انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الجمعة, 22 اغســطس 2014 - 04:56
مقتل وإصابة 20 من مسلحي داعش بقصف لطيران الجيش على تجمعات للتنظيم في سليمان بيك البنتاغون :داعش تمثل تهديد وشيك لمصالحنا في العراق والعالم واستطعنا وقف زخمه بيئة واسط تجيز 414 مشروعاً متنوعاً وترفض 30 منذ مطلع عام 2914 الحالي المثنى تسعى لإنشاء مجمع سكني لـ1200 عائلة نازحة وتشكل لجاناً لتوثيق الانتهاكات التي تعرضوا لها متطوعون يؤكدون ارتفاع عدد النازحين لميسان لستة آلاف شخص وينتقدون "التقصير" الحكومي تجاههم ميسان تدعو الحكومة الجديدة لاختيار وزير للنفط من التكنوقراط وتطالب بصرف حصتها من البترودولار الصدر يقترح على الحكومة الجديدة تشكيل الوزارات الامنية والتفاوض مع ابناء المناطق الساخنة للقضاء على "الارهاب" العبادي: التحالف الوطني هو المعني بمفاوضة الكتل الأخرى وعلى الجميع تقديم مطالب تلتزم بالدستور العبادي يدعو لحل "الاشكالات العالقة" بين بغداد وأنقرة (داعش) يتلف "هويات الأحوال المدنية" لسكان الموصل ويطالبهم باستصدار هويات جديدة تحمل شعار التنظيم
سياسة
حجم الخط :
زعيم قائمة (الوفاء لنينوى) غانم البصو
زعيم قائمة الوفاء لنينوى ينفي ما أشيع عن تحالفه مع المالكي ويعده "تسقيطاً سياسياً"


الكاتب: OO
المحرر: BK ,Ed
2013/06/08 19:09
عدد القراءات: 1217


المدى برس/ نينوى

نفى زعيم قائمة (الوفاء لنينوى)، اليوم السبت ما تناقلته بعض وسائل الإعلام بشأن انضمامه وكتلته الانتخابية إلى جبهة يقودها رئيس الحكومة نوري المالكي، عاداً أن ذلك يشكل نوعاً من "التسقيط السياسي" الذي يحتفظ بحق مقاضاته قانوناً.

وقال غانم سلطان البصو، في حديث إلى (المدى برس)، إن "ما تناقلته بعض وسائل الإعلام بشأن تشكيل جبهة انقاذ العراق بزعامة رئيس الحكومة المالكي وانضمام قائمة الوفاء لنينوى وزعيمها لها عار عن الصحة"، مؤكداً أن "لا علاقة لنا من قريب أو بعيد بهذا التجمع".

وأضاف البصو، أن هذا "الخبر يهدف إلى التسقيط السياسي"، مشيراً إلى أن "القائمة تحتفظ بحق الرد القانوني على كل من يرمي التهم عليها جزافاً في وقت تمر محافظة نينوى،(مركزها مدينة الموصل، 405كم شمال العاصمة بغداد)، بمرحلة حاسمة".

يذكر أن غانم البصو، كان أول محافظ لنينوى بعد الغزو الأميركي للعراق سنة 2003، قبل أن يستقيل بعد مرور ثمانية أشهر على توليه المنصب، وعاد قبل نحو سنة للظهور العام مرة أخرى لممارسة العمل السياسي، وشكل قائمة لخوض انتخابات مجلس المحافظة المقررة في (الـ20 من حزيران 2013 الحالي).

وكانت مصادر مطلعة قد كشفت عن قرب تشكيل (جبهة انقاذ العراق) للمشاركة في الانتخابات النيابية المقبلة مطلع عام 2014 المقبل، بقيادة رئيس الحكومة نوري المالكي، وعضوية غالبية المتصدرين للمشهد الحكومي الحالي لاسيما صالح المطلك، وحسين الشهرستاني، هادي العامري، وشخصيات سياسية أخرى شيعية وسنية، لكن رئيس الحكومة نوري المالكي نفى تلك الأنباء في حديث إلى قناة العراقية شبه الرسمية بث اليوم السبت، وعده محض خيال، وأن ناجم عن سوء فهم لتصريحاته عن ضرورة تشكيل الأغلبية السياسية.

اضف تعليقك
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: