انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاحد, 20 ابريـل 2014 - 04:02
المسيحيون يتهمون "الحيتان الكبيرة" بمحاولة "الاستحواذ" على مقاعدهم البرلمانية ويطالبون بزيادتها الى15 ائتلاف العراق يؤكد من نينوى "فشل" الشراكة والمحاصصة ويتوقع حصوله على "الحصة الأكبر" بالبرلمان المقبل اكثر من 50 الف نازحا بالأنبار يعانون أوضاعاً "مأساوية" وسط "غموض" يلف المساعدات المالية الحكومية ومستقبل طلبة المحافظة منظمات مدنية: مفوضية الانتخابات خضعت للضغوط السياسية ولم تكن عادلة مع المرشحين والمالكي أول من خرق تعليماتها واسط تضع الحجر الأساس لخمسة مشاريع جديدة كلفتها ثمانية مليارات دينار استطلاع أميركي: غالبية العراقيين يرون أن مسار بلدهم خاطئاً لكنهم يؤكدون تحسن الخدمات ويؤيدون الانتخابات عبوة تقتل ناقليها وتصيب امراة يجروح شمال تكريت الحكيم يعد من كربلاء ببناء دولة "عادلة عصرية" بعيداً عن "الإقصاء والخصومة والثأر" مقتل جندي ومدني واصابة ستة اشخاص معظمهم جنود في هجمات متزامنة في الموصل نجاة نائبة واصابة عنصر في حمايتها بجروح اثر انفجار شمالي الموصل
اقتصاد
حجم الخط :
قرعة توزيع الاراضي في كربلاء
كربلاء توزع اراض على موظفيها بآلية أثارت غضب اساتذة جامعيين ودفعهم للتهديد بالرحيل


الكاتب: TT
المحرر: Ed ,RS
2013/03/07 21:10
عدد القراءات: 1573


المدى برس/ كربلاء 

وزعت مديرية البلدية في كربلاء (1.710) قطعة أرض سكنية على عدد من شرائحها، وفي حين كشف محافظ كربلاء عن البدء بعملية فرز نحو ( 10.000) قطعة ارض اخرى لتوزيعها على موظفي دوائر الوزرات الحكومية في المحافظة، استغرب الاساتذة الجامعيون من عدم وضوح آلية توزيع الاراضي وكشفوا عن عزمهم الذهاب الى محافظات اخرى وترك كربلاء في حال عدم منحهم "استحقاقهم".  

 وقال مازن الياسري مدير بلدية كربلاء في حديث إلى (المدى برس) على هامش حفل توزيع قطع الاراضي السكنية الذي اقيم اليوم على قاعة منتدى الشباب في كربلاء "وزعت قطع الاراضي اليوم على عوائل شهداء وجرحى الارهاب والاطباء الاختصاص وأساتذة الجامعات وعدد من الصحفيين وموظفي الادارة المحلية وهيئة النزاهة والمهاجرين ومرحلي كركوك، إضافة الى المحققين العدليين وموظفي وزارة البلديات والاشغال العامة من الذين تفوق خدمتهم عن 25 سنة".

 وتابع الياسري "بلغ عدد قطع الاراضي التي وزعت اليوم نحو (1.710) قطعة أرض، بواقع (503) قطعة  لشهداء العمليات الارهابية، و (41) قطعة لجرحى الارهاب، و(168) قطعة للأطباء الاختصاص، لافتا الى ان الشرائح الاخرى المشمولة خصصت لها نسبة (30%) لكل شريحة من عدد القطع الاراضي المتبقية".

من جانبه، قال محافظ كربلاء آمال الدين الهــر في حديث إلى (المدى برس) إن "القطع المتوفرة في كربلاء حاليا محدودة ولا تتناسب مع حجم المتقدمين وخاصة الموظفين البالغ عددهم (7000) متقدم"، لافتا إلى أن "هناك أولوية في التوزيع أعطيت من قبل وزارة البلديات والأشغال العامة لشريحة الشهداء والجرحى وأساتذة الجامعات والمحققين العدليين وموظفي هيئة النزاهة والإدارة المحلية ووزارة البلديات".

وأضاف الهر "بدأنا بوضع اللمسات الأولى لفرز نحو (10.000) قطعة أرض بحسب التصميم الأساس الذي تمت المصادقة عليه عام 2009 ، مبينا ان العام الحالي سيشهد توزيع قطع أراضي على جميع المستحقين المتقدمين من موظفي الوزارات الحكومية والشرائح المتبقية .

 وتابع الهــر "خلال السنوات الثلاث الماضية أولينا اهمية لتوزيع اكبر عدد ممكن من قطع الاراضي السكنية في مدينة كربلاء"، موضحا ان كربلاء "شهدت توزيع نحو (20.000) قطعة سكنية منذ عام 2004 ولغاية الان ، وهذا ما ساهم في خفض أسعار العقارات والاراضي بشكل كبير في الآونة الاخيرة، فضلا عن التقليل من ظاهرة تجريف البساتين في المدينة .

 من جانبه، قال الاستاذ الجامعي سعد الموسوي في حديث الى (المدى برس) "نستغرب من قرار مديرية بلدية كربلاء بمنحها قطع أراضي لعدد من الاساتذة الجامعيين ممن لم يروجوا معاملات لديها، وآخرون من المستفيدين لأكثر من مرة ، وأساتذة منقولين من جامعة كربلاء ومسقط رأسهم محافظات اخرى، اضافة الى شمول أساتذة متوفين أصلا، وشمول أساتذة لديهم خدمة سنتين فقط، وعدم شمول من خدمته تجاوزت الـ (15 سنة) .     

 وأضاف "لا نعرف ما هي الآلية التي اتبعتها مديرية بلدية كربلاء في توزيع قطع الاراضي السكنية"، مشككا في "مصداقية تمليك هذه الاراضي من قبل دائرة البلدية".

 وتابع الموسوي "نتوقع ان تقوم بلدية كربلاء فيما بعد بسحب الاراضي التي منحتها للأساتذة الذين وردت أسمائهم اليوم وتقوم بالتصرف بها من الباطن، كاشفا عن ان عدد كبير من الاساتذة في كربلاء لم ينالوا استحقاقهم اليوم".

وهدد الموسوي "إذا لم نأخذ استحقاقنا من قطع الأراضي السكينة فإننا عازمون على ترك كربلاء والذهاب إلى محافظات أخرى تدعم الإستاد الجامعي بما يتناسب مع مكانته التي يستحقها"، لافتا إلى "وجود عروض كثيرة من محافظات وجامعات تتكفل بتوفير السكن الملائم للإستاذ الجامعي".

ووزعت محافظتا ذي قار، وبابل اليوم الخميس اكثر من الف قطعة أرض سكنية لمواطنين وموظفين فيها، وفي حين جرت العملية في بابل بـ"سلاسة"، اشتكى مشمولون بوجبات سابقة من التوزيع في ذي قار من تعثر إجراءات فرز الأراضي التي حصلوا عليها وتعرضهم للتهديدات العشائرية مما حال دون استفادتهم منها.

تعليقات القراء:
مجموع التعليقات: 2
(1) الاسم: زائر   تاريخ الارسال: 3/15/2013 10:51:34 PM
ان عملية التوزيع ماهي الا مسرحية ساخرة نالت من كرامت الاستاذ الجامعي وسلبت حقوقه لكونة مثقف لايستطيع التصرف بعصبية واتباع الطرق العنجهية بالمطالبة بحقوقه فكيف نحترم عملية جرت بشمول قسم كبيرة من المستفيدين سابقاوحرمان المظلوم انالااستغرب من ذلك لان المحافظ اعطى الصحفيين بوجبتين وذلك خوفا من (لسانهم )عفوا اقلامه مكما انه لا يفرق بين البقال والاستاذ مع احترامنا لكل المهن وذلك حسب قوله ان البقال دكتوراء في البقالة والبنجرجي ايضا دكتور والاستاذ دكتور عجب فهل هذا ينصف المثقف فيامثقفي كربلاء شدو الرحال
(2) الاسم: د. عماد المالكي   تاريخ الارسال: 5/28/2013 4:08:20 PM
النظام المقبور والدكتاتوري قد وزع للاساتذة اكثر من قطعة ولم يستثني اي استاذ ومعظمها في اماكن محترمة وللاسف الشديد هم مع بعض الذين جاءوا من الخارج قد استلموا زمام الامور في هذا البلد. ولذلك هم مستفيدون من من النظام المقبور والنظام الديمقراطي.
اضف تعليقك
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: