انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الخميس, 24 ابريـل 2014 - 20:52
الأمانة العامة تقرر تعطيل الدوام الرسمي لمدة ثلاثة أيام من الأسبوع المقبل لإجراء الانتخابات وعيد العمال فيلي يستبعد "هيمنة" حزب بمفرده على البرلمان ويرجح فوز ائتلاف المالكي بالانتخابات وتأخر تشكيل الحكومة طالبات معهد الفنون البصرة يدعن بالدعم واستحداث قسم للخط والزخرفة بكلية الفنون الجميلة مقتل وإصابة عشرة من عناصر سوات بتفجير مزدوج استهدف مركز انتخابي شمالي تكريت واسط تعلن الاستنفار درئاً لخطر بقعة "نفط بيجي" التحالف المدني الديمقراطي في المثنى يعلن دخول الانتخابات بـ"أصلاحات تنفيذية وتشريعية" المفوضية تستبعد مها الدوري من الانتخابات لـ"مخالفتها شروط الدعاية الانتخابية" وتغرم الفتلاوي 25 مليون دينار العيادة الاستشارية للأمراض الصدرية والتنفسية في الديوانية تؤسس "قاعدة بيانات لحصر التدرن وحفظ أدويته" من التداول (كوران) تنفي الانشقاق بصفوفها وتتهم المنافسين بإغراء بعض ملاكاتها واستعمالهم "كورقة انتخابية" ضدها مقتل واعتقال 19 مسلحا ينتنون لداعش باشتباكات غرب الرمادي
سياسة
حجم الخط :
رئيس الوزراء نوري المالكي في لقاء سابق مع الرئيس الامريكي باراك اوباما
مصادر دبلوماسية : رحلة المالكي الى واشنطن اختبار اضافي للنيات الايرانية


الكاتب: BS
المحرر: BS ,
2013/10/08 12:58
عدد القراءات: 974


المدى برس/ بيروت

 ربطت مصادر دبلوماسية مطلعة في بيروت الرحلة المرتقبة لرئيس الحكومة العراقية نوري المالكي الى واشنطن، بالحوار الذي بدأ بين ايران والولايات المتحدة، والدور العراقي الاقليمي ،كما تراه واشنطن، في المرحلة المقبلة.

وتؤكد مصادر عراقية رسمية أن العراق مدعو الى المساعدة في ايجاد مخرج سياسي للأزمة السورية، وأن مهمته كوسيط يمكن أن تبدأ من نقاط التقاطع الأمريكية ـ الايرانية، فضلا عن الحوار السعودي ـ الايراني المرتقب، الذي تطوع له الرئيس حسن روحاني، في سعيه الى بناء علاقات مرنة مع الجوار الخليجي.

وفي تقدير الأوساط العراقية الرسمية أن بغداد يمكن أن توظف التفاهمات الجديدة بين ايران والولايات المتحدة، في تخفيف حدة التوتر على المستوى العراقي الداخلي.

في هذا الاطار يمكن أن يناقش اوباما مع المالكي آليات تفعيل الأطار الستراتيجي بين البلدين، وهو اطار كان قد  دخل محطة الانتظار منذ توقيعه ومثل هذا النقاش يشكل في حد ذاته اختبارا اضافيا للنيات الايرانية.

وتظهر سجلات البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي لم يتحدث الى رئيس الحكومة العراقية منذ أكثر من عامين، وأن الأتصال الأخير بين المالكي ومسؤول أمريكي رفيع المستوى تم في تشرين الثاني 2012، عندما بادر المالكي الى تهنئة نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن باعادة انتخابه لولاية ثانية، وتمنى عليه نقل تحياته الى الرئيس اوباما.

في غضون ذلك ، يؤكد المقربون من البيت الأبيض أن واشنطن ليست راغبة،  في هذه المرحلة على الأقل، في اظهار أي تمييز في علاقاتها مع الأطراف العراقية المختلفة، وهي تتعامل مع المالكي بصفته حليف ايران في العراق، وزعيم احدى المجموعات السياسية العراقية، بعدما أضاع أكثر من فرصة لتحويل نفسه من زعيم حزبي الى رئيس حكومة وطنية جامعة ، تتملكه رغبة التسلط والمناكفة والمحاصصة.

 

 

 

اضف تعليقك
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: