انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاثنين, 26 اغســطس 2019 - 03:04
سياسة
حجم الخط :
طالباني: لن نسكت على تصريحات سامي العسكري ونطالب التحالف الوطني بالتوضيح


الكاتب: HH ,Ed
المحرر: HH ,Ed ,RS
2012/11/15 11:58
عدد القراءات: 3143


المدى برس/ بغداد

هاجم رئيس الجمهورية العراقي جلال طالباني، اليوم الخميس، بشدة تصريحات القيادي في ائتلاف دولة القانون سامي العسكرية وشدد على انه لن يسكت عليها، وفي حين عدّها مهددة لاستمرار التحالف الكردي الشيعي طالب التحالف الوطني بتوضيح موقفه منها.

وقال طالباني في بيان صدر عن مكتبه، وتسلمت (المدى برس) نسخة منه، إن التصريحات التي أطلقها النائب سامي العسكري واعتبر التحالف الشيعي الكردي هو "أكذوبة"، "ليست مجافية للحقيقة والواقع فحسب بل أنها تمثل، عن قصد أو من دونه، مسعى لفك عرى ترابط لعب ويلعب دورا أساسيا في العملية السياسية الديمقراطية".

وأضاف طالباني أن "التحالف تأسس منذ البداية ، والمطلوب ان يبقى، تحالفا بين اكبر قوميتين في العراق من جهة وتحالف بين الشيعة والسنة من جهة أخرى، تحالف ليس منغلقا على طرفين بل منفتحا على جميع العراقيين هادف إلى تمتين وحدتهم وترسيخها".

وطالب طالباني "الأخوة" في التحالف الوطني الذي ينتمي إليه السيد النائب العسكري بـ"توضيح موقفهم من مثل هذه التصريحات الخطيرة"، مشددا بالقول "الصمت لم يعد ممكنا، واستمراره قد يفسر على أنه تغير جذري غير مستحب في المواقف السياسية".

واتهم القيادي في ائتلاف دولة القانون سامي العسكري، الاثنين، إن "الزعامات الكردية لعبت على موضوع الخلافات السنية الشيعية"، معتبراً أن "الحديث عن تحالف شيعي - كردي أكذوبة، وهناك بعض الشيعة يعتقدون بوهم هذا التحالف، لكنه كان موجوداً وقت المعارضة وانتهى بسقوط النظام السابق". واتهم العسكري الكرد "بعدم قطع علاقاتهم مع إسرائيل حتى الآن".

وهذه هي المرة الثانية التي يرد بها الطالباني، بصفته الرسمية كرئيس للجمهورية، على تصريحات نواب ينتمون إلى ائتلاف دولة القانون، بعد أن رد، في منتصف تشرين الأول الماضي، على تصريحات النائب ياسين مجيد التي هاجم فيها رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، وصفها بأنها "تصريحات استفزازية وطائشة تشم منها رائحة الدعوة إلى الحرب ضد الرئيس مسعود البارزاني".

وانتقد ائتلاف دولة القانون رد رئيس الجمهورية واتهموه أنه لم يتعامل بوصفه كرئيس للجمهورية ولم يقف على مسافة واحدة من جميع الأطراف السياسية نتيجة نزوله إلى المناكفات والسجالات بين أعضاء البرلمان والكتل بتعليقه على تصريحات النائب ياسين مجيد المنتقدة لرئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني.

يذكر أن العلاقات بين أربيل وبغداد تشهد توترا متصاعدا على خلفية تشكيل عمليات دجلة في كركوك والتي رد عليها الكرد بتشكيل قيادتين للعمليات في الموصل وكركوك، بالإضافة إلى المشاكل السياسية الكثيرة بين رئاستي الإقليم والحكومة والتي تتعلق بالصراع على الصلاحيات والتمويل ومشاكل النفط.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: