انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاحد, 21 يوليــو 2019 - 05:08
في العمق
حجم الخط :
أمطار تشل الحركة في بغداد
بغداديون يطالبون المالكي بـ"صفقة بلام" لمواجهة فصل الأمطار في العراق


الكاتب: MJ
المحرر: ,Ed
2012/11/19 20:03
عدد القراءات: 5441


المدى برس/ بغداد

لم يذهب محمود علي (13 سنة) إلى المدرسة اليوم فهي "عطلة من الله ومن الأمانة" كما وصفها، بعدما استيقظ هو وجميع أهالي (قطاع 2) في مدينة الصدر، على طوفان مائي أغرق منطقتهم بمياه الأمطار المتساقطة بغزارة منذ يوم أمس.

لكن عطلة محمود لم تكن هانئة، فقد اضطر مع عائلته على العمل في إخراج المياه من المنزل بعد أن ارتفعت المياه في الشارع إلى أكثر من نصف متر، مما أغرق العديد من البيوت المستوية مع الطريق او التي أعلى منها بقليل.

ويقول علاء فاضل وهو أحد جيران الطفل محمود وكان جسمه مبللا بالمياه والاطيان بعدما حاول اجتياز الطريق من جانب إلى آخر إن "نحو عشرة منازل تعرضت للغرق" في الحي نفسه من جراء طفح مياه الصرف الصحي وهطول الأمطار منذ ليلة امس، لافتا إلى أن أغلب هذه العائلات تركت منازلها.

أما المواطن محمد عميش وهو من أهالي المدينة أيضا فيقول إن المدينة كلها تعطلت، مبينا أن "مياه الأمطار تسببت بغرق عدد من المدارس في مناطق متفرقة من المدينة"، مناشدا الحكومة بـ"تقديم المساعدة إلى أهالي مدينة الصدر".

سائق: نطلب من المالكي صفقة (بلام)

ولم يكن (قطاع 2) هو المكان الوحيد السابح في لوحة مياه الأمطار السريالية والواقعية في نفس الوقت في إظهار حجم التردي الحاصل في الخدمات في هذه المدينة التي كرمت قبل ايام من قبل مجلس الوزراء على أنها ثاني أفضل مدينة من حيث الخدمات، إذ كشفت الفيضانات التي حلت بمناطق عديدة من بغداد عن حجم الجهد المطلوب تقديمه من أمانة بغداد.

ففي شارع أبو نواس الذي يعتبر من أهم وأرقى شوارع العاصمة، كان يقف السائق محمد عبد الله بجوار سيارته التي تعطلت وسط الطريق لدى محاولته اجتياز بركة من المياه، وكان يلعن ويشتم.

ويقول عبد الله (27 سنة) وعلامات الغضب تنبعث منه "هذه تصريحات إعادة الاعمار التي نسمعها منذ خمس سنوات، يوما وضع حجر الأساس.. ويوميا افتتح ودشن"، ويضيف أنه لم يعد يريد ممارسة مهنته كسائق سيارة ويوضح "إذا ما كو ازدحام آكو طوفان".

ويتابع السائق العراقي ويتساءل باستهزاء "والله ليش المالكي ما يسوي صفقة بلام (زوارق)"، ويجيب على تساؤله بتأكيد أن "الحكومة ستجني الكثير من صفقة زوارق لأنه في يوم كهذا لا يسير شيء على الطريق إلا الزورق".

مغتربة عراقية: هذا ليس العراق الذي أعهده

ووسط مشاهد الطوفان في جميع طريق العاصمة تنظر المغتربة العراقية حنين العلي من شباك سيارة كانت تقلها وتتحسر على ما تراه.

وتقول حنين (55 سنة) إنها هاجرت منذ نحو 25 سنة إلى لندن وعادت منذ نحو ثلاثة اسابيع إلى العراق لكي تجرب العيش فيه من جديد، لكنها تؤكد انها لن تعود مجددا لما رأته موضحة "هذا ليس العراق الذي أعرفه".

وتلفت حنين إلى أن ما شاهدته هو عبارة عن "فوضى رهيبة" تبدأ من الطرق ونظافتها وإدامتها وتصل إلى داخل المؤسسات اكانت للدولة أو الخاصة منها، وتضيف "أنا منذ وصولي إلى العراق أقيم في بغداد ولم اكن افكر بزيارة أقاربي في مدينة العمارة، لكن بعد الإحباط الذي أصابني من سوء الحال ذهبت قبل يومين إلى الجنوب لأرى أقاربي لأنني ربما لن أراهم بعد اليوم، فإنا قررت ألا أعود!".

وتشير حنين إلى برك المياه على امتداد الطريق في مناطق أبو نواس والجادرية في قلب العاصمة وتقول "لندن مدينة الضباب والأمطار ولم أشاهد طيلة 25 سنة مشهدا مماثلا، لماذا يوم واحد من المطر في العراق ويتحول كل شيء إلى مستنقع؟".

أمانة بغداد: نحاول منع الانسدادات ولكن..

ولا يمكن أن يكون أحدهم إن أمانة بغداد غير متواجدة على الأرض لمعالجة المشكلة، لكن التواجد هذا كان في الغالب انتشارا لعمال النظافة مزودين بمكانس أو ادوات يدوية اخرى يحاولون فيها تصريف آلاف الأمتار المكعبة من مياه الأمطار المتجمعة في الطرق.

ويقول الوكيل البلدي لأمانة بغداد نعيم عبعوب في حديث إلى (المدى برس) إن "الأمطار الحالية ارتفعت عن معدلاتها الطبيعية بثلاثة أضعاف"، مشيرا إلى أن "شبكات مجاري مدينة بغداد لديها طاقة معينة ولن تستوعب الكميات الكبيرة من المياه، بالتالي نحتاج إلى الوقت لكي يتم تصريفها".

ويتابع عبعوب أن "جهود أمانة بغداد مستنفرة وقامت بنشر مضخات المجاري العمودية والغاطسة، كما قامت بنشر أكثر من 150 ألية في عموم مدينة بغداد، و278 محطة عاملة بطاقة كاملة".

ويلفت عبعوب إلى أن "تصريف المياه الحالية يحتاج إلى الوقت، خاصة وأن مشاريع المجاري وشبكات الصرف الصحي التي كشفت عنها أمانة بغداد لم تدخل الخدمة إلى حد الآن"، مبينا أن "مستوى المياه بلغ أكثر من نصف متر خصوصا في المناطق المنخفضة في بغداد كمناطق الشعب والصدر والبلديات والمشتل وبغداد الجديدة وحي أور".

ويؤكد الوكيل البلدي لأمانة بغداد أن "الأمانة تقوم بحملة في كل سنة تبدأ من شهر أيلول وتستمر لغاية شهر نيسان، تعمل فيها على تسليك مياه الأمطار وصيانة الشبكات وإصلاح العاطل من المضخات والمجاري، وتوفير خطوط صرف جديدة"، لكنه يبرر أن "غزارة الأمطار وقدم شبكات الصرف الصحي في مدينة بغداد التي لم تدخل فيها مشاريع خطوط رئيسية جديدة منذ العام 1985، أديا إلى حدوث فياضات اليوم".

وكانت هيئة الأنواء الجوية التابعة لوزارة النقل العراقية أعلنت، أول أمس السبت ( 17 تشرين الثاني الحالي)، أن العراق سيشهد يوم الأحد واليوم الاثنين، أمطارا وعواصف رعدية، مبينة أن الحرارة ستنخفض عدة درجات اليوم الاثنين، ثم اكدت الهيئة اليوم الاثنين أن الطقس في بغداد وبقية محافظات العراق سيشهد تحسنا تدريجيا، بعد أن تأثر طقس العراق بمنخفض عميق من البحر الأحمر، مشيرة إلى أن درجات الحرارة ستصل يوم غد إلى 12 درجة مئوية.

وشهدت عدة محافظات عراقية، أمس الأحد، واليوم الاثنين، ( 19 كانون الثاني الحالي)، أمطارا غير مسبوقة، منذ عدة سنوات، فيما يرى خبراء في البيئة أن تساقط كميات كبيرة من الأمطار من شأنها أن تساهم بتقليل العواصف الترابية التي تهب عليه من جهة الجنوب والجنوب الغربي لشبه الجزيرة العربية.

وسبق أن أعلنت أمانة بغداد في التاسع من كانون الثاني الحالي، عن افتتاح اغلب مشاريعها الاستراتيجية خلال العام الحالي 2012 وفي مختلف القطاعات، كما كانت أعلنت في 30 تشرين الثاني 2010 عن توجيهها دعوات لسبعة دول وأكثر من 50 شركة عالمية لتطوير 23 شارعاً رئيسياً في بغداد، مشيرة إلى تخصيص أكثر من 200 مليون دولار لتطوير شارع المطار استعداداً لاستضافة مؤتمر القمة العربية الذي تم تأجيله إلى العام 2012.

يذكر أن العاصمة العراقية بغداد تعاني منذ سنوات عدة خاصة بعد 2003، من مشاكل كبيرة على الصعيد الخدماتي، مثلها مثل بقية مناطق العراق، ويأتي في رأس الخدمات غير المؤمنة الكهرباء ومياه الشرب والصرف الصحي وزحمة السير الخانقة يضاف إليها سوء تنفيذ المشاريع والفساد في تنفيذها.

تعليقات القراء:
مجموع التعليقات: 1
(1) الاسم: علي البغدادي   تاريخ الارسال: 1/8/2013 4:11:59 AM
السبب ان امانة بغداد فاسدة وعيب على النواب ما يحاكمون العيساوي امين بغداد
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: