انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الثلاثاء, 16 سبتمبر 2014 - 20:27
سياسة
حجم الخط :
محافظ بابل صادق مدلول السلطاني
محافظ بابل: الوضع الامني المتردي تسبب باهمال الخدمات في المحافظة وندعو إلى زيادة اعداد الاجهزة الامنية


الكاتب: IM
المحرر: AHS ,HH
2013/07/20 13:54
عدد القراءات: 1351


المدى برس/ بابل

اكد محافظ بابل الجديد صادق مدلول السلطاني، اليوم السبت، ان الوضع الامني المتردي في بعض مناطق المحافظة تسبب في اهمال الخدمات والمشاريع الاستراتيجية، وفيما اشار الى اعادة هيكلة الدوائر الخدمية حسب قانون الكفاءات، دعا الحكومة الاتحادية الى زيادة اعداد الاجهزة الامنية بما يتناسب "طرديا" مع عدد سكان المحافظة.

وقال صادق مدلول السلطاني في بيان تلقت (المدى برس) نسخة منه، ان "من اهم اولوياتنا اعادة هيكلية الدوائر الخدمية في محافظة بابل حسب قانون الكفاءات، ولا نريد  أي تقاطع لانه سيعطل الكثير من الخدمات"، مشيرا الى الاطلاع على "اغلب المشاكل التي يعاني منها رؤوساء الوحدات الادارية في الاقضية والنواحي ومدراء الدوائر، وسنعمل على حلها بالتعاون مع مجلس المحافظة".

واضاف السلطاني ان "التردي الامني في بعض مناطق شمال بابل جعل تلك المناطق تعاني الاهمال في الخدمات والمشاريع الاستراتيجية، على الرغم من سعي الحكومات المحلية السابقة الحثيث لتقديم الخدمات، ولكننا اليوم عازمون على تعويض تلك المناطق وجعلها  من اهم اولوياتنا، اضافة الى دعوة الحكومة الاتحادية الى زيادة اعداد الاجهزة الامنية، وجعلها تتناسب طرديا مع اعداد السكان في المحافظة".

وكان مجلس محافظة بابل، قرر الثلاثاء 16 تموز 2013، استضافة مدير شرطة المحافظة  وقادة الأجهزة الأمنية فيها في جلسة استثنائية لمناقشة تدهور الوضع الامني في المحافظة، مطالبا بنقل مديرية آليات الشرطة من أهم شارع تجاري في المحافظة يرتاده الألاف من المواطنين يوميا.

يذكر أن بابل تشهد واقعا أمنيا مضطربا، بسبب وجود مناطق ساخنة في شمال المحافظة، وعدم وجود منظومات مراقبة الكاميرات وقلة وجود سيارات السونار، مما أدى إلى كثرة التفجيرات المنوعة  في مختلف أنحاء المحافظة وإشاعة الخوف والقلق بين المواطنين.

وكانت إدارة محافظة بابل، اعلنت الثلاثاء 2 تموز 2013، عن عزمها التعاون مع الكتل السياسية المحلية كافة بغض النظر عن التسميات لخدمة المحافظة والارتقاء بواقعها، وفي حين بينت أن الوضع الأمني سيكون على رأس أولوياتها، استبعدت إمكانية كتلتي المواطن التابعة للمجلس الأعلى الإسلامي بزعامة عمار الحكيم، والأحرار التابعة للتيار الصدري، المعارضتين، تغيير الخارطة السياسية بالمحافظة برغم ما لهما من قاعدة جماهيرية كبيرة.

وكان مجلس محافظة بابل انتخب، في (الـ15 من حزيران 2013)، عضو، تجمع كفاءات، رعد الجبوري رئيساً للمجلس، وعضو ائتلاف دولة القانون، صادق مدلول، محافظة جديداً، فيما صوت المجلس على مرشحين من ائتلاف دولة القانون وتحالف بابل للتغيير، لشغل مناصب نواب المحافظ ونائب رئيس المجلس، وسط تحييد تام لكتلتي الأحرار والمواطن، اللتان قاطعتا جلسة التصويت.

وكان نائب رئيس مجلس بابل، عقيل الربيعي، وهو من تحالف بابل المدني، قال في حديث إلى (المدى برس)، حينها، إن جهدا كبيرة بذل لإعلان الحكومة المحلية، مؤكداً أنها شكلت بمشاركة اتلاف دولة القانون (8 أعضاء) وتجمع كفاءات المستقبل (6 أعضاء) وتحالف بابل المدني (عضوان) وحزب الدعوة الاسلامية تنظيم الداخل (عضو واحد)، وأن المتغيبين هم ائتلاف المواطن (7 أعضاء) وتيار الأحرار (3 أعضاء) وائتلاف العراقية الوطني الموحد، واتلاف العراق وطني، وتجمع الشراكة الوطنية، وعراقية بابل، وائتلاف الأمين، وهذه لها صوت واحد لكل كتلة، ويتألف مجلس المحافظة من 31 عضواً.

وأعلنت ثلاث كتل سياسية ابرزها (دولة القانون)، في (الخامس من حزيران 2013)، عن تشكيل تحالف جديد في محافظة بابل باسم (تحالف بابل الخير) يضم 19 عضوا فائزا في الانتخابات المحلية، لتشكيل مجلس المحافظة الجديد، وأكدت أن "الباب مفتوح" لكتلتي (المواطن) و(تيار الاحرار) للانضمام اليها.

يذكر أن المفوضية العليا للانتخابات خلال مؤتمر صحافي عقدته، في (4 أيار 2013)، نتائج الانتخابات المحلية لمجالس المحافظات التي أجريت في الـ20 من نيسان 2013، فيما أكدت أن ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي حل في المركز الأول في الانتخابات المحلية لمجلس محافظة بابل بحصوله على ثمانية مقاعد من أصل (31) مقعدا، فيما تلاه ائتلاف المواطن بزعامة عمار الحكيم بفارق مقعد واحد، فيما حل (تجمع كفاءات العراق المستقلة) بزعامة هيثم الجبوري ثالثا بعد حصوله على أربعة مقاعد.

اضف تعليقك
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: