انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
السبت, 24 اغســطس 2019 - 16:03
سياسة
حجم الخط :
الدباغ ينفي للمرة الثانية علاقته بتوقيع أي عقد عسكري


الكاتب: ZJ
المحرر: HH
2012/11/13 12:46
عدد القراءات: 1790


المدى برس/ بغداد 

نفى المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ، اليوم الثلاثاء، علاقته باي عقد عسكري وقعته الحكومة، مؤكدا أن طبيعة عمله لا تسمح له بالمشاركة بتلك العقود.

 وقال علي الدباغ في حديث إلى (المدى برس)، إن "طبيعة عملي وموقعي الوظيفي لا تسمح لي بالمشاركة او التأثير بالعقود التي توقعها الحكومة"، نافيا علاقته بـ"توقيع أي عقد عسكري".

وكان الدباغ طالب في العاشر من تشرين الثاني الحالي، رئيس الحكومة نوري المالكي بإجراء تحقيق شامل في ملابسات صفقة السلاح العراقية مع روسيا، مشددا على ضرورة أن يقوم المالكي بنشر التحقيق لتبرئة ساحته خصوصا بعد "اتهامات" تدوالتها بعض وسائل الإعلام له بالاشتراك في الصفقة التي ألغيت بسبب شبهات فساد.

وأعلن خلال زيارة رئيس الحكومة نوري المالكي إلى روسيا في 8/10/2012، أن الأخير وقع عقدَ تسليح بقيمة  4.2 مليار دولار، شمل الصواريخ المضادة للطائرات، والهليكوبترات.

فيما اعلنت لجنة الأمن والدفاع البرلمانية، في العاشر من شهر تشرين الثاني الحالي، الحكومة ألغت صفقة الأسلحة مع روسيا، وقررت تغيير اللجنة المشرفة عليها لوجود شبهات فساد.

واكدت الحكومة العراقية، أمس الاثنين،( 12 تشرين الثاني الحالي) أنها لم توقع حتى الآن أي صفقة لشراء السلاح من روسيا، إلا أنها أكدت أنها ماضية بالتعاقد لشراء السلاح منها "لحاجة العراق لهذا النوع من الأسلحة الدفاعية"، لافتة إلى تكليف لجنة عراقية جديدة للتفاوض مع الجانب الروسي من أجل إعادة التفاوض بشأن الصفقة.

وكان وزير الدفاع وكالة سعدون الدليمي قال خلال مؤتمر صحافي عقده في  10/12/2012، إن "صفقة السلاح الروسي مستمرة وهي في طور التفاوض من أجل تقليل قيمة العقد للحصول على أفضل العروض"، مبينا أن "العراق تلقى عروضاً لدراستها، وحُددَّ له 30 يوماً لغرض الاتفاق النهائي، لكنه تأخر في الدراسة وإعلان موقفه منها".

يذكر أن الحكومة العراقية أكدت أنها تسعى لأن يكون تسليح الجيش العراقي أميركيا بشكل أساس إلا أنها أكدت أيضا إلى أنها ستتعاقد مع بلدان أخرى منتجة للسلاح من أجل الوصول إلى تكامل في التسليح. ووقع العراق عقدا مع الولايات المتحدة لشراء 36 طائرات من أف 16 ومن المتوقع أن يستلم الدفعة الأولى منها في العام 2014.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: