انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاربعاء, 20 فبرايـر 2019 - 12:52
سياسة
حجم الخط :
الصدريون في ميسان يمزقون صور المالكي ويصفونه بـ "السارق والعميل" ويطالبونه بـ "الاستقالة"


الكاتب: AAW ,RS
المحرر: ,RS
2014/03/10 16:16
عدد القراءات: 6222


 

المدى برس/ ميسان

تظاهر المئات من أتباع التيار الصدري في محافظة ميسان، اليوم الاثنين، احتجاجا على تصريحات رئيس الوزراء نوري المالكي تجاه زعيم التيار مقتدى الصدر، ووصفوه "بالسارق والخائن والجبان والعميل"، وفيما عدوها "تجاوزا تدل على يأسه وفشله ودعاية انتخابية يوهم نفسه بأنها ستوصله الى ولاية ثالثة"، طالبوه "بالاعتذار رسميا وبالاستقالة من منصبه".

وقال مراسل (المدى برس) إن المئات من اتباع التيار الصدري خرجوا، مساء اليوم، بمظاهرة انطلقت من مصلى الجمعة وحتى مبنى المحافظة القديم، موضحا أن المتظاهرين رفعوا لافتات كتب (الاعتداء على مقتدى الصدر خيانة للدين والوطن)، و(حكومة المالكي حكومة يدعمها الشرق والغرب)، كما رددوا شعارات ضد رئيس الوزراء نوري المالكي ووصفوه "بالسارق والخائن والجبان والعميل" وقاموا بتمزيق صوره وسحقها بالأحذية.

ومن جانبه، قال مدير مكتب الشهيد الصدر في ميسان الشيخ طعمة الخزاعي في حديث الى (المدى برس)، "استنكارا لما صرح به رئيس الوزراء نوري المالكي، والذي يعتبر تجاوزا صريحا على زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، خرج ابناء محافظة ميسان اليوم بتظاهرة كبيرة تمثل جميع اطياف ابناء ميسان لتشجب وتدين هذا التطاول على شخصية كبيرة ورمز عراقي معروف".

وأضاف الخزاعي أن "هذا التجاوز غير المبرر ينعكس على شخصية رئيس وزراء العراق ويدعونا الى مراجعة الكثير من الحسابات والامور المهمة التي ان بقت ستؤثر على البلد وتمهد الى تمزيق وحدة الصف التي لطالما دعا لها مقتدى الصدر".

وأكد مدير مكتب الصدر أن "هذه التصريحات والتخبطات من قبل رئيس الحكومة تخدم أشخاصا يريدون النيل من العراق وشعبه خصوصا ان التوقيت لهذه التصريحات لا يخدم المصلحة السياسية وسيزيد من الأمور تعقيدا لاسيما ان الحرب مازلت مستمرة مع الإرهاب"، داعيا المالكي الى "تقديم اعتذار فوري عبر وسائل الإعلام لزعيم التيار الصدري"، مطالبا اياه بأن "يحترم شعور المواطنين كون الصدر يمثل الملايين من أبناء العراق".

ووصف الخزاعي تصريحات المالكي بأنها "دعايات انتخابية"، مبينا أنه "قد يظن أنها ستؤمن وصوله لولاية ثالثة فهو أصبح يؤمن بالوهم ويعيش بالأحلام".

وبدورها، قالت عضو مجلس محافظة ميسان ليلى حميد شخيتر في حديث الى (المدى برس)، إن "آل الصدر كانوا صمام الامان للعراق ولهم الفضل الكبير في توحيد الصف الدين ونبذ التفرقة والطائفية"، مشيرة الى أن "ماحصل من تجاوز صريح من قبل المالكي يدل على يأسه وفشله في قيادة العراق".

وطالبت شخيتر المالكي بـ "الاستقالة من منصبه"، موضحة أنه "يؤسس لديكتاتورية مقيتة سيكون ابناء الصدر دروعا بشرية لإفشال جميع المخططات التي ينتهجها المالكي".

وأكدت عضو مجلس المحافظة أنه "سيكون لنا من اليوم وصاعدا وقفة جادة ضد ما يحمله السياسيون المنافقون من عداء لآل الصدر الذين قارعوا النظام بكل ما يملكون"، لافتة الى أن "تيار الصدر سيستمر بالتظاهرات وسيكون له مواقف اتجاه المالكي وزمرته".

الى ذلك، قال إمام صلاة الجمعة حسين المحمداوي في حديث الى (المدى برس)، "نحن نستغرب مثل هكذا تصريحات من شخص يمثل الشعب العراقي كافة"، متسائلا "هل نسى ان من أوصله الى كرسي الحكم هو مقتدى الصدر فهل هذا هو رد الجميل".

وأضاف المحمداوي أن "ما سمعنا به حول حدوث اعمال  شغب وتجاوز على بعض الأماكن والأشخاص خلال التظاهرات هو عن طريق بعض المندسين"، محذرا المتظاهرين من "عدم السماح لهؤلاء المندسين كونهم لا يمثلون التيار الصدري".

وكان المئات من أتباع التيار الصدري في مدينة الصدر شرقي بغداد تظاهروا، اليوم الاثنين، احتجاجا على تصريحات رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي، وصف فيها زعيم التيار مقتدى الصدر بأنه لا يعرف شيئا بالسياسة، وبينوا أنها "إساءة غير مقبولة"، وفي حين حذروا من "المساس بكرامة وسمعة آل الصدر"، قطعت القوات الامنية ا"لطرق المؤدية الى المدينة".

وكان العشرات من أتباع التيار الصدري في محافظة النجف تظاهروا، اليوم الاثنين، احتجاجا على تصريحات رئيس الوزراء نوري المالكي وصف بها زعيم التيار مقتدى الصدر بأنه ليس لديه معرفة بالسياسة، وبينوا أنه "لا يجوز التطاول والتجاوز على الشخصيات الدينية المقدسة"، وعدوا الصدر بأنه "خط احمر".

وكان خطيب جمعة الكاظمية حازم الاعرجي شن، يوم امس الأحد، هجوما عنيفا على رئيس الحكومة، نوري المالكي، رداً على انتقادات وجهها الأخير للسيد مقتدى الصدر، وفي حين وصف إياه بأنه من "تلامذة الشيطان بريمر"، واتهمه بـ "تحدي" المرجعية الدينية العليا و"عصيانها"، و"التفرقة" بين الشيعة والسنة، عد أن انتقادات المالكي تلك هي "الإسفين الأخير في نعش ملكه الزائل".

وكان النائب عن كتلة الأحرار أمير الكناني، عد في حديث إلى (المدى برس)، في وقت سابق من يوم امس الأحد، أن هجوم رئيس الحكومة، نوري المالكي، على زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، "لا يستحق الرد" لأنه "فقد مصداقيته" مع شركائه، وفي حين بين أن المالكي اعتاد التصعيد قبيل الانتخابات لحصد الأصوات، توقع أن يبدأ بـ"التذلل" إلى الكتل التي هاجمها بعد الثلاثين من نيسان المقبل.

وكان المالكي، هاجم في تصريحات متلفزة، زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، على خلفية اتهامه بـ"الطاغية والدكتاتور"، وأكد أن ما يصدر عنه "لا يستحق الحديث كونه رجلاً لا يعرف شيئاً وهو حديث على السياسة".

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، هاجم في خطاب متلفز له، في (الـ18 من شباط 2014)، بعد اعتزاله الحياة السياسية، رئيس الحكومة، نوري المالكي، وأكد أن السياسة صارت "بابا للظلم والاستهتار والتفرد والانتهاك ليتربع دكتاتور وطاغوت فيتسلط على الأموال فينهبها، وعلى الرقاب فيقصفها وعلى المدن فيحاربها وعلى الطوائف فيفرقها وعلى القلوب فيكسرها ليكون الجميع مصوتاً على بقائه، ونرى عراقنا الجريح المظلوم اليوم وقد خيمت عليه خيمة سوداء ودماء تسيل وحروب منتشرة يقتل بعضهم بعضها باسم القانون تارة والدين تارة أخرى فتبا لقانون ينتهك الأعراض والدماء وليسقط ذلك الدين الذي يعط الحق بحز الرقاب وتفخيخ الأخرين واغتيالهم".

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: