انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاحد, 24 سبتمبر 2017 - 04:29
سياسة
حجم الخط :
امين عام حركة اهل الحق ( العصائب) قيس الخزعلي مع عدد من شيوخ العشائر خلال مؤتمر تفعيل ميثاق الشرف الوطني الذي عقد في النجف، يوم الاربعاء،( التاسع من تشرين الاول 2013).
بعد أن "يئست" من حلولهم.. العصائب تطلق مبادرة لتشكيل لجان شعبية تساعد القوات الأمنية على غلق الشوارع


الكاتب: AY ,HH ,
المحرر: HH ,
2013/10/09 10:36
عدد القراءات: 6625


المدى برس/ النجف

أطلق أمين عام حركة عصائب أهل الحق في العراق قيس الخزعلي، اليوم الأربعاء، مبادرة لتشكيل لجان شعبية في مختلف المناطق المختلطة، لتساعد الأجهزة الأمنية في إغلاق أي منطقة أو شارع، عادا أن مواثيق الشرف السياسية "مصافحة ومؤتمرات تصرف عليها الملايين بلا فائدة"، وفيما اعرب عن "يأسه" من أن تضع القوات الامنية الحلول المناسبة، حذر من وقوع حرب اهلية إذ بقيت الاوضاع على حالها.

وقال قيس الخزعلي خلال مؤتمر لتفعيل ميثاق الشرف الوطني عقد في مجمع زمزم السياحي بمحافظة النجف بحضور شيوخ وعشائر ورجال دين من السنة والشيعة من عموم المحافظات العراقية وحضرته (المدى برس)، إن "مبادرتنا ليست كلاما بل أفعال"، مشيرا إلى أن "البلد يمر بأزمة أمنية منذ سنوات".

وأضاف الخزعلي أن "اي شي لم يتغير منذ سنوات، إلا أن الأمور تتجه إلى الأسوأ، خاصة وأن الأطراف السياسية لم تستطيع الاتفاق لحد الأن، لذا سنعلن يأسنا من أن يأتي الحل منهم وأن يحفظ الأمن على يد القوات الأمنية"، مشيرا إلى أنه "يجب أن نبادر إلى وضع الحل ومن الطبيعي أن يكون لدينا رد فعل على ما يحدث من قتل ودمار، لذا فأن لدينا القدرة على فرض الحلول التي نتفق عليها، وفرضها على السياسيين".

وأشار الخزعلي إلى أن "ميثاق الشرف الوطني هو اجتماعي وليس سياسي لأن مواثيق الشرف السياسية مصافحة ومؤتمرات تصرف عليها الملايين بلا فائدة"، محذرا من أن "الأوضاع إذا بقيت على ما هي عليه فالبلد يسير نحو حرب أهلية".

وعد الخزعلي أنه "ليس لدينا خيار سوى إنجاح ميثاق الشرف لأن أي مشكلة بين السنة والشيعة معناها حرب أهلية، لذا يجب علينا التعايش السلمي، وهنا اقدم مبادرة وهي تشكيل لجان شعبية في مختلف المناطق المختلطة"، مؤكدا أن "تلك اللجان تمثل المكونات وتكون مشرفة على الأوضاع الأمنية وتتعاون مع الأجهزة الأمنية، من دون أن تشترك في المداهمات، وتتفق معها على إغلاق أي منطقة أو شارع".

ولفت الخزعلي إلى أن "الأطراف السياسية فقدت ثقة الناس، وإذا بقت العملية السياسية بنفس الأطراف الحالية تتصدى للانتخابات المقبلة فمعناه فشل الانتخابات، لذا لا بد من وجوه جديدة للعملية السياسية ونحن نعتقد أنه أن الشعب من سيحقق هذا الأمر".

ودعا الخزعلي إلى "تشجيع طبقة الشباب للمشاركة في العملية السياسية وزيادة اللقاءات والتواصل لأنه أمر مهم جدا بين أطراف ميثاق الشرف".

وكانت الرئاسات الثلاث والقوى السياسية وقعت يوم الخميس، (19 أيلول 2013)، على وثيقة السلم الاجتماعي لحل الأزمة السياسية في البلاد، بعد ساعات من عقد المؤتمر الوطني للسلم الاجتماعي في القصر الحكومي وسط بغداد.

وأطلق نائب رئيس الجمهورية خضير الخزاعي، مبادرة لعقد المؤتمر الوطني للسلم الاجتماعي، يحضره قادة الكتل السياسية والشخصيات السياسية، يوم الخميس، (19 أيلول 2013)، وتوقيع "وثيقة شرف" لحل الأزمة السياسية التي تشهدها البلاد.

يذكر أن (حركة أهل الحق)، كانت معروفة سابقا باسم (تنظيم عصائب أهل الحق)، ويقودها قيس الخزعلي، وهي إحدى التيارات المنشقة عن التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر، وقد أعلنت مسؤوليتها عن الكثير من العمليات المسلحة في محافظات الوسط والجنوب ضد القوات الأميركية قبل انسحابها في نهاية 2011 الماضي.

 

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: