انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الخميس, 22 اغســطس 2019 - 05:39
اقتصاد
حجم الخط :
جانب من التوقيع على محضر الاجتماع الذي جمع ما بين وزير النفط العراقي ونظيره الهندي .عدسة المدى برس mjm ()
الهند تتفق مع العراق على انشاء معمل للأسمدة ووحدة لإنتاج الفوسفات في الانبار


الكاتب: HAA
المحرر:
2013/07/12 15:24
عدد القراءات: 2521


المدى برس / بغداد 

أعلن وزير النفط الهندي فيرابا مويلي، اليوم الجمعة، الاتفاق مع العراق على أنشاء معمل للأسمدة  ووحدة انتاج الفوسفات في محافظة الانبار، مشيرا الى تولي لجنة مشتركة بين البلدين وضع الترتيبات النهائية لتنفيذ هذه المشاريع خلال الفترة المقبلة.

وقال مويلي، في لقاء أجرته معه صحيفة هندو بزنز لاين للأخبار الاقتصادية أطلعت عليه (المدى برس)، إن "الهند والعراق أتفقا خلال اجتماع اللجنة العراقية الهندية المشتركة واللقاء مع رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي على التعاون المشترك لأنشاء مصنع سماد اليوريا ووحدة انتاج سماد الفوسفات في العراق".

وأضافت الصحيفة نقلا عن مولي قوله أنه "تم توقيع مذكرة تفاهم واتفاقية استئمان لإقامة مشروع وحدات انتاج الاسمدة بشكل مشترك على أن يكون إقامة هذه الوحدات في منطقة القائم بمحافظة الانبار اذ تتوفر في المحافظة بعض المنشآت مثل المياه والغاز الطبيعي وخطوط سكك الحديد، فضلا عن توفر مستودعات الفوسفات التي تعتبر حيوية جدا لنجاح مشاريع انتاج الاسمدة".

واشار مولي  إلى أن " لجنة فنية هندية قد تأتي إلى العراق لاحقا للاستمرار بمفوضات ومناقشات تفصيلية أخرى لتمكين الطرفان المتمثلان بالحكومة العراقية والهندية بالتوصل الى اتفاقيات نهائية لهذا المشروع"، موضحا أن " الطرفين سيشكلان لجنة مشتركة لوضع الترتيبات النهائية لتنفيذ هذه المشاريع".

وكان وزير النفط مويلي قد زار بغداد في وقت سابق من الأسبوع الماضي برفقة وفد حكومي هندي لعقد اجتماع اللجنة الهندية العراقية المشتركة، حيث أشار إلى أن العراق منح الهند الرقع النفطية الكفل والكفل الغربي ومرجان ضمن حقول نفط الفرات الأوسط.

واعلنت وزارة النفط الهندية، الجمعة  الـ12من تموز2013 ، عن موافقة العراق على منح الهند ثلاثة عقود لتطوير ثلاث حقول نفطية مكتشفة من دون تقديم عروض مناقصة، في خطوة نادرة الحدوث، كما وافق على إعادة التفاوض في منح عقد لرقعة نفطية أخرى كانت معلقة منذ العام 2000.

وكانت وزارة النفط العراقية أعلنت، يوم الاثنين (الثامن من تموز 2013)، "تفعيل عقد الرقعة الثامنة النفطي" الموقع عام 2000 مع الهند، وبينت أن الهند "مهتمة بإعادة تأهيل وتطوير المصافي العراقية الحالية"، وفيما أشادت وزارة الطاقة الهندية "بفتح فصل جديد" للعلاقات المتطورة بين البلدين، لفتت إلى أنها "ستوقع مذكرات تفاهم مع العراق تسبق زيارة رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي إلى نيودلهي نهاية أب المقبل".

وكان رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي دعا، يوم السبت (السادس من تموز 2013)، إلى تطوير العلاقات بين بغداد ونيودلهي في جميع المجالات وتهيئة الاتفاقيات ومذكرات التفاهم للتوقيع عليها خلال زيارته القريبة للهند، وفيما لفت إلى أن مجالات التعاون مع الهند كثيرة ، اكد وزير النفط الهندي وجود إرادة سياسية لدى بلاده لتعويض ما فاتها في هذا المجال.

وكانت صحيفة اندريان اكسبريس الهندية أكدت، يوم السبت (السادس من تموز 2013)، أن وزير النفط الهندي فيرابا مولي وصل إلى بغداد، على رأس وفد رفيع المستوى يضم 28 عضوا للمشاركة في فعاليات الجلسة السابعة عشر للجنة العراقية الهندية المشتركة التي ستعقد غدا الاحد، مبينة أن الوفد  الهندي يضم مسؤولين كبار عن وزارات النفط والطاقة والصلب وسكك الحديد والزراعة والتربية، بالإضافة إلى ممثلي قطاع النفط التسعة.

وكان وزير الخارجية الهندي سلمان خورشيد زار بغداد في 19 حزيران الماضي وهي أول زيارة لمسؤول هندي رفيع المستوى إلى العراق منذ 23 عاما، اتفق خلالها على أن يعمل العراق والهند كشركاء في مختلف المجالات بضمنها قطاع النفط والصناعات النفطية، فيما وصف الوزير زيارته إلى العراق بأنها "بمثابة زيارة حج"، وأكد أن الهند مهتمة جدا في إعادة تطوير العلاقات مع العراق عبر خطة لا تشمل التعاون النفطي فحسب بل تمتد إلى قطاعات أخرى مثل العناية الطبية وصناعة الأدوية والبرمجيات الإلكترونية، لافتا إلى أن هذه الخطة سيتم تفعيلها عبر زيارات متبادلة بين أعلى المسؤولين في البلدين قبل حلول شهر رمضان وبعده، متوقعا الوقت ذاته أن يزور رئيس الوزراء نوري المالكي نيودلهي بعد  شهر رمضان بعد توجيه دعوة رسمية له لزيارتها.

وكانت الهند أبدت استعدادها للقيام بمشاريع التنقيب والصناعة النفطية في العراق وبناء مصافي جديدة وتعمير القديمة منها مع مشاريع البنى التحتية الخاصة بمد أنابيب النفط والغاز وكذلك الطرق ، وفي حين تم اختيار شركة ريليانس الصناعية الهندية في قائمة الشركات المؤهلة لتنفيذ مشروع تطوير حقل الناصرية النفطي  جنوب العراق فان الشركات الهندية الكبرى من القطاعين العام والخان، توسع من نشاطها التجاري في العراق، في حين اصبح العراق أصبح ثاني أكبر مجهز للهند بالنفط  بعد أن حل محل إيران في هذه التجهيزات مؤخراً، وتشكل صادراته للهند البالغة 300 ألف برميل يومياً نسبة 11 إلى 12 بالمئة من إجمالي الاستهلاك المحلي للبلد، فيما ترتبط بغداد ونيودلهي بعلاقات سياسية واقتصادية تمتد إلى العام 1947 من القرن الماضي.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: