انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الخميس, 18 يوليــو 2019 - 15:24
رياضة
حجم الخط :
منتخب شباب
مدربون: حظوظ شباب العراق لكرة القدم كبيرة أمام اليابان وبلوغ المونديال


الكاتب: MJM
المحرر: BS
2012/11/11 10:59
عدد القراءات: 3301


 المدى برس/ بغداد

رجح مدربون ومختصون فوز منتخب شباب العراق في مباراته المصيرية امام نظيره  الياباني المقرر اقامتها في الساعة الثامنة من مساء ،اليوم الاحد، وفيما دعوا مدرب المنتخب الشبابي الى غلق الثغرات الدفاعية، حذروا من إمكانية مفاجئة الفريق الياباني لمنتخب الشباب بوجوه جديدة قد تؤدي الى ارباكه. 

ويقول مدرب نادي الزوراء راضي شنيشل، في حديث الى (المدى برس) إن "مدرب منتخبنا الشبابي حكيم شاكر قادر على هزيمة الفريق الياباني، بسبب الفترة الطويلة التي قضاها مع لاعبيه التي عمل من خلالها على خلق انسجام وتجانس في المنتخب، فضلاً عن امتلاكه لمهاجمين جيدين أمثال شوكان وعلي قاسم واحمد عباس وهمام طارق الذين باستطاعتهم حسم اللقاء لصالحهم".

ويطالب شنيشل مدرب منتخب الشباب بأن "يكون أكثر واقعية في قراءة الأمور الفنية والابتعاد عن الفلسفة الزائدة كتكبيل اللاعبين بواجبات إضافية من شأنها ان تفقدهم التركيز أثناء المباراة"، منوها إلى أن "الفارق الفني في فئة الشباب يبدو واضحاً من خلال المجهود البدني والقوة الجسمانية وفهم التطبيقات الخططية".

ويحذر شنيشل من "مشاكل دفاعية يعاني منها منتخبنا في مركزي قلبي الدفاع (مصطفى ناظم وعلى فائز) يجب على المدرب معالجتها بإسناد مهام دفاعية للاعبي الارتكاز سيف سلمان أو مهند عبد الرحمن أو علي قاسم".

وسبق للعراق إحراز كأس آسيا خمس مرات في السنوات (1975،1977، 1978،1988، 2000).

من جهته، يؤكد مدرب نادي الكهرباء حسن أحمد في حديث الى (المدى برس) أن "العاملين البدني واللياقي يصبان لمصلحة لاعبينا الذين بمقدورهم حيازة الكرة في وسط الملعب وفرض إيقاعهم على اليابانيين".

يوضح أحمد أن "الفريق الياباني يمتاز بحسن تنظيمه الدفاعي والهجومي ويلعب بنزعة جماعية خططية، بخلاف اللاعب العراقي الذي يراهن على الأداء الفردي في حسم المواقف، لكن هذا لا يمنع من أن الاستيعاب التكتيكي للاعب العراقي أكبر من نظيره الياباني".

ويتابع احمد "على الرغم من تصدر منتخب شباب العراق للمجموعة إلا انه لم يظهر بمستواه الحقيقي"، مشيرا الى أن "ما يميز فريقنا عن الياباني هو ان اغلب اللاعبين العراقيين يلعبون في دوري النخبة منذ أربع سنوات، مما يكسبهم الخبرة والثقة من تحقيق الفوز وبلوغ النهائي".

وشارك العراق في نهائيات كأس العالم للشباب ثلاث مرات في السنوات (1977، 1989، 2001)

من جانبه يرى المدرب السابق لنادي المصافي غانم عريبي في حديث الى (المدى برس) أن "الفارق الفني من حيث المهارات والتحرك وخلق الفراغات والدقة بالتهديف يميل لصالح منتخب الشباب وهذا ما يعزز فرصنا بالفوز وتحقيق نتيجة طيبة في لقاء اليوم".

ويبدي عريبي تخوفه من "أساليب المدربين اليابانيين في الفئات العمرية بإخفاء بعض أوراقهم التكتيكية في هكذا مباريات"، مشدداً على أن "العقلية اليابانية دائما ما تلجأ إلى مفاجأة خصومها عن طريق الاستعانة بالبدائل الناجحة والأوراق الخططية القادرة على قلب النتائج".

ويأمل عريبي أن لا يتكرر مرة أخرى سيناريو مباراة العراق واليابان في بطولة آسيا للناشئين التي جرت في ايران قبل أسابيع التي خسرناها بنتيجة (1 - 5)".

يذكر أن منتخب العراق الشبابي لكرة القدم احتل المركز الأول في مجموعته الثانية، بعد أن فاز على كل من الصين وتايلند، وتعادل مع كوريا الجنوبية التي رافقته كثاني المجموعة الى نفس الدور.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: