انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاحد, 16 يونيـو 2019 - 20:36
أمن
حجم الخط :
معتقلين في كربلاء
شرطة كربلاء تعلن اعتقال اثنين من مفجري العبوات الصوتية و11 "إرهابياً" احدهم هارب من سجن بادوش


الكاتب: AHF ,TT
المحرر: AHF
2014/08/11 19:49
عدد القراءات: 4119


 

 

 المدى برس/ كربلاء

أعلنت مديرية شرطة كربلاء، اليوم الاثنين، عن اعتقال اثنين من منفذي تفجير العبوات الصوتية بالمحافظة ينتميان لجماعات مسلحة، وفيما لفتت الى صدور اوامر قضائية باعتقال 20 متهماً آخرين، أكدت اعتقال ثمانية "ارهابيين" يسعون لإنشاء حاضنة داخل المحافظة فضلاً عن اعتقال ثلاثة "ارهابيين" آخرين احدهم هارب من سجن بادوش، مؤكدة انها ستعلن اسماء هذه الجهات بعد اكمال التحقيقات.

وقال مدير مكافحة اجرام كربلاء، صباح المسعودي، في حديث لعدد من وسائل الاعلام من بينها (المدى برس)، ان "بعد توفر المعلومات الاستخبارية الدقيقة تمكنت مفارزنا وبأمر قضائي من القبض على متهمين اثنين ينتميان الى مجاميع مسلحة في المحافظة"، مبينا ان "المتهمين اعترفا بتنفيذ عمليات تفجير ست عبوات صوتية في المحافظة خلال الايام الاخيرة وصُدقت اعترافاتهما قضائياً بعد ان اجري كشف الدلالة موقعياً".

وأضاف المسعودي، ان "العبوات الصوتية التي فجرت بالمحافظة هي صنع محلي وقد ضبطت موادها في منزل احد المتهمين"، موضحاً ان "أوامر قبض قضائية صدرت بحق 20 متهماً آخرين ينتمون للمجاميع المسلحة والبحث جارٍ من اجل القبض عليهم وتقديمهم للقضاء".

وأكد المسعودي، ان "بعد اكمال التحقيق بشكل نهائي سيتم الاعلان عن الجهات التي تنتمي اليها هذه العناصر التي تعمل على زعزعة امن المحافظة واثارة الرعب في نفوس المواطنين".

 من جانبه قال مدير شرطة كربلاء، غانم الحسيني، في حديث لعدد من وسائل الاعلام من بينها ( المدى برس)، ان "المتهمين الذين قبضت عليهم مفارز مكافحة الجريمة بكربلاء مؤخراً ليست لديهم ايّ يد بالأعمال الارهابية وانهم نفذوا فقط عمليات تفجير العبوات الصوتية".

وأضاف الحسيني "وردت الينا قاعدة بيانات ومعلومات استخبارية من محافظة نينوى عن العناصر المشبوهة والمطلوبين بجرائم ارهابية الذين اندسوا بين النازحين"، مبيناً ان "تم القبض على ثمانية من هؤلاء واعترفوا بتنفيذهم عمليات ارهابية خارج كربلاء وقدموا للمحافظة لغرض إنشاء حواضن لهم وتنفيذ عمليات ارهابية".

وأكد الحسيني، ان "اجهزة الاستخبارات والامن بكربلاء ما زالت تراقب العناصر الاخرى بين النازحين وترصد تحركاتهم بشكل دقيق".

وتابع مدير شرطة كربلاء، ان "مفارزنا تمكنت ايضا من القبض على ثلاثة عناصر ارهابية لدى دخولهم في سيطرة مدخل كربلاء الشمالي أحدهم فار من سجن بادوش وآخر ارهابي من محافظة الانبار والثالث من منطقة جرف الصخر شمالي بابل".

وكان مصدر امني بكربلاء قد افاد يوم الاثنين ( 4 من شهر آب 2014 )، بأن 3 اشخاص اصيبوا بانفجار عبوتين صوتيتين بمكانين مختلفين من مدينة كربلاء ، زرعت احداهما امام جامع يصل فيه اتباع رجل الدين محمود الصرخي واخرى امام مطعم شعبي بحي البلدية وسط مركز المدينة .

وكانت شرطة كربلاء قد اعلنت يوم الاثنين ( 28 من شهر تموز 2014 )، عن اعتقال ما يسمى بـ"امير ولاية الجنوب" في داعش واربعة من عناصر التنظيم بعد دخولهم للمحافظة بصفة نازحين، في حين كشف مجلس المحافظة عن اعتقال "داعشيين" كانا يرومان التوجه لكربلاء بعد وصولهما الى مطار النجف.

وكان مصدر امني بكربلاء قد افاد ايضا يوم الخميس ( 24 من شهر تموز 2014 )، بأن ثلاث قنابر صوتية انفجرت بشكل متعاقب اثنان منها امام منزل وزير التعليم العالي والبحث العلمي علي الاديب واخرى امام دائرة مكافحة المتفجرات وسط كربلاء، ( 108 كم جنوب بغداد).

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: