انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاثنين, 26 اغســطس 2019 - 03:49
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
مدينة كربلاء
كربلاء ترفع 7000 طن من النفايات خلال زيارة عاشوراء


الكاتب:
المحرر: RS
2012/11/25 14:34
عدد القراءات: 2313


المدى برس/كربلاء

أعلنت مديرية بلديات كربلاء،اليوم الاحد، نجاح خطتها الخدمية التي وضعتها لزيارة العاشر من محرم  في كربلاء، وفيما كشفت عن قيام كوادرها برفع (7000) طن من النفايات خلال ايام الزيارة، اشارت الى مشاركة (2500) منتسب بالخطة الخدمية الخاصة بهذه الايام.

وقال مدير عام البلديات ضياء البغدادي في حديث الى (المدى برس) أن " بلديات المدينة نجحت في خطتها الخدمية  خلال أيام الزيارة حيث اشترك في هذه الخطة نحو 2500 موظف تابع لدوائر البلديات والماء والمجاري وبتخصصات هندسية وإدارية وأيدي عاملة، اضافة الى أكثر من 700 آلية تابعة لدوائر الوزارة تعمل ليلا ونهارا ".

واوضح البغدادي " ان الخطة إسندت بالعديد من آليات دوائر الوزارة في محافظات بغداد وديالى وبابل والمثنى والقادسية وواسط وقدمت خدماتها الى زوار المدينة وبشكل دوري"، مبينا أنه "تم رفع نحو 7000 طن من النفايات من مركز المدينة خلال أيام الزيارة ونشرت فرق التنظيف التابعة لدوائر البلدية أكثر من 438 حاوية نفايات بسعة 1100 لتر".

 وشهدت مدينة كربلاء خلال الايام القليلة الماضية توافد الالاف من الزوار القادمين من محافظات الجنوب والفرات الاوسط وبغداد لاحياء مراسم العاشر من محرم.

والحسين المولود في السنة الرابعة الهجرية، هو الحسين بن علي بن ابي طالب بن عبد المطلب وأمه فاطمة الزهراء ابنة النبي محمد، قتل في كربلاء سنة ( 61 ) هجرية بعد قدومه وال بيته وانصاره من المدينة المنورة الى الكوفة على يد جيش عمر بن سعد بن ابي وقاص بأوامر صدرت عن يزيد بن معاوية بسبب رفض الحسين لمبايعته على الخلافة.

يذكر أن المسلمين الشيعة في العراق قد جددوا بعد العام 2003، إحياء ذكرى عاشوراء في العاشر من شهر محرم من كل عام، التي وافقت الأحد،( 25 تشرين الثاني الحالي)، بعدما منعهم النظام السابق من إحيائها، وتعد عاشوراء من أكبر المناسبات الدينية لدى الشيعة، إذ يحيون فيها ذكرى مقتل الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب في كربلاء، في أجواء يخيم عليها الحزن، وترفع فيها الرايات السود، وسط المجالس التي تروي السيرة التراجيدية للحدث.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: