انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
السبت, 25 اكتوبر 2014 - 22:37
سياسة
حجم الخط :
زعيم قائمة (الوفاء لنينوى) غانم البصو
زعيم قائمة الوفاء لنينوى ينفي ما أشيع عن تحالفه مع المالكي ويعده "تسقيطاً سياسياً"


الكاتب: OO
المحرر: BK ,Ed
2013/06/08 19:09
عدد القراءات: 1344


المدى برس/ نينوى

نفى زعيم قائمة (الوفاء لنينوى)، اليوم السبت ما تناقلته بعض وسائل الإعلام بشأن انضمامه وكتلته الانتخابية إلى جبهة يقودها رئيس الحكومة نوري المالكي، عاداً أن ذلك يشكل نوعاً من "التسقيط السياسي" الذي يحتفظ بحق مقاضاته قانوناً.

وقال غانم سلطان البصو، في حديث إلى (المدى برس)، إن "ما تناقلته بعض وسائل الإعلام بشأن تشكيل جبهة انقاذ العراق بزعامة رئيس الحكومة المالكي وانضمام قائمة الوفاء لنينوى وزعيمها لها عار عن الصحة"، مؤكداً أن "لا علاقة لنا من قريب أو بعيد بهذا التجمع".

وأضاف البصو، أن هذا "الخبر يهدف إلى التسقيط السياسي"، مشيراً إلى أن "القائمة تحتفظ بحق الرد القانوني على كل من يرمي التهم عليها جزافاً في وقت تمر محافظة نينوى،(مركزها مدينة الموصل، 405كم شمال العاصمة بغداد)، بمرحلة حاسمة".

يذكر أن غانم البصو، كان أول محافظ لنينوى بعد الغزو الأميركي للعراق سنة 2003، قبل أن يستقيل بعد مرور ثمانية أشهر على توليه المنصب، وعاد قبل نحو سنة للظهور العام مرة أخرى لممارسة العمل السياسي، وشكل قائمة لخوض انتخابات مجلس المحافظة المقررة في (الـ20 من حزيران 2013 الحالي).

وكانت مصادر مطلعة قد كشفت عن قرب تشكيل (جبهة انقاذ العراق) للمشاركة في الانتخابات النيابية المقبلة مطلع عام 2014 المقبل، بقيادة رئيس الحكومة نوري المالكي، وعضوية غالبية المتصدرين للمشهد الحكومي الحالي لاسيما صالح المطلك، وحسين الشهرستاني، هادي العامري، وشخصيات سياسية أخرى شيعية وسنية، لكن رئيس الحكومة نوري المالكي نفى تلك الأنباء في حديث إلى قناة العراقية شبه الرسمية بث اليوم السبت، وعده محض خيال، وأن ناجم عن سوء فهم لتصريحاته عن ضرورة تشكيل الأغلبية السياسية.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: