انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
السبت, 17 نوفمبر 2018 - 09:58
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
جانب من صلاة الجمعة التي تقام في العراق
العراق السابع عالميا بـ"التدين" والسعودية أكثر إلحادا من أميركا


الكاتب: RS
المحرر: Ed
2013/06/05 18:20
عدد القراءات: 24907


المدى برس / بغداد

احتل العراق، وفقا لدراسة أصدرها معهد (Gallup)، الدولي، المرحلة السابعة عالميا من حيث نسبة انتشار التدين واختفاء "الالحاد"، وفيما جائت السعودية كأكثر دولة عربية تضم "ملحدين"، احتلت الصين المرتبة الاولى عالميا بالإلحاد فيما وصلت نسبة المتدينين في تركيا إلى 23%، وروسيا إلى 55%، والولايات المتحدة إلى 60%، وعلى مستوى الديانات كان اغلب الملحدين في العالم من اصول اسلامية وهندوسية، واقلهم من أتباع الديانة البوذية بنسبة صفر بالمئة.

العراق بلا ملحدين وملحدو السعودية اكثر من ملحدي أميركا

وتبين الدراسة التي أجريت على مدى العام 2012 ونشرت أخيرا واطلعت عليها (المدى برس) أن "العراق يأتي بالمرتبة السابعة عالميا، بعد غانا ونيجيريا وأرمينيا وفيدجي ومقدونيا ورومانيا، في نسبة انتشار التدين لديه بنسبة 88% من سكانه، بينما تقاسم مع تونس واذربيجان وماليزيا وغانا وافغانستان وفيتنام المرتبة الاخيرة عالميا بالنسبة للدول الملحدة، بنسبة صفر بالمئة".

وتضع الدراسة المملكة العربية السعودية في المرتبة الاولى ضمن العالم الاسلامي في "معدلات الالحاد التي تجاوزت ستة بالمائة من السكان"، فيما كان هناك 75% من سكان المملكة من  المتدينين و19% من السعوديين يرون أنفسهم غير متدينين"، بينما يقول التقرير إن "22 بالمائة من الاتراك هم متدينون، مقابل اثنين بالمائة من الملحدين".

اما الولايات المتحدة فقد كانت نسبة المتدينين فيها 60 بالمئة مقابل 5 بالمئة من الملحدين، بينما كانت نسبة متديني روسيا 55 بالمئة مقابل ستة بالمئة من الملحدين.

واحتلت الصين المركز الأول عالميا في "الالحاد"، بنسبة 47 بالمائة من السكان، تلتها اليابان بـ31 بالمئة، والتشيك بـ30 في المئة، وفرنسا بتسعة وعشرين في المئة وكوريا الجنوبية بخمس عشرة في المئة".

وتصدرت أفريقيا لائحة القارات المتدينة بتسعة وثمانين بالمئة من السكان تلتها أمريكا الجنوبية وأوروبا ثم ىسيا، فيما كانت نسبة المتدينين في "العالم العربي" سبعة وسبعين بالمئة.

التدين ينتشر في المناطق الفقيرة والعنيفة

وتبين الدراسة أن معدل دخل الفرد في الغالبية العظمى من الدول "المتدينة" أقل بكثير من أقرانهم في الدول التي تقل فيها نسبة التدين، اذ يحصل الفرد في نحو تسع دول يقل فيها مستوى التدين عن خمسين بالمئة على (40-50) الف دولار سنويا كمعدل دخل، بينما لا يزيد معدل دخل الفرد في الدول الأكثر تدينا عن 10 آلاف دولار سنويا.

وتلفت الدراسة إلى أن كل المناطق الساخنة عالميا تحتوي على نسب تدين أكثر من 80 بالمئة، وهي باكستان بأربعة وثمانين بالمئة من المتدينين، وافغانستان بثلاثة وثمانين بالمئة، والعراق بثمانية وثمانين بالمئة.

المسلمون والهندوس هم الاكثر الحادا والبوذيون الاقل

وتذكر الدراسة أن "59 بالمائة من سكان العالم هم غير متدينين، بينما تبلغ نسبة الملحدين منهم 13 عشر بالمئة"، مبينا أن "3 بالمئة من المسلمين والهندوس هم ملحدون، فيما لا تتجاوز نسبة المسيحيين الملحدين من مختلف المذاهب الواحد بالمئة، واليهود اثنين بالمئة، بينما كانت نسبة الالحاد لدى البوذيين صفرا بالمئة".

البوذيون ايضا، وكما تبين الدراسة هم أكثر اتباع الديانات العالمية تدينا بنسبة 98 بالمئة"، يليهم المسيحيون.

وتلفت الدراسة إلى أن المسيحيين هم أكثر الأديان الإبراهيمية من حيث نسب المتدينين بمختلف طوائفهم والتي بلغت 81 بالمئة بينما كانت نسبة غير المتدينين منهم 16 بالمئة، ويأتي المسلمون ثانيا بنسبة المتدينين بينهم والتي وصلت إلى اربعة وسبعين بالمئة مقابل عشرين بالمئة من غير المتدينيين، ويأتي اليهود ثالثا بنسبة 38 بالمئة من المتدينين واربعة وخمسين بالمئة من غير المتدينين، ليكونوا اقل الاديان الابراهيمية تدينا.

النساء أقل تدينا واكثر الحادا وغير المتعلمين أكثر تدينا

وتشير الدراسة إلى أن نسبة المتدينات من النساء تصل إلى 57 بالمئة مقابل نسبة 60 % من المتدينين الرجال، بينما تصل نسبة الملحدات من النساء إلى 14 بالمئة ولا تزيد على 12 بالمئة من الرجال.

كما تذكر أن 86 بالمئة من غير المتعلمين هم متدينون، بينما تنخفض النسبة إلى 61 بالمئة بين من تلقوا التعليم الثانوي، والى 52 بالمئة بين من تلقوا التعليم الجامعي.

وتبين أيضا أن ستين بالمئة من الاعمار دون 30 سنة هم متدينون بينما تنخفض النسبة إلى 59 بالمئة لدى الاعمار (30-50 سنة)، والى 53 بالمئة لدى الاعمار (51-65)، وتعود لترتفع لدى الاعمار الاكبر من خمسة وستين سنة إلى 66 بالمئة.

يذكر ان العراق تعيش فيه أغلبية تتبع الدين الإسلامي، كما تعيش فيه أديان أخرى هي المسيحية والصابئية والايزيدية وغيرها، كما تتعدد الطوائف فيه بشكل كبير، بينما يلاحظ طغيان الصبغة الدينية على المجتمع.

تعليقات القراء:
مجموع التعليقات: 10
(1) الاسم: زامل اللامي   تاريخ الارسال: 6/6/2013 12:23:33 AM
هذه النسبة صحيحة جدا جدا والدليل على ان العراق يحتل المركز السابع تدينا هو ان المسؤولين الذين يتدينون بالفساد وسرقات المال العام والرشاوي هم اكثر من النزيهين ووجود الميليشيات العنف التي تقتل الابرياء وكذلك وجودالذين يفخخون السيارات من الارهابيين في العراق هو اكثر عددا من كل بلدان العالم ناهيك عن وجود امور اخرى لامجال لذكرها
(2) الاسم: علي محمود   تاريخ الارسال: 6/6/2013 6:04:34 AM
ارجوا من موقع المدى وضع الرابط لهذا الخبر
(3) الاسم: نبيل   تاريخ الارسال: 6/6/2013 6:17:08 AM
ولكن ملاحظاتي الشخصية تشير الى غير ذلك مع ضرورة الاجابة اولا عن معنى التدين يعني ماهو مفهومه بالضبط الذي اعتمدته المنظمة او الجهة التي تصدت لهذا الموضوع
(4) الاسم: نجمة الجدي   تاريخ الارسال: 6/14/2013 2:40:38 AM
بحثت في الموقع الرسمي لمعهد Gallup ولم اجد الخبر .. هل ممكن وضع الرابط للخبر ؟
(5) الاسم: نجمة الجدي   تاريخ الارسال: 6/14/2013 3:46:16 AM
بحثت في الموقع الرسمي لمعهد Gallup ولم اجد الخبر .. هل ممكن وضع الرابط للخبر ؟
(6) الاسم: ملحد عراقي   تاريخ الارسال: 10/12/2013 12:56:31 AM
هذا الخبر كاذب العراق يحتل المركز الاخير في نسبة التدين وعدد الملحدين يزداد كل يوم ثم ان هذا الخبر لا اساس له من الصحة مجرد هراء لا مصدر ولا رابط لا يمكن عمل احصائية دقيقة في العراق عن الملحدين لانهم يخافون التصريح بهذا يخافون كشف نفسهم لانهم سيعرضون انفسهم للقتل لان المسلمين قتلة سفاحين ذباحين ليس لديهم ذرة انسانية يقتلون الناس على اختلاف الديانات والمعتقدات والمذاهب
(7) الاسم: ali max   تاريخ الارسال: 5/28/2014 8:43:14 PM
هذة النسبة كذب في مذب لان اثبتت الدراسات توجة الشباب العراقين الى الالحاد بشكل كبير جدا والان نسبة الملحدين في المجتمع العراقي تتجاوز 32% والان اينما تذهب بالعراق تجد الملحدين والعلمانين
(8) الاسم: عبد النور   تاريخ الارسال: 11/30/2014 10:51:07 PM
لا تهم النسبة بقدر ماتهم الافعال فالعلماني كالمتشدد في الفعل الا ترون ان القتل وتمني القتل للغير سماه الله في القران (اللذين يلحدون في البيت)
(9) الاسم: رافضية   تاريخ الارسال: 8/3/2016 2:17:59 PM
( ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت ايدي الناس)
(10) الاسم: همام يوسف   تاريخ الارسال: 8/21/2016 11:30:05 AM
تقرير سخيف وعاري من الصحةk ولا وجود له يبن من فحواه انه يقصد جهة معينة
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: