انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاثنين, 26 اغســطس 2019 - 03:39
سياسة
حجم الخط :
نائب رئيس الجمهورية العراقي المحكوم بالاعدام طارق الهاشمي ووزير الخارجية التركي احمد داوود اوغلو
تركيا: تسليم الهاشمي لم يكن شرطا لحكومة بغداد لحضور مؤتمر الطاقة في اربيل


الكاتب: HAA ,HH ,
المحرر: HH ,
2013/12/07 11:41
عدد القراءات: 3002


 

المدى برس/ بغداد

نفى وزير الخارجية التركي احمد داوود أوغلو، اليوم السبت، أن تكون حكومة بغداد قد طلبت من تركيا تسليم نائب رئيس الجمهورية السابق طارق الهاشمي كشرط لحضور وزير الطاقة التركي لمؤتمر الطاقة في أربيل، وفيما انتقد بعض الأوساط التي ادعت بأن صفقات الطاقة التي وقعتها تركيا مع الإقليم أدت إلى فشل تركيا في إدارة علاقاتها الحساسة مع حكومة الإقليم والحكومة المركزية، أشار إلى أن المصلحة الوطنية ستهيمن على علاقات أنقرة مع بغداد وأربيل.

ونقلت صحيفة (تودي زمان) التركية عن أوغلو خلال مؤتمر صحافي عقده عند عودته من كييف لحضوره اجتماع منظمة التعاون الأمني الأوروبي قوله، إن "البعض انزعج حيال التعاون التركي مع بغداد وأربيل"، مبينا أنه "طالما العلاقات بين الأطراف الثلاثة جيدة فلا ينبغي لأحد أن يستغل هذا الوضع وبأن هذه العلاقة ستستمر بتوازنها واعتدالها".

وفي رد على سؤال فيما كانت حكومة بغداد قد طلبت من تركيا تسليم نائب رئيس الجمهورية السابق طارق الهاشمي كشرط لحضور وزير الطاقة التركي تانير يلدز لمؤتمر الطاقة في أربيل، أكد أوغلو "من المفترض أن لا يعير أي شخص اهتماما لهذه الأنواع من التكهنات"، مشيرا إلى أن "الحكومة العراقية لم تقدم أي طلبات أو شروط بزيارته لبغداد أو بزيارة يلدز لأربيل".

وتابع أوغلو أن "علاقات تركيا مع كل من حكومة بغداد المركزية وحكومة الإقليم ستستمر وستتعزز أكثر، ولا ينبغي لاحد أن يقوم بدور المروج للإشاعات، إذ أن التناغم سيسود العلاقات بين بغداد وأنقرة وأربيل"، لافتا إلى أن "المصلحة الوطنية ستهيمن على علاقات أنقرة مع بغداد وأربيل".

وكان وزير النفط العراقي عبد الكريم لعيبي اعلن، يوم الأربعاء (الرابع كانون الأول 2013)، أن حكومة إقليم كردستان وافقت على إشراف الحكومة المركزية على تصدير نفط الإقليم إلى تركيا، فيما أشار إلى أن "حكومة الإقليم وافقت أيضا على وضع عوائد النفط المصدر في حساب تابع للأمم المتحدة مسجل لعوائد النفط العراقي.

 وأكد رئيس حكومة إقليم كردستان نيجرفان بارزاني، في وقت سابق، أن الشعب الكردي وكردستان "اتخذوا قرارهم بتصدير النفط إلى تركيا ولن يتراجعوا عنه"، وفيما عد أن جميع الصفقات التي تم توقيعها "قانونية"، لفت إلى أن رئيس النظام السابق صدام حسين "استخدم ثروات العراق لقمع الكرد لكن كردستان الآن أمنة ومستقرة".

وكان التحالف الكردستاني اعلن في (الثاني من كانون الأول 2013)، أن إقليم كردستان لن يتراجع عن حقه الدستوري في تصدير النفط عبر أراضيه إلى أي دولة، وفيما أكد أن تصديره للنفط إلى تركيا جاء وفق ما نص عليه الدستور، أشار إلى أن نائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني ليس بمقدوره تغيير بنود الدستور.

واعلن نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني، في(الأول من كانون الأول 2013)، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الطاقة التركي تانير يلدز عقد في مكتب الشهرستاني عن الاتفاق مع تركيا على عدم تصدير النفط العراقي عبر إراضيها، إلا بعد موافقة الحكومة العراقية، ولفت إلى وجود اتفاق أولي بين الطرفين على ربط شبكة الأنابيب الجنوبية العراقية بأنابيب التصدير الشمالية المارة عبر الأراضي التركية، في حين كشف وزير الطاقة التركي تانير يلدز عن تشكيل لجنة ثلاثية تضم الحكومة العراقية والتركية وحكومة إقليم كردستان لحل المشاكل العالقة بشأن عملية تصدير النفط.

وكان وزير الطاقة التركي تانير يلدز وصل في زيارة مفاجئة إلى العراق في، (الأول من كانون الأول 2013)، للقاء بعض المسؤولين العراقيين قبل مشاركته في منتدى الطاقة، في أربيل.

واكد مسؤولون كرد، يوم السبت، (30 تشرين الثاني 2013)، أن السلطات العراقية منعت هبوط الطائرات التركية الخاصة في إقليم كردستان، وفيما لفتت إلى أن القرار يأتي مع قرب انعقاد مؤتمر للطاقة في أربيل بحضور شخصيات تركية، أشارت إلى انتقادات من مسؤولين محليين للقرار الذي وصفوه بانه "تحركات مثيرة للشفقة من قبل بغداد".

وجاء القرار الأخير بمنع الطائرات التركية الخاصة عشية مؤتمر للطاقة يستمر لأربعة أيام في أربيل، من المفترض أن يحضره وزير الطاقة التركي.

تعليقات القراء:
مجموع التعليقات: 2
(1) الاسم: ابو جعفر الساعدي   تاريخ الارسال: 12/7/2013 3:28:22 PM
الهاشمي اصبح عبئا على تركيا بعدما غيرت تركيا من سياستها في المنطقه وهي تسعى للتخلص منه بعدما كان الفتى المدلل لتركيا وقد ادى الهاشمي دورا مشبوها من خلال القتل والارهارب الذي مارسه بدعم تركي سعودي
(2) الاسم: نشوان علي   تاريخ الارسال: 12/7/2013 4:54:01 PM
السيد طارق الهاشمي نائب رئيس الجمهورية ،، أصبح الآن أكثر من ذي قبل معترف به دولياً وهناك عشرات الدول الراغبة بإضافته ولكنه يفضل تركيا عن الدول الأخرى لملاصقتها للعراق وبهذا يكون على تماس مباشر مع الوطن السليب الذي هُجِّرض منه قسراً من قبل عملاء
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: