انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاربعاء, 23 ينايـر 2019 - 13:16
سياسة
حجم الخط :
أوقوفوا الإرهاب وإعدام الأبرياء
خطيب جمعة ديالى: الاعتقالات العشوائية لأهل السنة دليل فشل الحكومة وعليها إيقافها


الكاتب: HS
المحرر: ,HH
2013/08/09 16:45
عدد القراءات: 1950


المدى برس/ ديالى

طالب إمام وخطيب جمعة ديالى، الشيخ عدنان الجنابي، اليوم الجمعة، الحكومة بإيقاف الاعتقالات العشوائية التي تطال أهل السنة في مناطق حزام بغداد، وأكد أن هذه الاعتقالات دليل على فشل الحكومة ومحاولة لإفراغ تلك المناطق من السنة، فيما أشار إلى الأمن يتحقق بالمساواة بين أطياف الشعب العراقي

وقال الشيخ عدنان الجنابي خلال صلاة الجمعة التي اقيمت في جامع سارية وسط بعقوبة، باسم (أوقوفوا الإرهاب وإعدام الأبرياء)، وحضرتها (المدى برس)، إن "على أهالي العراق عموما وديالى خصوصا التسامح  والوئام وإعادة اللحمة الوطنية وإعلان الحرب على الطائفيين والتكفيريين الذي يحاولون إعادة المحافظة إلى سنوات عجاف دمرت المحافظة وفقدنا الأحباب".

وأضاف الجنابي أن "الحراك الشعبي حراك سلمي ولد من رحم أهل السنة وهو ممثلهم الحقيقي الذي يطالب بحقوقهم المشروعة ويستطيعون من خلال هذا الحراك رفع صوتهم ضد الإقصاء والتهميش"، متسائلا "كيف لنا أن نفرح بالعيد وأهلنا ومعتقلينا في السجون التي أصبحت لأهل السنة فقط لا لغيرهم".

وأكد الجانبي أن "الأمن لا يتحقق بالاعتقالات وفرض الأطواق الأمنية بل يتحقق وبالمساواة بين مكونات الشعب كافة بدون تميز والكيل بمكيالين"، مطالبا الحكومة "بإيقاف المداهمات العشوائية والاعتقالات التي تطال أهل السنة والجماعة في أطراف بغداد وخصوصا بعد عملية اقتحام سجني أبو غريب والتاجي".

وعد الجانبي على أن "الاعتقالات دليل على فشل الحكومة في إدارة الملف الأمني ومحاولة منها لإفراغ هذه المناطق من أهل السنة".

وكان رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي، أكد الثلاثاء الـ6 من أب 2013، أن "عمليات مطاردة الإرهابيين ستستمر حتى القضاء على الإرهاب"، وبين أن العراق والعراقيين "لن يكونوا ضحايا للفتاوى التكفيرية وأصحاب الفكر الفاسد"، داعيا أهالي المناطق التي تشهد عمليات عسكرية الى "التعاون مع القوات الأمنية".

وكان الناطق باسم قيادة عمليات بغداد العميد سعد أعلن، الاثنين، عن اعتقال 215 مطلوبا بتهمة "الإرهاب"، و58 مطلوبا بتهم قضائية، خلال عملية "ثأر الشهداء" المنفذة غرب وشمال بغداد، وأشار إلى أن العملية مستمرة لغاية الآن.

وتأتي هذه العملية الامنية الاستباقية كرد حازم من قبل القوات المسلحة بعد التفجيرات الاخيرة التي شهدتها العاصمة بغداد.

وكان مصدر في وزارة الداخلية افاد، الثلاثاء، بان 54 شخصا سقطوا بين قتيل وجريح بانفجار ثلاث سيارات مفخخة واربع عبوات ناسفة ضربت مناطق الزعفرانية والدورة ونهروان وام المعالف  في العاصمة بغداد.

وتأتي هذه التفجيرات السبعة، بعد أقل من نصف ساعة من مقتل وإصابة 21 شخصا بانفجار سيارة مفخخة كانت مركونة على جانب الطريق في ساحة الحرية بمنطقة الكرادة وسط بغداد.

وشهدت بغداد اليوم، إصابة ثلاثة مدنيين بجروح متفاوتة بانفجار عبوة ناسفة في منطقة الطالبية شرقي بغداد.

يذكر أن معدلات العنف في بغداد شهدت منذ، مطلع شباط 2013، تصاعدا مطردا، إذ ذكرت بعثة الأمم المتحدة في العراق، في الأول من حزيران 2013، أن شهر أيار الماضي، كان الأكثر دموية  بعد مقتل وإصابة 3442 عراقيا بعمليات عنف في مناطق متفرقة من البلاد، وأكدت  أنها "حزينة جدا" لهذا العدد الكبير، فيما دعت القادة السياسيين العراقيين إلى "التصرف" بشكل عاجل لـ"إيقاف نزيف الدم الذي لا يطاق، في حين شهدت بغداد، في 24 حزيران 2013، مقتل واصابة 188 شخصا بسلسلة تفجيرات ضربت مناطق متفرقة من العاصمة.

 

تعليقات القراء:
مجموع التعليقات: 1
(1) الاسم: هلال بدر   تاريخ الارسال: 8/9/2013 9:15:20 PM
فشلت لأنها لم تتخذ تلك الإجراءات الجارية قبل الآن, وتأخرت في تنفيذها! والآن سوف تنجح على أية حال. لأننا والكثيرون قالوا كثيراً "إمام اللي ما يشور يسموه أبو الخرك"
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: