انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الثلاثاء, 17 يوليــو 2018 - 06:42
أمن
حجم الخط :
مرقد النبي يونس بعد تفجيره من قبل عناصر داعش
(داعش) تفجر مرقد وجامع النبي يونس بالكامل في الموصل


الكاتب: AHF ,OO
المحرر: AHF
2014/07/24 16:02
عدد القراءات: 7107


المدى برس / ننيوى

افاد شهود عيان في مدينة الموصل، اليوم الخميس، بأن مسلحي (داعش)، فجروا بعبوات ناسفة مرقد النبي يونس شرقي شرق الموصل،(405 كم شمال بغداد).

وقال الشهود ان "مسلحي (داعش) فجروا، مساء اليوم، مرقد وجامع النبي يونس الواقع على تلة التوبة في منطقة النبي يونس شرقي الموصل، مما ادى الى تدميره بالكامل".

وأضاف الشهود ان "عناصر (داعش)، ينتشرون في محيط المرقد ويمنعون الناس من الوصول اليه".

وكان شهود عيان في مدينة الموصل افادوا ، اليوم الخميس، بأن تنظيم داعش فجّر مرقداً دينياً اثرياً وسط المدينة يعود تاريخ بنائه الى عام 1248 ميلادي، فيما اشاروا الى ان تفجير المرقد ادى الى تضرر الدور المجاورة له.

ويعدّ مرقد الامام عون الدين بن الحسن واحد من المباني الاثرية والدينية المهمة في مدينة الموصل حيث يعود تاريخ إنشائه الى سنة 646 هجرية 1248 ميلادية.

يذكر أن تنظيم (داعش) قد فرض سيطرته على مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى، في (العاشر من حزيران 2014)، كما امتد نشاطه بعدها، إلى محافظات صلاح الدين وكركوك وديالى.

اصابة ثمانية مصلين بغارة جوية على جامع التوحيد في منطقة وادي حجر غربي الموصل.

تعليقات القراء:
مجموع التعليقات: 3
(1) الاسم: ابو عمر البدري   تاريخ الارسال: 7/24/2014 6:21:33 PM
سيلعنهم الله والتاريخ والاد عبدالوهاب البريطاني لعنة الله عيلهم وعلى عبدالواهب
(2) الاسم: الطريق   تاريخ الارسال: 7/24/2014 9:04:42 PM
عودة على البدء!! داعش تنقل لنا صور لما حدث قبل اكثر من اربعة عشر قرن كيف اختفت دور العبادة للشعوب التي اجبرت على الاسلام؟ نعم حدث ذلك في الماضي البعيد لكن ترى هل نملك الشجاعة للاقرار بوقوعها ؟
(3) الاسم: احسان فاضل   تاريخ الارسال: 7/24/2014 9:49:10 PM
اللةاكبران هذاالعمل هو طمر هويةالمسلمين جميعافي العراق وفي فلسطين اللة يلعنهم الى يوم القيامة
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: