انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
السبت, 24 اغســطس 2019 - 16:01
سياسة
حجم الخط :
زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في مؤتمر صحافي - أرشيف
الصدر يطلق مشروعا "لكبح الطائفية" عبر توحيد الأوقاف الإسلامية والمسيحية


الكاتب:
المحرر: Ed ,HH
2012/11/09 16:55
عدد القراءات: 5979


المدى برس / بغداد

أطلق زعيم التيار الصدر، مقتدى الصدر، اليوم الجمعة، مشروعا "لكبح جماح الاستقطاب الطائفي"، داعيا إلى توحيد الأوقاف الدينية الاسلامية والمسيحية في العراق، في حين أكد قيادي في التيار الصدري أن تعدد الأوقاف يخلق التفرقة بين مكونات الشعب، متهما دولا مجاورة بالعمل على تأجيج ذلك.

وقال الصدر في بيان صدر، اليوم، تسلمت (المدى برس) نسخة منه، إن "المرحلة التي يمر بها بلدنا تتطلب منا إعلان مشروع وطني كبير يشمل خطوات متعددة لكبح جماح الاستقطاب الطائفي ولمَّ شمل المؤمنين جميعا"، مؤكدا أن المشروع يهدف إلى "الوقوف بوجه التوتر الطائفي الذي أخذ ينتشر بين أبناء الوطن الواحد وأبناء الدين الواحد".

وأوضح الصدر أن "المشروع يتضمن تشكيل لجنة لتشريع القوانين التي تعالج الوضع الطائفي، وتجرم كل من يعمل على إشعال الفتنة الطائفية أو المشاركة فيها"، داعيا إلى "دعم الشخصيات الدينية والاجتماعية التي تعمل على نبذ الطائفية وإشاعة روح التسامح والسلام من جميع الطوائف والأديان، والعمل على توحيد خطب الجمعة".

وطالب الصدر بـ"توحيد الأوقاف الدينية الشيعي والسني والمسيحي تحت وقف ديني واحد، يمثل العراقيين بجميع أديانهم وطوائفهم"، داعيا في الوقت ذاته إلى "الاستفادة من تجارب الدول والشعوب الأخرى التي عانت من وطأة الفتنة الطائفية وتقديم دراسات وبحوث في ذلك، ونشر البوسترات واللوحات الإعلانية التي تحث على الوحدة الوطنية وتدعو إلى نبذ الطائفية في جميع محافظات العراق".

واكد الصدر ضرورة "إرسال الوفود إلى دول الجوار للحصول على الدعم اللازم لجميع القيادات التي تدعو إلى نبذ الطائفية"، موجها وزراء كتلة الأحرار التابعة للتيار الصدري بـ"زيارة المحافظات عموما، وتقديم خدمات حقيقية وفعلية بأسرع وقت ممكن".

من جانبه، قال القيادي في التيار الصدري حاكم الزاملي، في حديث الى ( المدى برس)، إن "تعدد الاوقاف  الدينية يعطي صورة عن وجود تفرقة وتناحر في البلاد"، مبينا بالقول "سنسعى من خلال تحركنا على الوقف الشيعي والسني والمسيحي والأوقاف الأخرى، لأن يكون هناك وقف واحد هو الوقف العراقي".

واتهم الزاملي دول الجوار وجهات داخليةلم يسمها، بـ"السعي لإعادة الفتنة الطائفية مرة أخرى وتقسيم العراق".

يذكر أن مجلس الحكم العراقي المنحل الذي تولى إدارة البلاد عقب سقوط نظام صدام حسين في التاسع من نيسان عام 2003، قرر إلغاء وزارة الأوقاف العراقية التي كانت مسؤولة عن إدارة العتبات والمراقد الدينية والجوامع الشيعية والسنية فضلاً عن الكنائس، وقرر تشكيل عدة دوائر للدواوين هي ديوان الوقف الشيعي وديوان الوقف السني وديوان الوقف المسيحي والأديان الأخرى والتي اقرها فيما بعد الدستور العراقي كمؤسسات تابعة للدولة العراقية.

ودعا زعيم التيار الصدري، في العاشر من كانون الأول من العام 2011، الأطراف العراقية إلى التوقيع على ميثاق شرف وطني لمرحلة ما بعد خروج القوات الأميركية من العراق، كما جدد الصدر، في 13 من الشهر ذاته ، دعوته أطراف العملية السياسية كافة في العراق، للتوقيع على الميثاق، معتبراً أن من يدعو لاستثناء جهة من التوقيع هو عدو له وللعراق والحق.

ووقع العديد من السياسيين في (24 كانون الأول 2011)، على الميثاق بينهم رئيس التحالف الوطني إبراهيم الجعفري، ورئيس البرلمان الأسبق محمود المشهداني، ورئيس كتلة ائتلاف دولة القانون البرلمانية خالد العطية، فضلاً عن عدد من أعضاء مجلس النواب والأكاديميين وشخصيات سياسية واجتماعية ودينية، وذلك خلال احتفال أقيم في العاصمة بغداد، أعلن خلاله أن قوى سياسية أخرى ستوقع على الميثاق لاحقاً.

يذكر أن مجلس الحكم العراقي المنحل الذي تولى إدارة البلاد عقب سقوط نظام صدام حسين في التاسع من نيسان عام 2003، قرر إلغاء وزارة الأوقاف العراقية التي كانت مسؤولة عن إدارة العتبات والمراقد الدينية والجوامع الشيعية والسنية فضلاً عن الكنائس، وقرر تشكيل عدة دوائر للدواوين هي ديوان الوقف الشيعي وديوان الوقف السني وديوان الوقف المسيحي والأديان الأخرى والتي اقرها فيما بعد الدستور العراقي كمؤسسات تابعة للدولة العراقية.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: