انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الجمعة, 19 سبتمبر 2014 - 08:46
سياسة
حجم الخط :
علي حاتم السليمان
المئات من ابناء العشائر يهرعون إلى منزل علي حاتم السليمان بعد ورود أنباء عن توجه قوة أمنية لاعتقاله


الكاتب: SK
المحرر: ,Ed
2013/03/19 22:17
عدد القراءات: 5777


المدى برس/ الأنبار

أفادت مصادر في الشرطة وشهود عيان في محافظة الأنبار، مساء اليوم الثلاثاء، بأن المئات من أبناء العشائر والمعتصمين هرعوا إلى منزل أمير عشائر الدليم علي حاتم السليمان في الرمادي بعد ورود أنبار عن توجه قوة أمنية خاصة لاعتقاله.

وقالت المصادر لـ(المدى برس) إن "المئات من أهالي الانبار من أبناء العشائر والمعتصمين هرعوا قرابة الساعة العاشرة والنصف من مساء اليوم إلى منزل امير قبائل الدليم علي حاتم السليمان في منطقة البو عساف شمالي الرمادي لحمايته من قوة امنية خاصة ارسلت لاعتقاله".

واضافت المصادر أن "المزيد من الأهالي ما زالوا يتوافدون على منزل السليمان وقد شكلوا سياجا بشريا حوله".

وذكر أحد قرباء السليمان في حديث إلى (المدى برس) إن "الآلاف من عشائر وابناء محافظة الانبار من المناطق الغربية والفلوجة والرمادي توافدوا إلى أمام منزل الشيخ علي حاتم السلمان لحمايته من قوة ارسلت لاعتقاله من منزله"، موضحا "وصلتنا معلومات مؤكدة بأن وكيل وزارة الداخلية عدنان الاسدي أرسل قوة خاصة لاعتقال الشيخ".

وبين قريب الشيخ الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن "القوة أرسلت إلى الانبار قبل ثلاثة ايام وهي ترابط حاليا بالقرب من مقر قيادة عمليات الانبار".

ولفت إلى ان "هذه الجموع وفقت امام وخلف منزل الشيخ محملين بالأسلحة لحماية الشيخ واهله"، وأكد أن "القوة بعد علمها بوصول أهالي المحافظة امام منزل الشيخ تراجعت على دهم المنزل، لكن من المحتمل ان تهاجم منزل الشيخ بعد منتصف الليل".

وأعلن امير عشائر الدليم علي حاتم السليمان في حديث إلى (المدى بري) في وقت سابق اليوم الثلاثاء، رفض أهالي محافظة الأنبار قرار مجلس الوزراء بتأجيل الانتخابات في المحافظة، وفيما أكد ان الأنبار "خارج صلاحيات الحكومة" وان "الانتخابات ستقام بموعدها"، وجه رسالة شديدة اللهجة الى رئيس البرلمان ودعاه إلى الاستقالة.

ويأتي الاعلان عن تأجيل انتخابات مجالس المحافظات في محافظتي نينوى والانبار متزامنا مع ما لا يقل عن 22 تفجيرا استهدفت مناطق متفرقة من بغداد وبابل ونينوى وكركوك وأسفرت عن مقتل وإصابة ما لا يقل عن 300 شخص.

كشفت وكالة الاستخبارات والتحقيقات في محافظة بابل في (التاسع من أذار 2013)، أن أمير وعناصر كتيبة الفتح المبين الذي تم اعتقالهم في محافظة الانبار، اعترفوا بتلقي الدعم من زعيم صحوة العراق السابق احمد ابو ريشة وأمير عشائر الدليم علي حاتم سليمان لتنفيذ عمليات "إرهابية" في المناطق الجنوبية ومهاجمة أحد السجون، فيما أكد صدور مذكرتي اعتقال بحق ابو ريشة وسليمان

لكن السليمان رد في اليوم ذاته في حديث إلى (المدى برس)، على صدور مذكرة اعتقال بحقه بتهمة التحريض على الإرهاب، وأكد أنه لا يعترف بالحكومة العراقية أو أي أوامر تصدرها.

والسليمان هو احد قادة التظاهرات في الرمادي، وأحد شيوخ العشائر الذين تمكنوا على الرغم من صغر سنه، من البروز في وسائل الإعلام بسبب تصريحاته "النارية"، التي يصفها البعض من منتقديه بـ"المتهورة"، كما انه دخل الانتخابات البرلمانية السابقة ضمن ائتلاف دولة القانون ولم يتمكن من الحصول على مقعد.

اضف تعليقك
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: