انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاربعاء, 23 ينايـر 2019 - 12:40
أمن
حجم الخط :
المناطيد التي كان يرفعها الجيش الامريكي في سماء العاصمة بغداد قبيل انسحابه من العراق نهاية عام 2011
عمليات بغداد تكشف عن استخدام "منطادين وستة ابراج مراقبة" خلال الفترة المقبلة لتعزيز الامن


الكاتب: MJM
المحرر: ,HH
2013/08/09 15:06
عدد القراءات: 6273


 

المدى برس/ بغداد

كشفت قيادة عمليات بغداد، اليوم الجمعة، أنه سيتم رفع منطادين وانشاء ستة ابراج مراقبة خلال الفترة المقبلة"، وأوضحت أنها تهدف الى "مراقبة اجزاء كبيرة من مناطق بغداد لرصد اي تحركات مشبوهة"،و فيما لفتت الى أنها اعتمدت على "عملية التجسير والتواصل مع المواطن البغدادي"، أكدت أنها "حققت نتائج جيدة" من خلال تواصل المواطنين معها على خطوطها الساخنة".

وقال الناطق الرسمي باسم عمليات بغداد العميد سعد معن في حديث الى (المدى برس) إن "عملية ثأر الشهداء هي الصفحة الاولى لعملية مطاردة ومكافحة الارهاب وسيكون ضمن الجزء الاول منها تأمين الاجواء المناسبة للمواطن العراقي في ايام العيد المبارك".

وأضاف معن أنه "ستكون هناك عملية انتشار استخباراتية بلباس مدني في الاماكن العامة والاماكن الترفيهية وستكون هذه القوة غير مرئية"، مستدركا "لكن يمكن تدخلها بصورة مباشرة في حال حدوث اي خرق امني".

وأشار الى أنه "سيكون هناك انتشار ايضا من قبل الاجهزة الامنية في اغلب مناطق بغداد من اجل توفير اجواء امنة ومناسبة للمواطنين"، مبينا "اعتمدنا في هذه الفترة على عملية التجسير والتواصل مع المواطن البغدادي وكانت الاسهامات فاعلة جدا في هذا الموضوع وكانت هناك عدة اتصالات من قبل المواطنين على الخطوط الساخنة ادت الى القاء القبض على عدد من عناصر المطلوبة بالاضافة الى ضبط اوكار للأسلحة".

وكشف الناطق باسم عمليات بغداد أنه "سيتم خلال الشهر القادم رفع منطادين وانشاء ستة ابراج للمراقبة"، موضحا أنها "خطوة اولى بغية مراقبة اجزاء كبيرة من مناطق بغداد على مدار الساعة وبأحسن الطرق التكنولوجية"، مؤكدا في الوقت ذاته أن "الفترة القادمة سنتبنى الكثير من التقنيات التكنولوجية لرصد اي تحركات مشبوهة وبطرق حديثة".

وكان رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي أكد، في (6 آب2013)، أن "عمليات مطاردة الارهابيين ستستمر حتى القضاء على الارهاب"، وبين أن العراق والعراقيين "لن يكونوا ضحايا للفتاوى التكفيرية واصحاب الفكر الفاسد"، داعيا أهالي المناطق التي تشهد عمليات عسكرية الى "التعاون مع القوات الأمنية".

وكان الناطق باسم قيادة عمليات بغداد العميد سعد أعلن، في (5 آب2013)، عن اعتقال 215 مطلوبا بتهمة "الإرهاب"، و58 مطلوبا بتهم قضائية، خلال عملية "ثأر الشهداء" المنفذة غرب وشمال بغداد، وأشار إلى أن العملية مستمرة لغاية الآن.

وتأتي هذه العملية الامنية الاستباقية كرد حازم من قبل القوات المسلحة بعد التفجيرات الاخيرة التي شهدتها العاصمة بغداد.

وكان مصدر في وزارة الداخلية افاد، في (5 آب2013)، بان 54 شخصا سقطوا بين قتيل وجريح بانفجار ثلاث سيارات مفخخة واربع عبوات ناسفة ضربت مناطق الزعفرانية والدورة ونهروان وام المعالف  في العاصمة بغداد. وتأتي هذه التفجيرات السبعة، بعد أقل من نصف ساعة من مقتل وإصابة 21 شخصا بانفجار سيارة مفخخة كانت مركونة على جانب الطريق في ساحة الحرية بمنطقة الكرادة وسط بغداد.

يذكر أن معدلات العنف في بغداد شهدت منذ، مطلع شباط 2013، تصاعدا مطردا، إذ ذكرت بعثة الأمم المتحدة في العراق، في الأول من حزيران 2013، أن شهر أيار الماضي، كان الأكثر دموية  بعد مقتل وإصابة 3442 عراقيا بعمليات عنف في مناطق متفرقة من البلاد، وأكدت  أنها "حزينة جدا" لهذا العدد الكبير، فيما دعت القادة السياسيين العراقيين إلى "التصرف" بشكل عاجل لـ"إيقاف نزيف الدم الذي لا يطاق، في حين شهدت بغداد، في 24 حزيران 2013، مقتل واصابة 188 شخصا بسلسلة تفجيرات ضربت مناطق متفرقة من العاصمة.

 

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: