انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاربعاء, 16 ابريـل 2014 - 19:00
سياسة
حجم الخط :
جانب من الندوة التي عقدتها مفوضية انتخابات النجف اليوم الاربعاء، 27 شباط 2013
أنسحاب قائمة عطاء الخير في النجف من ندوة لمفوضية الانتخابات احتجاجا على مشاركة نائب المحافظ


الكاتب: AY
المحرر: HA ,HH
2013/02/27 12:28
عدد القراءات: 1374


المدى برس / النجف 

انسحبت قائمة عراق الخير والعطاء، اليوم الأربعاء، من ندوة نظمتها مفوضية انتخابات النجف احتجاجا على ألقاء نائب محافظ النجف كلمة فيه، عادة ذلك "خرقا" لقانون المفوضية، فيما أكد نائب المحافظ رزاق شريف أن سبب حضوره كان من اجل "تسخير" أمكانات المحافظة لدعم الانتخابات المحلية في نيسان المقبل، نفت مفوضية النجف أن يكون حضوره "دعاية انتخابيه".
 
وقال ممثل قائمة عطاء الخير والعطاء، قاسم الميالي، في حديث إلى (المدى برس)، على هامش ندوة نظمتها مفوضية النجف لشرح ضوابط الدعاية الانتخابية، إن "قرار انسحابنا من الندوة جاء على خلفية أدارة شخصية حكومية وهو نائب السيد المحافظ رزاق شريف للندوة التي نظمتها مفوضية الانتخابات"، عادا ذلك "خرقا لقانون المفوضية".
 
واضاف الميالي أن "نائب المحافظة هو شخصية حكومية ومرشحة للانتخابات مجالس المحافظات في نيسان المقبل وعليه الجلوس معنا كممثلين عن الكيانات السياسية وليس ألقاء كلمة افتتاحية نيابة عن المفوضية".
 
من جانبه قال نائب محافظ النجف رزاق شريف في حديث إلى (المدى برس)، إن "سبب قدومي لهذه الندوة كانت كممثل عن الحكومة المحلية من أجل تسخير جميع الإمكانيات على المستوى الأمني والخدمي والصحي لضمان توفير أجواء تسهم في أنجاح الانتخابات المحلية المقبلة".
 
وأوضح شريف أن "ألقائي لكلمة الافتتاح جاءت ليس كمرشح وانما كممثل عن الحكومة المحلية ولم تكن دعاية انتخابية"، مبينا أن "مفوضية الانتخابات وجهت لي دعوة رسمية لحضور الندوة".
 
من جهته قال مكتب المفوضية في النجف سعد العبدلي في حديث إلى (المدى برس)، إن "مفوضية الانتخابات وجهت دعوة للممثل عن الحكومة المحلية وليس لمرشح، من أجل بيان أوجه التعاون بين مكتب المفوضية والحكومة المحلية لإنجاح الانتخابات".
 
واكد العبدلي أن "الكلمة التي ألقاها نائب محافظ النجف رزاق الشريف، خلال الندوة لم تكن ترويج لمرشح او للقائمة وإنما لبيان مدى استعداد الحكومة المحلية للانتخابات".
 
وفي سياق متصل أشار العبدلي لى ان "مفوضية الانتخابات رصدت بعض المخالفات الدعاية من قبل بعض المرشحين والكيانات"، عادا "ذلك خرقا لأنه سبق موعد الدعاية الانتخابية بيومين".
 
ولفت العبدلي إلى أن "الإجراءات الاولية للمخالفين ستكون توجيه تحذير وبعدها أذا تكرر الخرق سنقوم بفرض غرامات مالية واذا تكرر ذلك سيكون الإجراء النهائي حرمانه من المشاركة في الانتخابات".
 
بدوره اعرب رئيس ائتلاف النجف للتغير علي الشمري في حديث إلى (المدى برس)، عن "تخوف بعض الكيانات السياسية في النجف من عدم قدرة المفوضية ضمان تساوي الفرص بالنسبة للدعاية الأنتخابية".
 
وكانت  مفوضية النجف، حذرت في الـ6 من شهر شباط 2013، الكيانات السياسية المسجلة لديها، من خرق التعليمات الخاصة بإطلاق الدعاية الانتخابية، مهددة الكيانات السياسية بالشطب اذا استبقت موعد البدء بالدعاية الانتخابية.
 
يشار الى ان 13 كيانا سياسيا سجل بشكل رسمي في مكتب النجف، تمت المصادقة عليها، خمسة منها ائتلافات تستعد للمشاركة في الانتخابات المحلية في العشرين من نيسان المقبل.
 
وكانت المفوضية العليا للانتخابات، حددت الاول من آذار 2013، موعدا لانطلاق الحملات الدعائية للمرشحين والكيانات السياسية المشاركة في الانتخابات المحلية المقبلة المقررة في نيسان المقبل.وأكدت المفوضية ان نحو مليون مواطن في جميع أنحاء العراق حدثوا سجلاتهم الانتخابية استعدادا للانتخابات.
 
يذكر أن المفوضية العليا للانتخابات أعلنت في الـ4 من شهر كانون الثاني 2013، أن عدد الكيانات والائتلافات التي ستشارك في الانتخابات المحلية المقبلة المقررة في العشرين من نيسان المقبل بلغ 139 كيانا سياسيا، فيما اشارت الى أن عدد المرشحين للانتخابات المحلية بلغ 8275 مرشحا.
اضف تعليقك
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: