انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الثلاثاء, 20 اغســطس 2019 - 05:42
رياضة
حجم الخط :
اتحاد الملاكمة: العراق يمتلك لاعبين جيدين لكن المدربين غائبون عن أساليب التدريب الحديثة


الكاتب: MJ
المحرر:
2012/12/01 15:19
عدد القراءات: 2089


المدى برس/ بغداد

 عد الاتحاد المركزي للملاكمة، اليوم السبت، أن رياضة الملاكمة في العراق بدأت تستعيد عافيتها، وفي حين أشار إلى أن العراق يمتلك لاعبين جيدين باستطاعتهم تحقيق القاب عالمية، أكد أن غياب المدرب المحلي عن أساليب التدريب الحديثة والمتطورة، أدى إلى الاستعانة بمدربين أجانب.

وقال عضو الاتحاد المركزي للملاكمة إسماعيل خليل في حديث إلى (المدى برس) إن "الملاكمة في العراق بدأت تشهد تطورا ملحوظا بعد أن عانت كثيرا في السنوات الماضية بسبب انقطاع اللاعبين عن التمارين بسبب الأوضاع التي عاشها البلاد وتحديدا قبل عام 2003".

وأضاف خليل أن "قاعدة اللعبة أخذت بالاتساع بعد أن حقق النتائج الإيجابية والمرضية التي حققها اللاعبون من خلال مشاركاتهم في البطولات العربية والعالمية".

وأكد خليل أن "العراق يمتلك لاعبين جيدين ومن طراز عالمي وبإمكانهم أن يحققوا الألقاب العالمية في المستقبل القريب خاصة اذا ما توفرت لهم الإمكانيات لتحقيق ذلك".

وبين خليل أن "اتحاد الملاكمة الحالي يعمل بجد من اجل انعاش هذه الرياضة وإعادة أمجادها التي حققتها في حقبة السبعينات والثمانينات من القرن الماضي".

وكانت العراق فاز بالمركز الأول في الدورة العربية في قطر، في فعالية، إذ حصل الملاكم حسين ناصر على الوسام الذهبي بمنافسات وزن 49 كيلوغرام، فيما أحرز الملاكم عمار حسن الوسام البرونزي بوزن 56 كيلوغرام.

وأوضح خليل أن "الاتحاد استعان بمدرب كازاخستاني بعد التحقق من سيرته الذاتية ومتابعته في عدة بطولات وهو يعمل الأن على تطوير لاعبي المنتخب".

ولفت خليل إلى أن "سبب الاستعانة بمدربين أجانب هو لغياب المدرب المحلي عن أساليب التدريب الحديثة والمتطورة في العالم بسبب الأوضاع الصعبة التي عاشتها  البلاد".

وكان اتحاد الملاكمة العراقي أعلن في تموز الماضي أن الملاكم العراقي احمد عبد الكريم المشارك في أولمبياد لندن 2012 خسر فرصة لا يمكن تعويضها في الأولمبياد، مبينا أن خصمه الجنوب أفريقي لم يكن من الصعب التغلب عليه، فيما أشار إلى أن هذا هو مستوى الملاكم ولا يمكن تقديم أكثر.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: