انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الخميس, 19 ديسمبر 2014 - 02:43
أخبار ذات صلة
لا يوجد اخبار ذات صلة..
سياسة
حجم الخط :
اللجان الشعبية في كركوك تجدد رفضها مواقف المطلك والمالكي وتعلن "البراءة" من العزي


الكاتب: MA
المحرر: BK ,Ed
2013/04/17 10:56
عدد القراءات: 989


المدى برس/ كركوك

أكدت اللجان الشعبية في كركوك، (يبعد مركزها، 224 كم شمال العاصمة بغداد)، الأربعاء، موقفها "الثابت والرافض" لموقف وزراء القائمة العراقية الذي عادوا لاجتماعات الحكومة، ولسياسة رئيس الحكومة التي اعتمدت على "إقصاء الشركاء وافتعال الأزمات والاستعانة  بمن ارتضى لنفسه الذلة والهوان"، مشددة على أن المدعو مؤيد العزي "لا يمثلها" وأن الاعتذار الذي قدمه "يعبر عن نفسه فقط".

وقال اللجان الشعبية في بيان، تسلمت (المدى برس)، نسخة منه، إن "ممثليها وقادتها لم يقدموا أي اعتذاراً لأي مسؤول بالحكومة العراقية سواء كان وزيرا أم غير وزير أو حتى عن طريق وسيط لأنها مقتنعة بموقفها الثابت الرافض لسياسة الظلم والذل  في العراق".

وأضافت اللجان، في بيانها، أن "المدعو مؤيد العزي لا يمثل اللجان الشعبية وليس عضوا فيها"، مشيرة إلى أن "العزي لا يمثل إلا نفسه والاعتذار الذي قدمه يعبر عن موقفه فقط".

وتابعت اللجان الشعبية، بحسب البيان، "نحن أناساً نؤمن بموقفنا على أنه حق إذ تأكد ذلك اليوم  خلال مؤتمر العشائر العربية التي حضرت لدعم الحراك الشعبي في كركوك بمشاركة العشرات مع افتتاح المركز الإعلامي للحراك الشعبي وسط المدينة".

وأكدت اللجان الشعبية، وفقاً لبيان، أن "قادة الحراك يوجهون رسالة لأبناء محافظة كركوك  بينوا فيها أن السبب الذي أخرجهم  في تظاهرات واعتصامات مستمرة منذ أربعة أشهر ما يزال موجوداً على الأرض ولم يتغير"، مستطردة و"نحن مستمرون وباقون بحراكنا وموقفنا الراسخ  والثابت  والرافض  لسياسة رئيس الحكومة التي اعتمدت على إقصاء الشركاء وافتعال الأزمات والاستعانة بمن ارتضى لنفسه الذلة والهوان".

وكان القيادي في الحراك الشعبي لساحة (الشرف) في مدينة كركوك، المحامي مؤيد عبيد العزي، قال في تسجيل مصور بثه، امس، واطلعت (المدى برس) على نسخة منه، إنه "بريء الذمة مما  حصل في ساحة الشرف بكركوك بجمعة يدا بيد تسترد الحقوق، في (التاسع والعشرين من آذار 2013)، من خلال رفع صور عليها علامات أكس لنائب رئيس الوزراء صالح المطلك، وعدد آخر من قياديي القائمة العراقية، واعتبارهم خونة".

ورفع المصلون في ساحات الاعتصام، حينها، صوراً مشوهة لنائب رئيس الوزراء صالح المطلك والقيادي في القائمة العراقية جمال الكربولي ووزير التربية محمد تميم.

وأضاف العزي، أن "الله يشهد أنني بريء من هذا الفعل وأعلن اعتذاراي لوزير التربية المعلم الأول الدكتور محمد علي تميم، برغم عدم مسؤوليتي عن الإساءة لرموز العملية السياسية"، مشيراً إلى أن "هدفي هو ذكر الحقائق وإبعاد المفسدة".

وكان وزير التربية قد قدم شكوى ضد قادة الحراك الجماهيري في كركوك، وهم الشيخ خالد المفرجي والدكتور أكرم العبيدي والمحامي مؤيد العزي، على وفق المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب، وأصدرت محكمة تحقيق الكرخ أوامر قبض ضدهم.

يذكر أن نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات صالح المطلك ووزير التربية محمد تميم ووزير الصناعة محمد الكربولي، قد عادوا إلى حضور حلسة مجلس الوزراء التي عقدت في 26/ 3/ 2013 وإنهاء مقاطعتهم لها وهو ما اعتبرته القائمة العراقية خروجا عن سياستها، ليعلن حيدر الملا القيادي في جبهة الحوار الوطني التي يقودها المطلك، بعدها في يوم واحد "وفاة القائمة العراقية" متهما "الإسلاميين الجدد" في القائمة العراقية بإشاعة "أكاذيب سياسية" تستهدف رئيس جبهة الحوار صالح المطلك، وفيما أكد انهم مرتبطون بـ"تنظيم القاعدة وتركيا وقطر وإيران"، أشار إلى انهم "كانوا يخططون لترويع الناس لانتخاب قائمة معينة".

وأعربت (قائمة متحدون) المنضوية في القائمة العراقية، التي يتزعمها رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي، في 26/ 3/ 2013 عن "اسفها" لحضور نائب رئيس الوزراء صالح المطلك ووزيرا الصناعة والتربية اجتماع مجلس الوزراء لهذا اليوم، وعدت قرار عودتهمها خروجا عن "سياسة العراقية"، وشددت على أن "التبريرات" التي قدمها العائدون من المقاطعة "ليست كافية" وتمثل "اضعافا" للتظاهرات.

لكن المطلك رد في تصريحات بثتها قناة العراقية شبه الحكومية بعد ذلك بيوم أداء رئيس البرلمان العراقي أسامة النجيفي وقياديين آخرين للعراقية، واكد انه بحوزته "ردودا قاسية" على اتهامات قياديي القائمة له بالعمالة للمالكي، واتهم بعضهم بالتخطيط لاغتياله.

وكان المتحدث باسم قائمة متحدون ظافر العاني، وجه، في (الـ28 من آذار 2013)، رسالة "رقيقة" إلى نائب رئيس الوزراء صالح المطلك، الذي وجه انتقادات حادة لرئيس البرلمان ووزير المالية المستقيل مؤخرا، وفي حين طالب المطلك بـ"عدم التجريح"، اكد انه متحدون لن تنجر إلى "معارك جانبية" يفرح لها من لاهم لهم الا "التفرقة".

وولد ذهاب المطلك والكربولي إلى حلف المالكي ردود فعل منددة من قبل المتظاهرين الذي اعلنوا في بيان عقب الاجتماع الذي عقد في الأنبار يوم الأربعاء 27/ 3/ 2013 براءتهم من المطلك والكربولي وحزبهما وأكدوا أنهما لا يمثلانهما لا من قريب ولا من بعيد، فيما شن معتصمو الحويجة التي تمثل الثقل الشعبي للمطلك هجوما عنيفا على المطلك وجمال الكربولي ووزير التربية محمد تميم واعتبروهم "مشتركين ومتأمرين وجزءا من الجريمة التي تنفذ ضد مناطق السنة التي تعرضت للظلم والتهجير، وجزءاً من سياسات المالكي وليس لهم أي رصيد وفقدوا جماهيرهم"، مؤكدين ان "تظاهرات اليوم الجمعة ستكون باسم (لا نساوم) وهي موجهة ضد الخونة".

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: