انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
السبت, 24 اغســطس 2019 - 16:12
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
سعد جميل رئيس طائفة الصابئة المندائيين في محافظة واسط
الصابئة يشاركون بإحياء مراسم عشوراء في محافظة واسط


الكاتب:
المحرر: BS ,RS
2012/11/25 14:06
عدد القراءات: 4571


 المدى برس / واسط

انهى ابناء طائفة الصابئة المندائيين في مدينة الكوت، اليوم الاحد، مراسم خاصة بالعزاء الحسيني بذكرى واقعة الطف ومقتل الامام الحسين بن علي، وفيما اكدوا انهم يقيمون هذه المراسم بصورة "طوعية"، بينوا أنهم بصدد التحضير لإقامة "موكب" خاص في ذكرى الزيارة الاربعينية. 

وقال رئيس طائفة الصابئة في الكوت الشيخ سعد جميل في حديث الى ( المدى برس ) أن "أبناء طائفة الصائبة في واسط شاركوا أخوتهم المعزين باستشهاد الامام الحسين بن عليه السلام من خلال المشاركة ضمنياً لأبنائنا في مواكب الزنجيل ومواكب اللطم كما أقمنا مجلساً خاص بأبناء طائفتنا لطبخ الطعام وتوزيعه بين الاخرين."

وأضاف جميل "ايماناً منا بقضية الامام الحسين بوصفها ثورة بوجه الظلم والطغيان، ثورة للإنسانية جمعاء وليس لفئة بذاتها نشارك سنويا بإحياء مراسم عاشوراء نحن وعوائلنا وغالباً ما تكون مشاركتنا مع أخوتنا من أبناء المدينة".

وأشار جميل إلى أن  "الصابئة في واسط يستعدون من الان لإقامة موكب خلال زيارة الاربعين وهو نهج تعودنا عليه بصورة طوعية، بل وجدناها واجبة علينا وسنجمع الاموال فيما بيننا لهذا الموكب الذي سيستمر طيلة أيام توجه المعزين الى الزيارة".

عادا أن "ما يميز موكب الصابئة هو الاقبال على تناول الطعام الذي نطبخه بأيدينا ثواباً لروح الامام الحسين وهذه الحالة تحصل سنوياً." مشيراً الى إن "قسم كبير من الطعام قمنا بتوزيعه بين سكان المناطق الفقيرة ووجدنا رغبة كبيرة في الاقبال عليه".

يذكر أن عائلات الصابئة في محافظة واسط، نحو (خمسين عائلة) يعيش أبنائها بنوع من الالفة والود مع المسلمين منذ عشرات السنين لكنهم يفتقدون الى المعبد الخاص بهم مما يجعلهم يذهبون الى بغداد أو العمارة لممارسة طقوسهم في التعميد وغير ذلك.

والإمام الحسين المولود في السنة الرابعة الهجرية، هو الحسين بن علي بن ابي طالب بن عبد المطلب وأمه فاطمة الزهراء ابنة النبي محمد، قتل في كربلاء سنة ( 61 ) هجرية بعد قدومه وال بيته وانصاره من المدينة المنورة الى الكوفة على يد جيش عمر بن سعد بن ابي وقاص بأوامر صدرت عن يزيد بن معاوية بسبب رفض الحسين لمبايعته على الخلافة.

يذكر أن المسلمين الشيعة في العراق قد جددوا بعد العام 2003، إحياء ذكرى عاشوراء في العاشر من شهر محرم من كل عام، التي وافقت الأحد،( 25 تشرين الثاني الحالي)، بعدما منعهم النظام السابق من إحيائها، وتعد عاشوراء من أكبر المناسبات الدينية لدى الشيعة، إذ يحيون فيها ذكرى مقتل الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب في كربلاء، في أجواء يخيم عليها الحزن، وترفع فيها الرايات السود، وسط المجالس التي تروي السيرة التراجيدية للحدث.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: