انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاربعاء, 23 ينايـر 2019 - 12:16
سياسة
حجم الخط :
معتصمو سامراء في جمعة (حرق المطالب)
معتصمو سامراء: الحكومة تريد افراغ حزام بغداد من سكانه والقوات الامنية تتغاضى عن الميليشيات


الكاتب: AM
المحرر:
2013/08/09 13:49
عدد القراءات: 2762


 

المدى برس/ صلاح الدين

أتهم معتصمو سامراء، اليوم الجمعة، "الحكومة وميلشياتها بالسعي الى إفراغ حزام بغداد من سكانه"، وبينوا أن القوات الامنية "تتغاضى عن عمل الميليشيات"، وفي حين عدوا حقوق الانسان في العراق بأنه "خرافة دستورية"، طالبوا مجلس النواب بـ "التعجيل بإقرار قانون العفو العام".

وقال إمام وخطيب صلاة الجمعة الموحدة في ميادين الحق للمعتصمين في قضاء سامراء بمحافظة صلاح الدين، محمد السامرائي، وحضرتها (المدى برس)، إن "الحكومة تترك الميليشيات وافعالها وبدلا من أن يستهدفها ويردعها يستهدف المحتجين والمعتصمين السلميين الذين يطالبون بحقوقهم وبإيقاف هذه المجاميع وجرائمها"، متسائلا "لماذا يحصل هذا بين الاشقاء العراقيين".

وأضاف السامرائي أنه "تثبت لنا الاحداث يوميا أن الكلام عن حقوق الانسان في العراق أصبح خرافة دستورية"، وتابع "استبيحت حقوق المستضعفين من البشر ومع مغيب كل شمس تغيب ارواح عديدة".

وتسائل السامرائي "كيف تقبلون يا اشقاؤنا في الجنوب وانتم تشاهدون وتطلعون على ما فعلته الميليشيات من قتل لأهل السنة في حزام بغداد"، لافتا إلى أن "القوات الامنية يشاهدون ولا يتحركون ولا يستنكرون".

ومن جانبه، قال المتحدث باسم المحافظات الست المنتفضة الشيخ محمد طه الحمدون في كلمة له بعد الصلاة، إن "ما تفعله الحكومة في مناطق حزام بغداد هو افراغ حزام بغداد من المكون السني وكأن هناك كوتا مقطوعة بالسجن عندما تفرغ لابد أن تملأ".

وحذر الحمدون الحكومة المركزية من "اعمال لا يحمد عقباها وان لا تمتحن صبر اهل السنة"، مطالبا مجلس النواب بـ "التعجيل بإقرار قانون العفو العام بأسرع وقت ممكن".

وكان إمام وخطيب جمعة اعتصام الرمادي بمحافظة الانبار دعا، اليوم الجمعة، رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي إلى ايقاف دعم الميليشيات والعصابات التي "تقتل وتهجر اهل السنة والجماعة"، واكد أن هذه "الميليشيات تسعى لطرد أهل السنة من حزام بغداد"، فيما لفت إلى أن الجيش العراقي السابق كان "ولاؤه لله والوطن وليس لحزب سياسي ودولة اخرى".

وكان رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي أكد، في (6 آب2013)، أن "عمليات مطاردة الارهابيين ستستمر حتى القضاء على الارهاب"، وبين أن العراق والعراقيين "لن يكونوا ضحايا للفتاوى التكفيرية واصحاب الفكر الفاسد"، داعيا أهالي المناطق التي تشهد عمليات عسكرية الى "التعاون مع القوات الأمنية".

واعلن الناطق باسم قيادة عمليات بغداد العميد سعد، يوم الاثنين، ( 5 اب 2013)، عن اعتقال 215 مطلوبا بتهمة "الإرهاب"، و58 مطلوبا بتهم قضائية، خلال عملية "ثأر الشهداء" المنفذة غرب وشمال بغداد، وأشار إلى أن العملية مستمرة لغاية الآن.

وتأتي هذه العملية الامنية الاستباقية كرد حازم من قبل القوات المسلحة بعد التفجيرات الاخيرة التي شهدتها العاصمة بغداد.

 

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: