انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
السبت, 24 اغســطس 2019 - 03:03
سياسة
حجم الخط :
زيارة الشيخ وسام الحردان رئيس صحوة العراق الى مكتب المصالحة الوطينة في كربلاء
انطلاق عمل الصحوات المشتركة بين كربلاء والأنبار وأبناء العشائر يعدونها دليلا على ضعف القوات الأمنية


الكاتب: TT
المحرر: ,RS
2013/07/01 12:58
عدد القراءات: 3121


 

المدى برس/ كربلاء

أعلنت صحوة العراق، اليوم الاثنين، عن انطلاق عمل "قوات الصحوة المشتركة" بين كربلاء والأنبار تحت مسمى "صقور الصحراء" واكدت ان القوة الجديدة ستكون مسندة بقوة من الطيران، مبينة انه مهامها ستكون "تأمين صحراء النخيب وعين التمر وطريق الحج البري"، وفي حين أكد مكتب المصالحة الوطنية في كربلاء "عدم تشكيل الصحوة لغاية الآن"، عد أبناء عشائر كربلاء تشكيل الصحوة بأنه "إعلان صريح عن عدم سيطرة القوات الأمنية على المناطق الصحراوية".

وقال رئيس صحوة العراق الشيخ وسام الحردان، في حديث لعدد من وسائل الإعلام من بينها (المدى برس) على هامش زيارته الى مكتب المصالحة الوطنية في محافظة كربلاء، "إننا نعلن اليوم انطلاق عمل قوة الصحوة المشتركة بين قضائي النخيب وعين التمر، (110 كم غرب مدينة كربلاء)، والتي أطلقنا عليها اسم صقور الصحراء".

وأضاف الحردان أن "قوات الصحوة ستنتشر في عموم الصحراء الغربية بين كربلاء والأنبار لملاحقة ومداهمة أوكار الارهاب المتواجدة في قلب هذه الصحراء"، لافتا الى أن "قوات الصحوة ستأخذ على عاتقها تأمين صحراء النخيب وعين التمر وحماية طريق الحج البري والطرق الاخرى التي يسلكها المارون عبر هذه المناطق".

وأكد رئيس صحوة العراق أن "قوة صقور الصحراء ستكون مجهزة بأسلحة حديثة ومعدات كبيرة وستساندها قوة من طيران الجيش"، مشددا على "عزم صحوة العراق على تأمين هذه المناطق بالكامل ودحر الإرهاب فيها" .

ومن جانبه، قال مدير مكتب المصالحة الوطنية في كربلاء ماجد المالكي، في حديث الى (المدى برس)، إن "موضوع تشكيل قوة صحوة مشتركة بين كربلاء والأنبار ما زال مجرد فكرة ولغاية الآن لم تتضح ركائزها بعد ولم يتم تنفيذها"، مؤكدا "عدم ورود أي تعليمات بصدد تشكيل هذه القوة من قبل مكتب المصالحة الوطنية المركزي" .

وأضاف المالكي أن "زيارة الشيخ وسام الحردان اليوم إلينا هي زيارة تنسيقية من اجل التباحث حول آلية تشكيل وعمل هذه الصحوة"، مبينا أن "الجانبين طرحا ما لديهما من أفكار ورؤى من اجل الشروع بعمل هذا التشكيل ".

وتابع المالكي "ستضم هذه الصحوة في حال تشكيلها أبناء العشائر الذين يسكنون المناطق الصحراوية في قضائي عين التمر والنخيب غرب كربلاء"، مشيرا الى أنه "سيتم تجهيزهم بأسلحة ومعدات لتمكينهم من مطاردة عناصر الإرهاب وتأمين الطرق التي قُتل فيها عشرات المواطنين".

وبدوره، قال رئيس مجلس عشائر كربلاء يحيى خليف الكعبي في حديث الى (المدى برس)، إن "فكرة تشكيل هذه الصحوات جاءت بعد فشل قيادة عمليات الأنبار في تأمين وحماية الطرق والمناطق الصحراوية في قضاء النخيب المتداخلة مع قضاء عين التمر غرب كربلاء"، موضحا أن "هذه المناطق استغلتها المجاميع الإرهابية لأكثر من مرة وقتلت العشرات من المواطنين المارين عبرها ."

وأضاف الكعبي أن "هذه الصحوة ستكون مشتركة بين كربلاء والأنبار وستضم أبناء العشائر فيها ليعملوا على تأمين مناطقهم ويكونوا مسؤولين عنها أمام الدولة"، مبينا أن "أبناء هذه المناطق الصحراوية هم على دراية ومعرفة تامة بالخارطة الجغرافية لها وبجميع طرقها النيسمية والفرعية المتداخلة"، مطالبا بـ "إشراك جميع عشائر مناطق الصحراء الغربية في قوة الصحوة المشتركة بين كربلاء والأنبار وعدم تهميش أي عشيرة منها".

الى ذلك قال أحد أبناء العشائر في كربلاء، ويدعى ماجد الخفاجي، في حديث الى (المدى برس)، إن "عملية تشكيل الصحوات في العراق هي مؤشر خطير وهي إعلان صريح على ضعف القوات الأمنية وعدم سيطرتها على المناطق الصحراوية خاصة مناطق صحراء كربلاء والأنبار".

وأضاف الخفاجي أن "تشكيل الصحوات هو دليل على عدم قدرة القوات الأمنية على حماية المناطق التي يتمتع فيها عناصر الإرهاب بحصانة عشائرية وقبائلية"، عادا هذه الصحوات أنها "جاءت لترفع الحصانة عن هؤلاء الإرهابيين في تلك المناطق".

وأشار الى أنه "كان من المفترض على الحكومة ان تدعم الجيش والشرطة وتسندهم لكي يمسكوا الأرض والجو في عموم الصحراء وليس تشكيل قوات الصحوة من أبناء العشائر المدنيين"، مشددا على ضرورة "بقاء السلاح بيد الدولة وان يكون عمل الصحوات تنسيقي ومعلوماتي فقط وبدون أي تسليح".

وكان رئيس صحوة العراق الشيخ وسام الحردان اعلن، في (21 حزيران2013)، خلال مؤتمر صحافي عقده في مبنى محافظة كربلاء على هامش زيارته الى كربلاء ولقائه ممثل المرجعية الدينية في الحضرة الحسينية ومحافظ كربلاء المنتهية ولايته، البدء بتشكيل صحوة مشتركة بين قضائي النخيب وعين التمر غرب كربلاء لمداهمة "أوكار الإرهاب وتأمين طرق المارة في قضاء النخيب، وأكد ان هذه الصحوة ستكون كبيرة من حيث الأعداد والإمكانات وستنتشر في عموم أنحاء الصحراء الغربية، مشددا على أن عمل الصحوة سيكون بالتنسيق مع حكومة كربلاء والاجهزة الامنية فيها.

يذكر ان المنطقة الصحراوية المشتركة بين قضائي النخيب وعين التمر (110 كم غرب مدينة كربلاء) شهدت عدد من جرائم الاختطاف والقتل للمواطنين والمسافرين من قبل الجماعات الارهابية، وكان مسلحون مجهولون اعدموا 15 مواطنا من أهالي كربلاء في السادس من حزيران 2013 على الطريق العام الرابط بين قضاء النخيب وعين التمر واحرقوا جثثهم بعد ان قتلوهم رميا بالرصاص.

وكان شيوخ ووجهاء عشائر في محافظة الأنبار طالبوا، في (20 أيار 2013) الحكومة بإلغاء الصحوات الجديدة، ووصفوها بـ"المليشيات التي تعمل على خرق الدستور"، وفيما ذكروا الحكومة بأن لديها جيشا وقوات أمنية تستطيع حمايتها، بدلا من الصحوات، دعوا عشائر قائد صحوة العراق ووزير الدفاع وكالة إلى أن تتبرى منهما كأشخاص، جراء وقوفهم ضد المحافظات الست المنتفضة.

وتم انتخاب وسام الحردان، في الـ 27 شباط 2013، رئيساً جديداً للصحوة خلفا لأحمد أبو ريشة، ويعد الحردان الرئيس الثاني لصحوات العراق خلفا لأحمد ابو ريشة، منذ انطلاق عمل الصحوات نهاية العام 2006 على يد مؤسسها الشيخ عبد الستار أبو ريشة، الذي قتل بتفجير انتحاري في (الـ14 من أيلول عام 2007)، إذ اختير شقيقه احمد أبو ريشه، زعيماً جديداً للصحوة، اذ يعتبروه كثيرون أنه المحسوبين على رئيس الحكومة نوري المالكي.

كما يعد قادة الصحوات الذين شاركوا في المؤتمر ونافسوا رئاسة الصحوة، من الشخصيات المعارضة للتظاهرات التي تشهدها المحافظة والمناطق السنية، منذ الـ21 من كانون الأول 2012 المنصرم، ومن المحسوبين على رئيس الحكومة.

واعتبر مراقبون أن انتخاب رئيس جديد للصحوات جاء بضغط من رئيس الحكومة نوري المالكي، رداً على دور أبو ريشة الكبير في التظاهرات التي تشهدها محافظة الأنبار المطالبة بإسقاط المالكي وتعديل مسار العملية السياسية، كما جاءت بعد خمسة أيام من البيان الذي ألقاه ابو ريشة في ساحة الاعتصام بمدينة الرمادي في (الـ22 من شباط 2012 المنصرم)، وانتقد فيه بشدة ائتلاف دولة القانون على خلفية مطالبته بإقالة رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي، بسبب زيارته الأخيرة لقطر، ودعوته للإفراج عن القادة العسكريين المدانين بقضية الأنفال.

 يذكر أن القوات الأميركية تولت منذ تأسيس الصحوات دفع رواتب عناصرها بانتظام حتى عام 2008 حين حولت الملف إلى الحكومة العراقية التي أطلقت حزمة وعود لعناصرها منها توفير الوظائف الحكومية، ودمج 20% منها في المنظومة الأمنية، إلا أن جزءاً من تلك الوعود لم يتحقق بعد، فضلاً عن عدم انتظام دفع الرواتب الشهرية.

ونقلت القوات الأميركية مسؤولية قوات الصحوة إلى السلطات العراقية بشكل كامل مطلع شهر نيسان 2009 في جميع محافظات البلاد، وعقب ذلك أصدرت الحكومة العراقية في الرابع عشر من نيسان نفسه قرارا بتحويل 80 بالمائة من عناصر الصحوات إلى وظائف مدنية في الوزارات والمؤسسات الحكومية والاستمرار بدمج الـ20بالمائة الباقين في الأجهزة الأمنية المختلفة

يذكر أن القوات الأميركية تولت منذ تأسيس الصحوات دفع رواتب عناصرها بانتظام حتى عام 2008 حين حولت الملف إلى الحكومة العراقية التي أطلقت حزمة وعود لعناصرها منها توفير الوظائف الحكومية، ودمج 20% منها في المنظومة الأمنية، إلا أن جزءاً من تلك الوعود لم يتحقق بعد، فضلاً عن عدم انتظام دفع الرواتب الشهرية.

ونقلت القوات الأميركية مسؤولية قوات الصحوة إلى السلطات العراقية بشكل كامل مطلع شهر نيسان 2009 في جميع محافظات البلاد، وعقب ذلك أصدرت الحكومة العراقية في الرابع عشر من نيسان نفسه قرارا بتحويل 80 بالمائة من عناصر الصحوات إلى وظائف مدنية في الوزارات والمؤسسات الحكومية والاستمرار بدمج الـ20بالمائة الباقين في الأجهزة الأمنية المختلفة.

 

 

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: