انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاثنين, 26 اغســطس 2019 - 03:56
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
شارع الدواسة التجاري وسط الموصل ويبدو خاليا من حركة السيارات بسبب الحواجز لوجود بناية مجلس المحافظة فيه
مجلس نينوى يقرر اختيار مقر بديل لبنايته لتسهيل فتح شارع الدواسة التجاري


الكاتب: OO
المحرر: ,BS
2013/10/02 20:03
عدد القراءات: 3541


 

 

المدى برس/ نينوى

قرر مجلس محافظة نينوى، اليوم الاربعاء،ايجاد مكان بديل لبنايته بدلا من البناية الحالية"، وأوضح أنه يهدف الى "فتح شارع الدواسة التجاري واعادة الحياة الاقتصادية اليه"، وطالب القوات الامنية "بتسهيل عملية حركة العجلات وتقليل الزخم عن مركز المدينة".

وقال رئيس مجلس محافظة نينوى بشار الكيكي في حديث الى (المدى برس) "أعلنت امام اعضاء مجلس محافظة نينوى، في الجلسة الاعتيادية الاسبوعية، اني قررت العمل على رفع الحواجز في منطقة الدواسة والبحث عن موقع بديل لبناية مجلس المحافظة لحين اكتمال بناية المجلس الجديدة".

واضاف الكيكي أن "الغرض من ذلك هو فتح شارع الدواسة واعادة الحياة الاقتصادية الى هذا الشارع الحيوي المهم الى سابق عهده من اجل تخفيف العبء عن المواطنين في مركز مدينة الموصل"، وطالب القوات الامنية بـ "تسهيل عملية فتح الشارع امام حركة العجلات لتنشيط الحركة التجارية في المدينة اضافة الى تقليل الزخم عن مركزها".

وتقع بناية مجلس محافظة نينوى في بداية شارع الدواسة التجاري، والذي يعد من الشوارع القديمة الرئيسية والتجاري وسط المدينة، ويضم محلات لبيع الملابس والاجهزة الكهربائية ومطاعم اضافة الى مجمعات ومكاتب تجارية، ويربط هذا الشارع مركز المدينة بالجزء الجنوبي لها، واغلق منذ سبعة اعوام كإجراء امني لانه يحتوي مبنى مجلس محافظة نينوى، وكذلك مبنى ديوان المحافظة، ويسمح فقط لعجلات المسؤولين والقوات الامنية بالمرور فيه.

يشار الى مجلس محافظة نينوى ينتظر انجاز مشروع بناية جديدة له في مجمع الدوائر الحكومية في حي الامن في الجانب الايسر، شرقي الموصل، والذي تمت المباشرة به قبل عامين، فيما يتخذ حاليا بناية تابعة لاحد الاتحادات التابعة لحزب البعث المنحل.

 

 

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: