انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاربعاء, 23 ينايـر 2019 - 20:42
سياسة
حجم الخط :
رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي في لقاء سابق مع الرئيس الامريكي اوباما
دولة القانون: زيارة المالكي إلى أميركا ليست لها علاقة بتجديد ولايته فصفاته القيادية أكدتها السنوات الماضية


الكاتب: ZJ
المحرر: HH ,
2013/08/24 12:54
عدد القراءات: 3363


 

المدى برس/ بغداد

عد ائتلاف دولة القانون، اليوم السبت، إدراك اللاعبين الكبار كأميركا وايران أهلية رئيس الحكومة نوري المالكي في إدارة العراق "أمرا جيدا"، وفيما أشار إلى أنه لا توجد علاقة بين سفر المالكي إلى أميركا أو الهند أو ايران بموضوع تجديد الولاية له، اشار إلى أن السنوات السبع الماضية كانت كافية لتعرف أميركا وغيرها "شخصية المالكي وصفاته القيادية.

وقال القيادي في ائتلاف دولة القانون سامي العسكري في حديث إلى (المدى برس)، "لا توجد علاقة بين سفر المالكي إلى أميركا أو الهند أو ايران بموضوع تجديد الولاية له، لأن الولاية تحددها إرادة الناخبين في الانتخابات القادمة".

وأضاف العسكري أن "الزيارات ومنها زيارة المالكي للولايات المتحدة لاميركية، تأتي من أجل متابعة ملفات اقتصادية وأمنية وسياسية وتعزيز التعاون بين العراق وتلك الدول، وأميركا بينها وبين العراق اتفاق استراتيجي للتعاون وهناك اجتماعات دورية بين اللجان المشتركة ولقاءات بين قيادات الحكومتين".

وتابع العسكري، كما أن رئيس الوزراء في العراق لا تنصبه أميركا أو ايران، ولو كان الأمر كذلك لما كان المالكي رئيسا للوزراء، وقناعة أميركا بشخص معين لا تكفي لوحدها أن تبوء هذا المنصب مالم يحظ بتأييد شعبي واسع من خلال أصوات الناخبين في الانتخابات العامة.

وأكد العسكري أنه "إذا كانت أميركا أو ايران مقتنعة بأهلية المالكي في إدارة العراق، فهذا يعكس نجاحته لان هذه الدول تبني تقييماتها على أسس واقعية، وامر جيد أن يدرك اللاعبون الكبار أهمية المالكي للعراق والمنطقة في الوقت الراهن، وهذا مالا يدركه اللاعبون الصغار من معارضي المالكي المحليين والإقليميين".

وتساءل العسكري "لماذا يستغرب البعض سفر رئيس الوزراء لأمريكا، وهو يقوم بذلك لتحقيق مصالح للعراق من خلال تطوير العلاقات مع دول مهمة في العالم كالهند وأميركا وغيرها، بل لماذا يعتقد البعض أنه يسعى من خلال زيارته أمريكا إلى كسب ودها، وهو لا يحتاج لجهد كبير في ذلك فالسنوات السبع الماضية كانت كافية لتعرف أميركا وغيرها شخصية المالكي وصفاته القيادية".

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي وصل، قبل ظهر اليوم الخميس الـ(22 من آب 2013)، إلى العاصمة الهندية نيودلهي في زيارة رسمية تستغرق عدة أيام، فيما كشف مسؤولون عراقيون أمس الأربعاء، عن عزم رئيس الحكومة، نوري المالكي، زيارة الهند في خطوة لتعزيز الاستثمارات في مجال إعادة الإعمار، وتوقعوا أن تسهم الزيارة في "إحداث تغيير كبير بالعلاقات بين البلدين وتدفعها خطوة واسعة للأمام".

وكان وزير الخارجية هوشيار زيباري أعلن في (19 من أب 2013) عن زيارة رئيس الوزراء نوري المالكي إلى الولايات المتحدة الأمريكية الشهر المقبل، مبينا أن المالكي سيبحث العلاقات الثنائية ضمن اتفاقية الاطار الاستراتيجي المبرمة بين البلدين والتعاون في مجال التسليح ومحاربة الإرهاب، فضلا عن تطورات الأوضاع في المنطقة، وعلى رأسها الأزمة السورية.

فيما يزور المالكي حاليا الهند التي وصلها، أول أمس الخميس،( 22 اب 2013)، في زيارة رسمية تستمر لعدة ايام.

وتوقعت مصادر دبلوماسية غربية في بيروت، يوم الأربعاء (21 أب 2013)، أن تضع التطورات الجسام التي تتوالى في مصر، خاتمة حزينة لفصل "الربيع العربي"، وبأن تؤل الأمور في نهاية المطاف مجدداً إلى ما سمته "إمبراطورية أجهزة المخابرات- العسكر" في المنطقة العربية.

 

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: