انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الخميس, 19 اكتوبر 2017 - 03:08
أمن
حجم الخط :
كارتر ودنفورد خلال مؤتمرها الصحفي المشترك
البنتاغون يريد الإبقاء على تواجد عسكري أميركي بالعراق بعد دحر (داعش)


الكاتب: HAA
المحرر: BK
2017/01/11 20:37
عدد القراءات: 3738


المدى برس/ بغداد

رجّح وزير الدفاع الأميركي، اشتون كارتر، اليوم الأربعاء، احتفاظ واشنطن بتواجد عسكري في العراق بعد هزيمة (داعش) بموافقة بغداد، عازياً ذلك لخطر التنظيم على الأمن العراقي والإقليمي حتى بعد دحره بالموصل، في حين أكد رئيس هيئة الأركان المشتركة، جوزيف دنفورد، أن الإبقاء على تواجد للجيش الأميركي في العراق لمدة طويلة سيكون من ضمن التوصيات التي سيقدمها لإدارة ترامب.

وقال كارتر، خلال مؤتمر صحفي مشترك في مقر وزارة الدفاع، (البنتاغون)، مع رئيس هيئة الأركان المشتركة، الجنرال جوزيف دنفورد، بحسب ما أورده موقع UPI الإخباري، وتابعته (المدى برس)، إن "تنظيم داعش قد يبقى يشكل تهديداً للأمن العراقي والإقليمي حتى بعد القضاء عليه في معقله الأخير بمدينة الموصل، ثاني أكبر المدن العراقية".

وأكد الوزير، إن "قرار الاحتفاظ بتواجد جزء من القوات الأميركية في العراق سيكون منوطاً بالحكومة العراقية ورئيسها، حيدر العبادي"، عاداً أن "تعزيز الأمن في العراق يتطلب وقتاً حتى بعد تحريرالموصل وهزيمة تنظيم داعش فيها، إذ ستكون هناك مدن وقرى أخرى في العراق يتطلب تعزيز الأمن فيها أكثر مع ضرورة الشروع بأعمال إعادة الاعمار والاستقرار فيها".

وأضاف كارتر، أن "داعش سيلجأ إلى التخفي والابتعاد في المناطق النائية ليستمر بنهجه في محاولة شن عمليات إرهابية مقابلة ما يتطلب وجود تعزيزات أمنية مستديمة"، معرباً عن اعتقاده أن "الولايات المتحدة ودولاً أخرى في التحالف الدولي مدركة لذلك".

من جانبه قال رئيس هيئة الأركان المشتركة، إن "الإبقاء على تواجد للجيش الأميركي في العراق لمدة طويلة سيكون من ضمن التوصيات التي سأتقدم بها للإدارة الجديدة في الولايات المتحدة، برئاسة دونالد ترامب".

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: