انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
السبت, 20 ابريـل 2019 - 17:42
سياسة
حجم الخط :
متظاهرو ساحة التحرير وسط بغداد اليوم الجمعة 2016،4،15
الصدر يدعو "الثوار" إلى "عدم التعدي" على السفارات حتى بـ"الهتافات" ويرفض "تعطيل الخدمات"


الكاتب: HH
المحرر: HH ,NS
2016/04/20 12:16
عدد القراءات: 2090


المدى برس/ بغداد 

دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اليوم الأربعاء، "الثوار الى عدم التعدي" على السفارات حتى بـ"الهتافات"، وفيما رفض "تعطيل الخدمات الضرورية للشعب حتى ولو تم الاعتصام أمام الوزارات"، طالب الأمم المتحدة بـ"التدخل" من اجل إخراج الشعب العراقي من "محنته بتصحيح العملية السياسية ولو من خلال انتخابات مبكرة".  

وقال مقتدى الصدر في بيان تلقت (المدى برس)، نسخة منه، إنه "بعد أن لمسنا عدم تدخل السفارات في مجرى أحداث الثورة لا سلباً ولا إيجاباً صار لزاماً على الثوار عدم التعدي على أي من السفارات حتى بالهتافات ولا بغيرها"، مطالباً منظمة الدول الإسلامية والأمم المتحدة بـ"التدخل من اجل إخراج الشعب العراقي من محنته وتصحيح العملية السياسية ولو من خلال فكرة (انتخابات مبكرة) قد تكون بداية لنهاية المحاصصة والفساد المستشري في أروقة السياسة والحكومة".

وشدد الصدر، على ضرورة أن "تكون هذه الثورة ثورة شعبية لأجل الشعب، ولذا فإنه لا يجب تعطيل الخدمات الضرورية للشعب وإن تم الاعتصام أمام الوزارات فهناك مؤسسات أخرى يجب أن يستمر بها الدوام خدمة للصالح العام".

وكان العشرات من انصار التيار الصدري تظاهروا، أمس الثلاثاء الـ(19 من نيسان 2016)، امام مبنى وزارة العدل، وسط بغداد، ودخلوا إلى مرآب الوزارة للمطالبة بإقالة الوزير، وفيما طالبوا الموظفين بمغادرة المبنى، اتخذت القوات الامنية اجراءات مشددة تحسباً لأي طارئ.

وكان النواب المعتصمون أعلنوا، أمس الثلاثاء،(19 من نيسان 2016)، رفضهم لمبادرة رئيس الجمهورية فؤاد معصوم لحل أزمة رئاسة مجلس النواب، وأكدوا إرسال مبادرة لرئيس الجمهورية تتضمن نقاطاً عدة لحل الأزمة الحالية، وفيما دعوا المتظاهرين إلى "ضبط النفس وعدم المساس بالوزارات"، طالبوا البعثات الدبلوماسية الأجنبية بـ"عدم التدخل بالشأن العراقي".

وحاصر متظاهرون غاضبون من أتباع التيار الصدري، اول امس الاثنين (18 من نيسان2016)، وزارة الاتصالات، وسط العاصمة بغداد، للضغط على الوزير لتقديم استقالته، فيما قطعوا شارع أبو نؤاس لمنع وزير الاتصالات حسن كاظم الراشد من الدخول الى مبنى الوزارة.

وكان متظاهرون غاضبون حاصروا، يوم الأحد الـ(17 من نيسان 2016)، مقار وزارات العدل والخارجية في منطقة الصالحية، والثقافة عند مدخل شارع حيفا والإعمار والإسكان في منطقة العلاوي، وسط العاصمة بغداد، لمطالبة الوزراء بتقديم استقالاتهم، وفيما أغلقت القوات الأمنية المكلفة بحماية تلك الوزارات البوابات ومنعت الموظفين من الخروج، شوهدت طائرات مروحية تحلق في سماء العاصمة فوق المتظاهرين.

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر دعا، السبت الـ(16 من نيسان 2016)، الوزراء لتقديم استقالاتهم "فوراً"، وأمهل رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي "مدة لا تزيد عن 40 يوماً لتصحيح مسار باقي العملية السياسية"، وفيما طالبه بـ"استغلال" الدعم الشعبي و"عدم الانصياع" للكتل السياسية وتوقيع "اتفاقيات مخالفة لرأي الشعب"، هدد بـ"إيكال الأمر للشعب والاصطفاف معه في حال عدم استجابة العبادي".

وكان أنصار التيار الصدري بدأوا، السبت الـ(16 من نيسان 2016)، اعتصاماً مفتوحاً في ساحة التحرير، وسط العاصمة بغداد، للمطالبة بتنفيذ الإصلاحات وتشكيل حكومة تكنوقراط في البلاد.

يذكر أن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر أطلق، السبت الـ(16 من نيسان 2016)، "وثيقة الشعب" بشأن التطورات السياسية التي يشهدها العراق، وفيما دعا الرئاسات الثلاث إلى التنسيق لعقد جلسة برلمانية لعرض الكابينة الوزارية المتصفة بـ"التكنوقراط المستقل" والتصويت عليها خلال مدة أقصاها ثلاثة أيام، شدد على ضرورة إبقاء اعتصام النواب داخل مبنى مجلس النواب ودعمهم بـ"إسناد شعبي لا مثيل له".  

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: