انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاثنين, 17 ديسمبر 2018 - 06:06
سياسة
حجم الخط :
حركة الجهاد والبناء تتعهد بتحرير العراق من الإرهابيين والتكفيرين
حركة الجهاد والبناء: حررنا البلاد من البعث والأميركيين وسنحرره من الإرهابيين والتكفيرين


الكاتب: AAW ,BS
المحرر: BK ,BS
2013/11/30 20:22
عدد القراءات: 2409


 

 

المدى برس/ ميسان

أعلنت حركة الجهاد والبناء في ميسان، اليوم السبت، عن إسهامها بـ"تحرير" العراق ثلاث مرات آخرها من قوات "الاحتلال الأميركي"، مؤكدة أن المدة المقبلة ستشهد توليها القتال لـ"دحر الإرهاب والتكفيريين" بهدف "تحرير" البلاد مرة "رابعة".

وقال المشرف العام لحركة الجهاد والبناء، عبد الحسين عبد الرضا الساعدي، في حديث إلى (المدى برس)، على هامش الحفل الذي أقامته الحركة، اليوم، في مقرها بمدينة العمارة،(320 كم جنوب شرق العاصمة بغداد)، بمناسبة خروج القوات الامريكية من المحافظة، إن "احتفال الحركة بهذه المناسبة، يأتي كونها تمثل إرادة الشعب بخروج القوات المحتلة من أراضي المحافظة بعد الضربات الموجعة والمتكررة التي وجهها المجاهدون الغيارى لها وجعلتها تمنى بالهزيمة".

وأضاف الساعدي، أن "ما قام به مجاهدو الحركة، من طرد لتلك القوات التي عاثت في البلاد قتلا وفسادا وتخريبا ودمارا،"، مشيراً إلى أنهم "حرروا العراق ثلاث  مرات، الأولى من البعث سنتي 1991 و2003، ومن القوات الأميركية سنة 2010".

وتعهد المشرف العام لحركة الجهاد والبناء، بأن "يكون للمجاهدين وقفة رابعة لتحرير العراق من الإرهاب والتكفيريين"، معرباً عن "استعداد الحركة تقديم المزيد من التضحيات من أجل الحرية ومجابة أي عدو يريد النيل من وحدة العراق".

من جانبه قال ممثل المجلس الأعلى الإسلامي في ميسان، هاشم الشوكي، في حديث إلى (المدى برس)، إن "المرحلة المقبلة ستشهد تولي المجاهدين القتال لدحر الإرهاب والتكفيريين كما فعلوها في أهوار ميسان عندما قاتوا بشراسة البعث الصدامي حتى سقوطه سنة 2003 ليعلنوا دولة خالية من النظام الشمولي والديكتاتوري المقيتة".

بدور قال محمد جاسم ربعي، أحد مجاهدي الأهوار في حديث إلى (المدى برس)، إن "مجاهدي الحركة كانت لهم وقفات طويلة لمقارعة النظام العفلقي، قدموا خلالها الكثير من الشهداء والتضحيات"، عاداً أن "خروج قوات الاحتلال يشكل انتصاراً للإرادة الجماهيرية لتكون إدارة الملف الأمني من قبل عناصر الجيش والشرطة".

يذكر أن حركة الجهاد والبناء، نتجت عن اتحاد ثلاث حركات سياسية إسلامية عراقية، في (الـ14 من كانون الثاني 2011)، هي حركة حزب الله في العراق وحركة سيد الشهداء الإسلامية وحزب نهضة العراق الإسلامية، واكدت خلال سعيها لتمثيل المجاهدين ضد النظام السابق، بنحو "حقيقي" للإسهام في بناء عراق "ديمقراطي".

تعليقات القراء:
مجموع التعليقات: 1
(1) الاسم: الطريق   تاريخ الارسال: 12/1/2013 5:22:06 PM
انتم لم تحرروا شيئآ ! البعث حررنا منه الامريكان في 91 و2003 والامريكان برغبتهم تركوا البلاد وميسان بيدكم منذ عشر اعوام حدثنا عن منجزاتكم طالما حركتكم اسمها الجهاد والبناء:كم مدرسة بنيتم وكم مستشفى شيدتم وكم فرصة للعمل خلقتم وكم وكم ! نعم بالخطب والشعارات لا احد ينافسكم جهادكم وبنائكم منبري لا يحمي اهل ميسان ليس من الارهاب بل وحتى من زخة مطر
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: