انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
السبت, 17 نوفمبر 2018 - 09:36
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
عناصر من سرايا السلام في مبنى ناحية امرلي بعد فك الحصار عنها
مجلس صلاح الدين يقرر استحداث ناحية في الدجيل وتحويل آمرلي إلى قضاء


الكاتب: AM ,HH
المحرر: HH
2016/01/26 13:09
عدد القراءات: 3328


المدى برس/ صلاح الدين 

قرر مجلس محافظة صلاح الدين، اليوم الثلاثاء، استحداث ناحية في قضاء الدجيل، جنوب تكريت، وتحويل ناحية آمرلي إلى قضاء، وفيما جدد دعوته لأعضائه المتغيبين بالعودة إلى جلساته "وعدم التباكي على النازحين من خارج مدينة تكريت"، أكد أن المحافظة بحاجة إلى "ضمير حي وليس للخلافات السياسية".

 وقال رئيس مجلس محافظة صلاح الدين احمد الكريم، في حديث إلى (المدى برس)، إن "مجلس المحافظة صوت خلال جلسته الاعتيادية الثالثة التي عقدت، اليوم، وسط مدينة تكريت، على قرار استحداث ناحية السجلة في قضاء الدجيل، جنوب تكريت، وتحويل ناحية آمرلي، شرق تكريت، إلى قضاء"، مؤكداً أنه "سيتم رفع القرار إلى مجلس الوزراء للموافقة عليه".

وأضاف الكريم أن "المجلس جدد دعوته للأعضاء المتغيبين الى العودة للجلسات وعدم التباكي على شؤون النازحين من خارج مدينة تكريت".

من جانبه قال عضو مجلس محافظة صلاح الدين محمد تقي، في حديث إلى (المدى برس)، إن "بعض الاعضاء نازحين ونخطط لإعادتهم الى الاجتماعات"، مشدداً أن "المحافظة بحاجة الى ضميرهم الحي وليس للخلافات السياسية". 

يذكر أن آمرلي، بلدة تركمانية تابعة لقضاء طوزخورماتو،(90 كم شرق تكريت)، يسكنها الآلاف من الشيعة التركمان، صمدت أمام محاولات (داعش) الاستيلاء عليها، أكثر من 80 يوماً، على الرغم من قطع المياه والطعام عنها وتطويقها من جميع المنافذ، قبل أن تدخلها القوات الامنية في الـ31 من آب 2014. 

يشار إلى أن القوات المشتركة تمكنت من تحرير مدينة تكريت في (الـ31 من آذار 2015)، وتواصل التقدم لطرد (داعش) من باقي مناطق المحافظة، بعد أن حررت بيجي، (40 كم شمال تكريت)، منتصف تشرين الثاني 2015.     

 
 

 

 

 

 

 

 

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: