انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
السبت, 24 اغســطس 2019 - 16:00
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
النجيفي: الحكومة وافقت على استحداث وحدات إدارية بنينوى ونطالب بتحويل القيارة إلى قضاء


الكاتب: NS
المحرر: Ed ,
2012/11/28 12:14
عدد القراءات: 1910


المدى برس / نينوى

أعلنت محافظة نينوى اليوم الأربعاء، أن مجلس الوزراء صادق على مقترح باستحداث وحدات إدارية وأقسام بلدية في عدد من القرى الكبيرة في المحافظة، وفي حين أكدت المحافظة أن هذه التقسيمات ستتيح توزيع الأراضي على مستحقيها في تلك المناطق، طالبت مجلس الوزراء بتحويل ناحية القيارة (70 كم جنوب الموصل) إلى قضاء.

وقال محافظ نينوى أثيل النجيفي، اليوم، في حديث إلى (المدى برس) إن "مجلس الوزراء وافق على مقترح باستحداث وحدات إدارية وأقسام بلدية جديدة في القرى الكبيرة التابعة للمحافظة"، موضحا أن "هذه التقسيمات ستتيح لحكومة نينوى المحلية توزيع الأراضي السكنية على مستحقيها في تلك المناطق، بعد اعتراضات وانتقادات وجهت للمحافظة من البعض في أنها تهدف إلى إحداث تغييرات ديمغرافية فيها".

وأضاف النجيفي في حديث إلى (المدى برس)، أن "قرية بازوايا ذات الأغلبية الشبكية، (10 كم شرق الموصل)، تم تحويلها إلى ناحية وافتتحت أقسام بلدية في عدة قرى عربية وشبكية وايزيدية في أنحاء متفرقة من محافظة نينوى".

وتابع النجيفي، "نطالب مجلس الوزراء بالموافقة على تحويل ناحية القيارة التابعة لقضاء الموصل إلى قضاء مستقل بسبب الاتساع العمراني الكبير فيها لتأخذ استحقاقاها من مبالغ ميزانية تنمية الأقاليم التي تخصص للوحدات الإدارية كل عام من اجل تنفيذ المشاريع والخدمات فيها.

ويبلغ تعداد ناحية القيارة التابعة لقضاء الموصل ما يقارب (112363) نسمة، بحسب إحصائيات العد والترقيم التخمينية للمحافظة.

وكانت بعض الكتل السياسية داخل مجلس محافظة نينوى قد طالبت مطلع العام الجاري، بتحويل قضاء تلعفر (60 كم غرب الموصل)، وهو أحد أقضية محافظة نينوى التسعة، إلى محافظة لتضمن الحصول على ميزانية مستقلة لتنمية الأقاليم، وتغطي حاجتها من البنية التحتية، وتبلغ نسبة السكان في القضاء نحو 13،7% من سكان محافظة نينوى، أي ما يقارب (425214) نسمة.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: