انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الثلاثاء, 21 اكتوبر 2014 - 19:41
محافظ كركوك يعلن قرب افتتاح مخيم للنازحين يتسع لـ1500 عائلة ويؤكد : الاولوية لعوائل المدارس (داعش) يحشد قواته في ثلاث مناطق محيطة بعامرية الفلوجة وعمليات الانبار تفرض حظرا للتجوال فيها ناشئة العراق تحصد اول ثلاث نقاط في بطولة كاس العرب على حساب نظيره السوداني مجلس بابل : سنطوي صفحة جرف الصخر إلى الأبد خلال الأيام القليلة المقبلة هجرة بابل تعلن استقبال اكثر من 9000 عائلة نازحة ومجلسها يقرر بناء "مدينة الكرفانات" نزاهة واسط تكشف عدة ملفات فساد وإدارة المحافظة تدعوها لإشاعة الحرص على المال العام إدارة اربيل : استثمرنا 30 مليار دولار خلال تسع سنوات وعدم صرف الموازنة أثر سلباً في جميع جوانب الحياة الإعمار والإسكان : قدمنا مقترحاً لمجلس الوزراء لرفع مبالغ إقراض المواطنين ومستعدون لإنشاء مجمعات واطئة الكلفة للنازحين العبادي: علاقتنا مع إيران مكملة لبعضها الآخر ولن تتخلى عنا حتى القضاء على الإرهاب مجلس كربلاء يؤكد اختراق "الإرهاب" للنازحين ويطالب العبادي بالتدخل للإسراع بإنشاء مخيم خاص لهم
سياسة
حجم الخط :
السليمان على منبر ساحة الاعتصام في الرمادي
علي حاتم السليمان: لا أعترف بالمالكي حتى أعترف بأجهزته ولدي رجال وسلاح ولا احتاج للقاعدة لتنفيذ ما أريد


الكاتب: MJ
المحرر: Ed
2013/03/09 21:07
عدد القراءات: 6811


المدى برس / بغداد

عد أمير عشائر الدليم علي حاتم السليمان، اليوم السبت، الاتهامات الموجهة له بـ"دعم تنظيم القاعدة" بانه كلام "سخيف ومعيب" ولا يستحق الرد، واكد انه لا يعترف بالمالكي وحكومته وأجهزته التحقيقية، مؤكدا أنها يمتلك "الرجال والسلاح" ولا يحتاج لتنظيم القاعدة.

وقال علي حاتم السليمان في حديث الى (المدى برس)، ان اتهامه من قبل مديرية استخبارات بابل بدعم واعطاء اوامر لـ(كتيبة الفتح المبين) التابعة لتنظيم القاعد "عار من الصحة وسخيف ومعيب لا تستحق الرد".

وكانت وكالة الاستخبارات والتحقيقات في محافظة بابل كشفت ، اليوم السبت، أن أمير وعناصر كتيبة (الفتح المبين) الذي تم اعتقالهم في محافظة الانبار، اعترفوا بتلقي الدعم من زعيم صحوة العراق السابق احمد ابو ريشة وأمير عشائر الدليم علي حاتم سليمان لتنفيذ عمليات "إرهابية" في المناطق الجنوبية ومهاجمة أحد السجون، فيما أكد صدور مذكرتي اعتقال بحق ابو ريشة وسليمان.

وأضاف السليمان،"أنا لا اعترف بالحكومة العراقية ولا بالمالكي فكيف اعترف بتحقيقات الاجهزة الامنية".

واستدرك "انا متأكد أصلا بأن هذه الاعترافات انتزعت بالقوة وبالتعذيب وقد تم إجبار هؤلاء على اتهامي بدعمهم"، وتابع بالقول "دع الحكومة تقول وتلفق ما تشاء ولن نعيرها  أي اهتمام"، مؤكدا "انا رجل عشائري لدي رجال وسلاح ولا احتاج لتنظيم القاعدة لتنفيذ ما أريد".

وتسأل السليمان "أريد أن أعرف أوجه الربط بيني وبين تنظيم القاعدة الذي احاربه منذ العام 2006 ولغاية الان"، وبين "نحن نختلف معهم في العقيدة والفكر ونحن في حربهم معهم الى يوم الدين".

وأضاف السليمان "الحكومة العراقية جعلت من الشعب كله قاعدة وإرهابيين، وهي أصلا تتصرف مثل تنظيم القاعدة الذي لا يقبل بالآخر ويكفره"، متهما الحكومة بأنها "كاذبة وتلفق هذه التهم للناس الشرفاء".

واوضح أمير عشائر الدليم "إن كان الهدف من هذه الاتهامات خلق فتنة فانا أقول لهم بأن الانبار ستصبح بمعزل تام هذه المرة بسب حكومة المالكي التي تطبق اجندات ايران وعدنان الاسدي الوكيل الاقدم لوزارة الداخلية".

ولفت السليمان "الحمد لله الذي دفع عنا البلاء وإلا اليوم حدثت مشكلة كبيرة بين قوات الأمن وعشائر الانبار بسبب اعتداءات قوات الامن على المتظاهرين"، مبينا ان "عشائر الانبار احتشدت اليوم وتسلحت لطرد الجيش العراقي من المحافظة وهي قادرة على ذلك بسهولة لكننا تداركنا الموقف".

وبشأن الاتهامات الموجهة له بالتحريض على القتل والطائفية قال السليمان "نعم قد يكون هذا من وجهة نظر الحكومة لكن انا احرض على الحكومة وليس للطائفية واخذ الحق بالقوة وليس بالقتل" ، واضاف "استغرب من اتهام الشخص الذي يطالب بحق اهله وناسه بأنه محرض على العنف والطائفية".

وكانت عدة مواقع إخبارية نشرت، في 17 شباط 2013، خبرا عن اصدار الحكومة العراقية مذكرة اعتقال بحق علي حاتم السليمان، وهو من قياديي تظاهرات الأنبار، بسبب تصريحات قيل انه امهل فيها موظفي الحكومة ومنتسبي القوات الأمنية من غير محافظة الأنبار أسبوعا واحدة لمغادرة المحافظة مهددا إياهم بالموت في حال عدم تنفيذهم الامر.

في حين نفى أمير عشائر الدليم في العراق، علي حاتم السلمان، في اليوم ذاته في حديث الى (المدى برس)، صدور مذكرة اعتقال بحقه بتهمة التحريض على الإرهاب، وأكد في الوقت نفسه "عدم الاعتراف بالحكومة العراقية"، أو أي أوامر تصدرها، والسليمان هو من شيوخ العشائر الذين تمكنوا، على الرغم من صغر سنه، من البروز في وسائل الإعلام بسبب تصريحاته "النارية"، التي يصفها البعض من منتقديه بـ"المتهورة"، كما انه دخل الانتخابات البرلمانية السابقة ضمن ائتلاف دولة القانون ولم يتمكن من الحصول على مقاعد.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: