انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاثنين, 24 نوفمبر 2014 - 15:01
البيشمركة تكشف عن تدريب تركيا لـ150 عنصرا من قواتها وتعزوا اسباب عدم اعلان أنقرة إلى "مصالحها السياسية" ابطال مفعول عبوة ناسفة جنوب السليمانية كركوك تدرس حل مشكلة العملات "المتهالكة" وتعمل على تطبيق العمل بالبطاقة الذكية بعد استقباله أول طائرة سورية منذ ثلاث سنوات مطار النجف يؤكد: اجنحة الشام ستسير رحلات يومية الآلوسي يطالب بإلغاء الرواتب والميزانيات "الفلكية" للرئاسات الثلاث مفوضية حقوق الانسان تطالب بتحرير النساء المختطفات لدى (داعش) وتدعو لاعتبارها "جرائم ابادة جماعية" مزارعو الموصل: مساحات واسعة تحولت إلى مناطق عسكرية و"قلة الدعم الحكومي" يتسبب بتراجع زراعة الحنطة والشعير ذي قار تطالب الحكومة بإطلاق أموال البترودولار خارج إطار الموازنة مجلس القضاء يصدر 160 مذكرة قبض بحق متورطين في قضية سبايكر والمحمود يؤكد: لن نكون جسراً للسياسيين البيئة ترصد ارتفاعاً في تراكيز "الدقائق العالقة" في هواء بغداد وتطالب باعتماد النقل العام وسط العاصمة
سياسة
حجم الخط :
طائرة مروحية تعاقد العراق على شرائها من روسيا
الدفاع البرلمانية تكشف عن وصول أول دفعة من الطائرات الروسية إلى العراق خلال أيلول


الكاتب: MK
المحرر: HA
2013/09/03 11:27
عدد القراءات: 5132


 المدى برس/ بغداد 

كشفت لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب العراقي، اليوم الثلاثاء، عن وصول الدفعة الأولى  من الطائرات الروسية خلال شهر أيلول الحالي، وأكدت أن القيادة العامة للقوات المسلحة وأركان الجيش "متحمسة لتسليح الأجهزة الأمنية، فيما أشارت إلى وجود عقود تسليح مع الولايات المتحدة الاميركية ودول أخرى ستصل تباعا.

وقال رئيس اللجنة حسن السنيد في حديث إلى (المدى برس)، إن "الدفعة الأولى من الطائرات التي اشترتها الحكومة العراقية من روسيا ستصل خلال شهر أيلول الحالي"، مبينا أن "مهمته ليس الاعلان عن نوع الطائرات لكنه على اطلاع كامل بموعد وصول الطائرات".

وأضاف السنيد أن "هناك عقود تسليح مع روسيا والولايات المتحدة الاميركية ودولا أخرى لتجهيز العراق باحدث الاسلحة ستصل تباعا"، مؤكدا أن "القيادة العامة للقوات المسلحة ومعاونية أركان الجيش والجهات المختصة بالعقود متحمسة لتسليح وتقويت الأجهزة الأمنية والعسكرية والاستخبارات الرادعة للإرهاب".

وكان رئيس الوزراء رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي، رجح في الثاني من تموز2013، عقد العراق لصفقات اسلحة جديدة مع روسيا خلال الفترة المقبلة، واكد عدم وجود عراقيل على طريق تنفيذ صفقة الاسلحة الروسية الموقعة خلال عام 2012، في حين كشف رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيدف عن اتفاق البلدين عل فتتاح خط الطيران بين بغداد وموسكو ومنح تأشيرات الدخول للمواطنين العراقيين الى روسيا".

ووصل رئيس الوزراء نوري المالكي، في الـ30من حزيران2013، إلى روسيا على رأس وفد رسمي رفيع في زيارة رسمية تستمر عدة ايام للمشاركة في مؤتمر دولي للطاقة، في حين أكد سعي العراق خلال الفترة المقبلة لزيادة انتاجه النفطي وتوسيع صناعاته النفطية والعمل على تشجيع الشركات للاستثمار في هذا القطاع، في حين كشفت شركة لوك أويل الروسية عن عزمها مضاعفة استثماراتها في العراق.

وتعد زيارة المالكي هي الثانية لروسيا خلال اقل من عام، اذ زار المالكي العاصمة الروسية موسكو في شهر تشرين الاول من العام الماضي، واجرى خلالها لقاءات مع الرئيس الروسي فلادمير بوتين ورئيس وزرائه وعدد من المسؤولين، وتمخضت عن توقيع صفقة لتجهيز العراق بالأسلحة الروسية اثير عليها العديد من الاتهامات بشان وجود فساد كبير.

وكانت روسيا قد أعلنت خلال زيارة المالكي اليها في التاسع من تشرين الاول 2012 انها وقعت مع العراق عقود تسليح توفق بقيمتها 4.2 مليارات دولار لتصبح بذلك مجددا اكبر مزودي هذه الدولة بالسلاح بعد الولايات المتحدة.

وأثارت صفقة الأسلحة الروسية التي اتفق رئيس الحكومة نوري المالكي عليها مبدئيا مع الجانب الروسي خلال زيارته الأخيرة إلى موسكو في الـ12 من تشرين الأول 2012، بقيمة أربعة مليارات و200 مليون دولار جدلاً سياسياً واسعاً كان له صداه الكبير في وسائل الإعلام خلال الأشهر الماضية، لاسيما في ظل "سخونة التراشق" بين الكتل السياسية، وتبادل الاتهامات بين الأطراف ذات الصلة، وأعلاها صوتاً تلك المنتمية لائتلاف دولة القانون وكتلة الأحرار.

وتفجر الجدل بشأن الصفقة عندما كشف علي الموسوي المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء نوري المالكي، في (العاشر من تشرين الثاني 2012)، عن إلغاء الأخير الصفقة بعد عودته من موسكو على إثر "شبهات بالفساد"، مبيناً أن المالكي يعتزم إعادة التفاوض بشأنها.

وتطور موضوع الصفقة في البرلمان العراقي ثم احيل موضوع الفساد فيها إلى الادعاء العام وهيئة النزاهة، وبقيت الصفقة معلقت لحين توقيع العراق على العقد رسميا في 26/ 3/ 2013 وذلك بعد إعادة المفاوضات وتغيير الوفد المفاوض.

وكانت محكمة تحقيق النزاهة قررت في (8 أيار2013) وذلك بعد تكليفها من قبل البرلمان إغلاق ملف التحقيق في صفقة الأسلحة الروسية لعدم كفاية الأدلة وعدم وجود جريمة، لكن محكمة الجنايات العراقية العليا، في (15 ايار2013)، أعلنت محكمة الجنايات العليا أصدرت نقضا لقرار هيئة النزاهة القاضي بإغلاق دعوى الأسلحة الروسية، فيما أكدت إعادة القضية الى المحكمة المذكورة لإكمال الإجراءات القانونية.

يذكر أن العراق يرتبط بعلاقات تاريخية مع روسيا تعود الى الأربعينيات من القرن الماضي، عندما أقيمت العلاقات الدبلوماسية بين العراق والاتحاد السوفيتي آنذاك، وأصبح العراق فيما بعد من أهم مستوردي المعدات الحربية السوفيتية، وتطورت تلك العلاقات خلال السنوات الماضية لاسيما في مجال الاستثمارات بالنفط والكهرباء إذ فازت شركات روسية في جولات التراخيص لاستثمار النفط والغاز في عدد من المحافظات العراقية.

 

تعليقات القراء:
مجموع التعليقات: 1
(1) الاسم: ابو زينب   تاريخ الارسال: 9/3/2013 11:42:04 PM
مبروك على هذا المشروع
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: