انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاثنين, 21 ابريـل 2014 - 02:32
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
حمل مؤتمر قبيلة العبيد اسم "محافظة القادسية".. الاسم القديم للديوانية
عشائر العُبيد وزنگنة من "القادسية": لن تنطلي خدع السياسيين علينا


الكاتب: TZ
المحرر: Ed ,RS
2013/01/14 15:55
عدد القراءات: 1446


المدى برس/ الديوانية

طالبت عشائر (العُبيد) في العراق خلال مؤتمرها السنوي، في مدينة الديوانية، السياسيين بوقف التصريحات الطائفية، والابتعاد عن زج الشعب في حروبهم الإعلامية، وفي حين دعوا إلى ضرورة "توحيد القبائل العراقية لنبذ التفرقة المذهبية"، أكدوا على ان الشعارات الطائفية التي ينادي بها السياسيين لن "تنطلي على الشعب العراقي".

وشارك في مؤتمر قبيلة (العُبيد)، عدد من الشخصيات من مختلف عشائر وقبائل العراق، منها قبيلة (زنگنة) الكردية، وحمل شعار مؤتمر العبيد في محافظة "القادسية"، الاسم الذي كان يستعمل لمحافظة الديوانية قبل سقوط النظام السابق.

وقال شيخ عشيرة (البو رياش) في الأنبار عباس بيات محمود العُبيدي في حديث إلى (المدى برس) إن "الشعب العراقي واع ويستمد ثقافته من ارثه الحضاري وتاريخه، والطائفية ولت إلى غير رجعة، واجتمعنا سنة وشيعة وتركمان ومسيح من البصرة إلى زاخو، تحت سقف العراق الواحد في مدينة الديوانية دليل على ذلك".

وأضاف العبيدي "لن تنطلي علينا خدع السياسيين الرامية إلى التفرقة"، مشددا على أن "العراقيون شركاء في حماية وحدة البلد وسنسهر من اجل حمايتها بأرواحنا"، وزاد أن "المحاولات التي يعمل عليها أعداء العراق ووحدته، والأجندة الخارجية ستخيب، وترتد إلى نحر من يخطط لها".

من جانبه، قال شيخ عشيرة (الحزامات) في مدينة الديوانية صلاح حسين العبيدي في حديث إلى (المدى برس) إن "العشائر العراقية التي تضم جميع الطوائف والمذاهب، كما تضم الكتل والأحزاب، والمرجع إلى العراقيين، قادرة ان اجتمعت على وأد الفتنة الطائفية التي تسعى لها الدول الإقليمية".

من جهته، أكد شيخ عشيرة البو حمد من الموصل شعلان فاضل العُبيدي في حديث إلى (المدى برس) على أن "العشائر العراقية الأصيلة تشجب وتستنكر الهتافات الطائفية، التي يطلقها السياسيين، من أجل تحقيق أهداف حزبية على حساب وحدة الشعب والوطن".

وقال شيخ عشيرة زنگنه الكردية من كركوك، ناظم خورشيد، من جانبه، في حديث إلى (المدى برس) إن "الطائفية وهم نسجه بعض الساسة، الذين يسعون من خلاله إلى تحقيق مصالحهم وأهدافهم الحزبية أو الفئوية، بعد ان كشف الشعب حقيقتهم".

واستدرك أن "العراقيين متعايشون منذ الأزل بمحبة ووئام وسلام، تحرص كل طائفة وقومية على الأخرى ويحمي بعضهم بعضاً، ولتعزيز ذلك شاركنا مع باقي المحافظات في مؤتمر قبيلة (العُبيد)، لنوصل هذه الرسالة المفندة لرسائل المتصيدين بوحدة شعبنا وأرضنا".

وخرج المؤتمرون ببيان تسلمت (المدى برس) نسخة منه أكدوا فيه على "دعوة القبائل العراقية للعمل المخلص والجاد من أجل حدة العراق ونبذ الطائفية، ومحاربة الإرهاب وحفظ حرمة دماء العراقيين، العمل من أجل النهوض بالبلد وتحقيق التواصل مع عمقه التاريخي".

وشدد البيان على "تعزيز التجربة الديمقراطية وبناء دولة المؤسسات، التي يسودها العدل والحرية والمساواة بين جميع العراقيين، وإنجاز القوانين والتشريعات التي تعزز حقوق وكرامة الإنسان، والدعوة إلى المحبة والتسامح لتحقيق الاستقرار الأمني والتعايش السلمي".

وشدد البيان على "دعوة السياسيين العراقيين لتجاوز خلافاتهم واعتماد لغة الحوار لبناء العراق القوي الموحد، وتشكيل لجنة من شيوخ قبيلة (العبيد) بجميع المحافظات تعمل على ترسيخ أواصر المحبة والتواصل بين أبناء القبائل والعشائر العراقية الاخرى".

وكانت محافظة الديوانية التي يبعد مركزها (180 كم جنوب بغداد) قد شهدت خلال اليومين الماضيين انطلاق تظاهرتين، طالبتا السياسيين بوقف التصعيد الإعلامي وحث الشعب على التخندق خلف الطائفية والمذهبية، وتلبية مطالب المتظاهرين المشروعة.

 

 

تعليقات القراء:
مجموع التعليقات: 1
(1) الاسم: ابو حيدر البزوني   تاريخ الارسال: 1/14/2013 6:17:17 PM
ولماذا تضع اقواس بين القادسية، هذا تجني واضح لان مفوضية الانتخابات تقول القادسية ولان الجامعة تحمل اسم القادسية (جامعة القادسية) ولان في اسماء المدن (اطلس) ايضا القادسية، هل لان بعض من جماعة ابو عفطة رجعوها على اسم المدينة (القضاء) انتوا هم صرتوا بوووووق.. القادسية سميت بقادسية سعد وجماعة "الحاج" كالوا لربعهم يابة ترة سعد مو زين وية الفرس سموها ديوانية لخاطر الله، فقببلوا، بس اسال الاعلام ليش.؟؟؟
اضف تعليقك
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: