انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاثنين, 26 اغســطس 2019 - 03:19
سياسة
حجم الخط :
رئيس الحكومة نوري المالكي خلال ترؤسه اجتماعا للجنة العليا للمياه
المالكي يحذر من أسلوب الهدر في المياه والمحافظات من التجاوز على بعضها


الكاتب: HH
المحرر: HH
2012/11/12 08:58
عدد القراءات: 2143


المدى برس/ بغداد

جدد رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، اليوم الاثنين، سعيه لتشكيل المجلس الأعلى للمياه برئاسته، وفي حين حذر من أسلوب الهدر في المياه طالب المحافظات بعدم التجاوز على بعضها، داعيا إلى رسم استراتيجية عامة للتفاوض مع الدول التي تشترك مع العراق في المنبع أو المصب.

وقال نوري المالكي في بيان صدر عن مكتبه، اليوم، على هامش ترؤسه اجتماعا للجنة العليا للمياه وتسلمت (المدى برس) نسخة منه، إن "اللجنة ستتحول إلى مجلس أعلى للمياه بعد مصادقة مجلس النواب على القانون الخاص بها"، مبينا أن "هناك مهام كثيرة وخطيرة تنتظر هذا الاجتماع".

وحذر المالكي من "استمرار أسلوب الهدر في المياه" سواء في أساليب الري او في الاستخدامات المنزلية والاستهلاك اليومي، وشدد بالقول "يجب أن تتوقف هذه الثقافة لنبدأ سياسة جديدة تقوم على احترام الثروة المائية وعدم التفريط بها لأن أي أزمة مائية يمكن أن تترك آثارا خطيرة من هجرة وتصحر في الأراضي"، مطالبا في الوقت ذاته بـ"إيقاف التجاوزات بين المحافظات".

وأكد المالكي ضرورة "رسم سياسة مائية موحدة في جميع أنحاء البلاد كلما تراجعت نسبة المياه في المنطقة والعالم"، داعيا إلى "رسم استراتيجية عامة لأسلوب التفاوض مع الدول التي تشترك مع العراق في المنبع او المصب".

وتضم اللجنة العليا للمياه نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات ووزراء الزراعة والموارد المائية والبيئة ومستشارين وكبار المسؤولين المعنيين بمسألة المياه في البلاد.

وكانت وزارة المواد المائية أعلنت في شهر تموز الماضي عن وصول الواردات المائية في نهري دجلة والفرات الى 75% من معدلها الأصلي، وبينت أن نهري دجلة والفرات يعتمدان بالدرجة الأساس على وارداتهما المائية وكمية سقوط الإمطار والثلوج.

ويحتاج العراق الى 500 ألف متر مكعب بالثانية كحد أدنى في نهر الفرات لكي يتمكن من زراعة موسمه الشتوي، إضافة إلى إنعاش الأهوار وتقليل الملوحة في الأراضي الزراعية.

وانشأت تركيا 14 سدا على نهر الفرات وروافده داخل أراضيها و8 سدود على نهر دجلة وروافده، وتحتاج تركيا عدة سنوات لملئ البحيرات الاصطناعية خلف هذه السدود، في حين أنشأت سوريا خمسة سدود ثلاثة منها كبيرة شيدت في منتصف الستينات، وتحجز هذه السدود مليارات من الأمتار المكعبة من مياه النهرين.

ويبلغ عدد روافد دجلة التي تنبع من إيران سواء الموسمية أو الدائمية نحو 30  رافدا، قامت إيران بتحويل مسارات معظمها إلى داخل اراضيها وبنت عدة سدود عليها ومنها خمسة سدود على نهر الكارون.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: