انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاربعاء, 22 اكتوبر 2014 - 06:04
اقتصاد
حجم الخط :
مخازن الحبوب في محافظة الديوانية التي تعتبر من أهم محافظات العراق الزراعية
مجلس الوزراء يقرر زيادة أسعار شراء محاصيل الفلاحين من الحنطة والشعير والذرة بنسبة 10 في المئة


الكاتب:
المحرر: Ed
2013/04/09 14:13
عدد القراءات: 1607


المدى برس/ بغداد

أعلن مجلس الوزراء العراقي، اليوم الثلاثاء، انه قرر زيادة أسعار شراء محاصيل الحنطة والشعير والذرة من الفلاحين بنسبة 10 بالمئة، وبين أن القرار يأتي لدعم الفلاحين وتشجيعهم ، لافتا إلى وجود قرارات أخرى تصب في خدمة الزراعة المحلية والمزارعين.

وقال نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات صالح المطلك في بيان له (تلقت المدى برس) نسخة منه ، إن " مجلس الوزراء قرر في جلسته الاعتيادية ،اليوم، زيادة اسعار شراء محاصيل الحنطة والشعير والذرة الصفراء بنسبة 10% "، مبينا إن " هذه الخطوة تهدف الى تقديم الدعم الكامل للفلاحين وتشجيعهم عل استصلاح المزيد من الاراضي الزراعية دعما لسلة الغذاء العراقي".

واوضح المطلك أن "هناك قرارات اخرى سترى النور قريبا تصب جميعها في مصلحة هذه الشريحة وتخفف الضغط عن كاهلهم  وتعمل على تحسين ظروفهم المعيشية".

وشهدت عدد من المدن العراقية خلال الاشهر  الماضية تظاهرت نظمها عدد من المزارعين تدعو الى رفع اسعار محصولي الحنطة والشعير لكون اسعار شرائها لاتتناسب مع التكلفة العالية لإنتاج المحصولين في العراق.

وكانت الحكومة العراقية أطلقت مبادرة شاملة للنهوض بالواقع الزراعي بالبلاد في أب من عام 2008، فيما حددت سقفا زمنيا قدره عشر سنوات لبلوغ العراق مرحلة الاكتفاء الذاتي من المحاصيل الاستراتيجية، وتشمل المبادرة من بين أمور أخرى، دعم الفلاحين بالبذور والأسمدة والمبيدات الزراعية، واستصلاح الأراضي وضمان شراء الإنتاج من المحاصيل الاستراتيجية بأسعار السوق، إضافة إلى تخصيص صناديق إقراض متنوعة منها صندوق تنمية النخيل القائم منها والجديد، وصندوق تقنيات الري الحديثة، وصندوق الثروة الحيوانية، وصندوق لأغراض دعم المشاريع الاستراتيجية، وصندوق إقراض صغار الفلاحين.

 يذكر أن القطاع الزراعي في العراق لم يحظ باهتمام الحكومات العراقية المتعاقبة، على رغم وجود عوامل مشجعة بشرية ومناخية ومالية وفنية، وقد أدى هذا الإهمال إلى تدهور مستوى الإنتاج الزراعي المحلي، وتحول العراق من بلد زراعي منتج ومصدر، إلى بلد مستهلك ومستورد للمنتجات الزراعية على اختلافها من بلدان الجوار.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: