخير بـ"تلفيق الأكاذيب" ضماناً لإرضاءً زعيم التيار مقتدى الصدر للعودة إلى مركزه السابق، طالبت الأجهزة الأمنية بالتحقيق لكشف المقصرين، لافتة إلى أن بعض المرجعيات والقياديات السياسية ومنهم الشاهرودي تدخلوا لإنهاء الاشتباكات بينها وبين جيش المهدي.

وقال عضو المكتب السياسي لحركة أهل الحق، أمير الطائي، في حديث إلى (المدى برس)، إن "حادث اغتيال القيادي في التيار الصدري، حازم الاعرجي، عبارة عن أكذوبة"، مؤكدا أن هذا "الموضوع روج له من قبل بعض وسائل الإعلام فضلاً عن عدد من أفراد حاشية الأعرجي".

وأضاف الطائي، أن "الأعرجي أبعد في المدة الأخيرة عن مركزه في إدارة مكتب الشهيد الصدر في الكاظمية، وأراد بافتعال حادث الاغتيال تضليل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، وكسب رضاه لإعادته إلى مركزه".

واوضح الطائي أن "الحادث هو عبارة عن اعتداء قام به أحد اتباع الاعرجي على أحد الذين يسهمون بخدمة موكب العزاء الذي كانت تقيمه حركة أهل الحق بذكرى استشهاد الإمام الكاظم، ما أدى إلى حدوث مشاجرة بين الشخصين وأنتهى الموضوع".

وتابع عضو المكتب السياسي لحركة أهل الحق، بعد "وقت قصير جاء حازم الاعرجي برفقة العشرات من أتباعه الشباب وقاموا بالاعتداء على العاملين بخدمة الموكب من أتباع أهل الحق"، مستطرداً أن "أحد الأشخاص قام بإطلاق النار فأصيب شخصين هما ضرغام الشحماني من أتباع التيار الصدري، وحسام العبودي وهو من عناصر العصائب".

وأكد الطائي، أن "الاعرجي لم يمس بسوء أكان خلال الشجار بالأيدي أم بإطلاق النار"، مبينا أن "الاعرجي جلس لساعات طويلة بعد الحادث، في مرقد الإمامين الكاظمين".

وذكر عضو المكتب السياسي لحركة أهل الحق، أن هناك "صوراً التقطت بالكاميرات الخاصة بوزارة الداخلية، تثبت قيام أتباع الاعرجي بالاعتداء على جماعة أهل الحق"، مؤكداً أن "الحركة طالبت الأجهزة الأمنية بإجراء تحقيق شفاف وعادل لتحديد المعتدي كي ينال الجزاء من قبل المحاكم المختصة".

ومضى عضو المكتب السياسي لحركة أهل الحق، أمير الطائي، قائلاً إن "مجاميع تابعة للتيار الصدري قامت بعد ذلك الحادث بالاعتداء على عدة منازل تابعة لأشخاص ينتمون لعصائب أهل الحق في مدينة الصدر قطاع (36) ومنطقتي الشعلة والعلاوي"، لافتاً إلى أن "الحركة لم تتدخل بالموضوع لأنه أخذ أبعاداً عشائرية".

ورأى الطائي، أن هناك "أطرافاً مغرضة أرادت أن تؤجج الأوضاع بين عصائب أهل الحق والتيار الصدري لكن تدخل بعض المرجعيات الدينية مثل السيد كاظم الحائري، والسيد محمود الهاشمي الشاهرودي، أسهم في نزع فتيل الأزمة وتطويقها"، وزاد أن "رئيس المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم، والأمين العام لمنظمة بدر وزير النقل هادي العامري، تدخلا أيضاً لإنهاء هذه الاحداث".

ونفى عضو المكتب السياسي لحركة أهل الحق، "صحة تصريحات مكتب القيادي في التيار الصدري حازم الاعرجي، أمس الثلاثاء، (الرابع من حزيران 2013 الحالي)، التي كشف فيها عن قيام حركة عصائب أهل الحق بتهريب جميع عناصرها المتورطين بمحاولة اغتيال الأعرجي، إلى إيران، وأن الحركة سحبت معظم عناصرها من بغداد ونقلتهم إلى محافظات أخرى خوفاً من التصفية الجسدية"، عاداً أنها "مجرد أكاذيب".

وكان مكتب الاعرجي، قال في بيان تلقت (المدى برس) نسخة منه أمس الثلاثاء، إن المكتب حصل على معلومات "مؤكدة" من مصدر داخل حركة (أهل الحق) تفيد بأن عناصر الحركة المتورطين في محاولة اغتيال السيد الأعرجي تم "تهريبهم الى إيران خوفا عليهم من الملاحقة القانونية والعشائرية"، مبينا أن "الاشخاص الذين هُرِّبوا الى إيران عددهم ستة".

وأورد بيان مكتب الأعرجي أمساء هؤلاء الأشخاص، لكن (المدى برس) تتحفظ على نشرها كما هي وتكتفي بنشرها على شكل رموز للأحرف الأولى منها، وهي (خ. خ)، و(م. ز)، و(ع. س)، و(ع. د)، و(ع. ح)، و(ع. دش).

واوضح مكتب الاعرجي في بيانه أن "حركة عصائب اهل الحق هربت أغلب عناصرها الموجودين في العاصمة العراقية بغداد إلى بقية المحافظات خوفاً عليهم من عمليات التصفية الجسدية".

وكان زعيم حركة (أهل الحق) قيس الخزعلي فند، اليوم الثلاثاء، اتهامات التيار الصدري للحركة بالوقوف وراء محاولة اغتيال القيادي في التيار حازم الأعرجي قبل يومين في منطقة الكاظمية، وأكد أن ما حدث "كان مشاجرة" بين اتباعه واتباع التيار الصدري تطورت إلى إطلاق نار، وفي حين اتهم جهات و"نفوس ضعيفة" باستغلال الحادث لجر "الأخوة في الدين والوطن إلى "ما لا يحمد عقباه"، أشاد بموقف زعيم التيار والمرجعية "للتهدئة وإخماد الفتنة".

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اتهم في (الثالث من حزيران 2013 الحالي)، من دعاهم بـ"أهل الباطل" بمحاولة اغتيال مدير (مكتب الشهيد الصدر) في الكاظمية حازم الأعرجي وبأنهم "تعدوا الخطوط"، وفي حين دعاهم إلى "الرجوع إلى ابيهم الصدر"، أكد أن "القتل والقتال ليس من صلاحيتهم لا في العراق ولا سوريا حتى وإن كانت الحكومة تدعمه"، مطالبا اتباعه بالحداد في جميع مكاتب الصدر لثلاثة أيام.

 واتهم المكتب الخاص لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، امس الأول الاثنين، (الثالث من حزيران الحالي)، "الميليشيات" بمحاولة "اغتيال" القيادي في التيار حازم الأعرجي ادت إلى مقتل أحد أفراد حمايته في منطقة الكاظمية ببغداد، في حين أكد مقرب من الأعرجي ان محاولة الاغتيال تمت "بعلم الشرطة الاتحادية في المنطقة".

ويعد حازم الاعرجي من ابرز قيادات التيار الصدري ومسؤول مكتب الصدر في مدينة الكاظمية وهو شقيق رئيس كتلة الاحرار في مجلس النواب بهاء الأعرجي، أذ كان له دور كبير في قيادة جيش المهدي إبان سنوات العنف الطائفي في العراقي 2005، 2006، 2007، قبل أن يتم تجميد الجيش بأمر من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في اب من العام 2007.

ونفت حركة أهل الحق (عصائب اهل الحق)، في 28/5/2013، الاتهامات الموجهة لها بالوقوف وراء عمليات القتل والتهجير الطائفي في العاصمة بغداد، وأكدت أن الهدف من هذه الاتهامات هو "التأثير على القاعدة الجماهيرية الواسعة" للحركة، مطالبة في الوقت نفسه الاجهزة الامنية باعتقال أي عضو في الحركة يقوم بإعمال القتل الطائفي.

وتوجه إلى عصائب أهل الحق منذ بداي أيار الجاري اتهامات عديدة بتنفيذ عمليات قتل وتهجير ضد أهل السنة في بغداد، إلا أن الحركة نفت ذلك مرارا وأكدت تحولها إلى حركة سياسية واجتماعية بعد الانسحاب الأميركي من العراق.

وحركة (أهل الحق) كانت معروفة سابقا باسم (تنظيم عصائب أهل الحق) ويقودها قيس الخزعلي وهي إحدى التيارات المنشقة عن التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر، وقد أعلنت مسؤوليتها عن الكثير من العمليات المسلحة في محافظات الوسط والجنوب ضد القوات الأميركية قبل انسحابها في نهاية 2011 الماضي.

تعليقات القراء:
مجموع التعليقات: 5
(1) الاسم: ابو قتاده   تاريخ الارسال: 6/5/2013 10:42:28 PM
وربي شر البلية مايضحك...لك لعد وينك المالكي ودولة الفافون ؟ شقيت المجلس الاعلى ببدر وهادي العامري وشقيت التيار بالعصائب وكلهم ترا وياك انت وحزب الدعوه مالتك واهل السنه ابصفحه همه وحزبهم الاسلامي ومجاميعهم المسلحه والاكراد بالاسايش والبيشمركه ما شاء الله ماشاء الله راح ينبني بلد لو يتقسم اهوايه احسن شيعستان وسنستان وكردستان او خلي كل الاحزاب تتعارك
(2) الاسم: طارق الزيدي   تاريخ الارسال: 6/6/2013 5:16:20 AM
..انا احب ان اتابع اخبار العراق منكم كوني مقيم في اميركا ..ولا استطيع ان ارى التلفزيون هناك.الا اني حينما قرات مقالكم هذا وما فيه من لغط وتدليس صابتني خيبت الامل .اول ان من قاتل القوات الامريكية في العراق هو جيش المهدي لا العصائب بشهادة امريكية شخصية وحكومية وان من قام بالعنف الطائفي هم العصائب بقيادة امريكية مالكية .وامريكا ارادت ان تستنخ التيار الصدري بشكل يكون موالي لها وكذلك تكون له شعبية كبيرة من الشباب
(3) الاسم: عاقل   تاريخ الارسال: 6/6/2013 8:12:16 AM
يا اخوان الله يخليكم ما شفتوا شلون اهل الانبار كلهم طلعوا يدافعون عن علي حاتم ليش هاي الخلافات بينكم
(4) الاسم: ابن العراق   تاريخ الارسال: 6/6/2013 11:09:10 AM
اللهم اجعل بأسهم فيما بينهم ولكن السؤال اين الدولة يامالكي ودماء العراقيين تسيل وام يتكلم المراجع العظظظظظظظظظام وعند اختلف الصعاليك والقتدلة تدخلوا وهرب القتلة الى ايران من يدير العراق
(5) الاسم: العراقي   تاريخ الارسال: 6/6/2013 11:19:56 AM
اذا ما الجهل خيم في بلاد رأيت اسودها مسخت قرودا
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: