انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
السبت, 20 ابريـل 2019 - 10:00
اقتصاد
حجم الخط :
برج لشبكة الانترنت في احدى مناطق العاصمة بغداد
وزارة الاتصالات: مستخدمو الانترنت في العراق ازدادوا بنسبة 15%


الكاتب: ASJ
المحرر:
2014/03/22 15:57
عدد القراءات: 5880


 

 

المدى برس/ بغداد

أعلنت وزارة الاتصالات، اليوم السبت،  "زيادة نسبة" مستخدمي الانترنت في العراق خلال العام الحالي الى "15% مقارنة بعام 2013"، وعزت السبب الى "انتشار ثقافة استخدام الانترنت بين المواطنين عبر أجهزة الهاتف المحمول والحاسبات المختلفة"، وفيما بينت أن هذا  "سيسهل" جعل النظام الالكتروني وسيلة للتعامل في الدوائر الرسمية، كشفت عن "عزمها إضافة 5 شركات الى الشركات العاملة في العراق".

وقال مدير عام الشركة العامة لخدمات الانترنت والمعلومات، احدى تشكيلات وزارة الاتصالات، علي القصاب في حديث الى (المدى برس)، إن "الشركة، وخلال استبيان نظمته في الأشهر الماضية، تبين لها ان هنالك زيادة واضحة لمستخدمي الانترنت في العراق حيث وصلت الزيادة حتى شهر اذار من العام الحالي الى نحو 15% مقارنة مع العام الماضي 2013"، وعزت سبب الزيادة الى "انتشار ثقافة استخدام الانترنت بين المواطنين عبر جهاز الهاتف المحمول او اجهزة الحاسبات المختلفة ما سبب في زيادة استخدام الانترنت".

واضاف القصاب أن "الزيادة في استخدام الانترنت حالة حضارية تعبر عن عمق المواطن العراقي للبحث عن كل جديد وتعلم استخدام الانترنت"، مشيرا الى أن "ذلك سيسهل على الحكومة العراقية ان تجعل من النظام الالكتروني وسيلة للتعامل في مختلف مجالاتها لاسيما في دوائر الدولة".

وبين مدير عام الشركة أن "حجم استخدام الانترنت كوحدة في العراق عام 2012 بلغ 89 وحدة بينما حاليا يمرر إلى العراق نحو 512 وحدة"، موضحا أنها "أضعاف ما كان يستخدمه العراق قبل عامين".

وأكد القصاب أن "الزيادة في استخدام شبكة الانترنت في العراق دفع وزارة الاتصالات الى ان تدرس جيدا ادخال شركات اخرى لتنافس الشركات العاملة في توفير خدمة الانترنت في العراق"، لافتا الى أن "الوزارة بصدد اضافة نحو 5 شركات اضافية لتنافس الشركات السبع الاخرى العاملة حاليا ليصبح مجموع الشركات في العراق هو 12 شركة".

وكانت لجنة الخدمات النيابية أعلنت، في (24 شباط 2014)، عن نيتها استضافة وزير الاتصالات بشأن "رداءة" الانترنت و"عدم التزام" الشركات المجهزة للخدمة بالأسعار التي حددتها، متهمة الوزارة بأنها "عاجزة" عن فرض قرارها كونها "تفتقر" للرؤية بهذا الشأن وعدم وجود عقود "رصينة" تلزم المجهزين بقراراتها.

وكانت إحدى شركات القطاع الخاص في العراق أكدت، في (25 تشرين الثاني 2013)، سعيها للارتقاء بخدمة الإنترنت في البلاد وإدخال تطبيقات الاتصال المرئي والصوتي عبرها، من خلال التعاقد مع إحدى الشركات الصينية المعروفة عالمياً في هذا المجال، وفي حين بينت الشركة أنها سترفع قدرات الإنترنت في العراق من 10 إلى 40 جيجا بايت بالثانية، رأت لجنة الخدمات النيابية، أن وزارة الاتصالات "لن تتمكن" لوحدها من النهوض بقطاع الإنترنت وتحتاج لجهد القطاع الخاص لتطويره.

وكان وزير الاتصالات وكالة طورهان المفتي، أعلن في (الثالث من تشرين الأول 2013)، عن تخفيض أجور الإنترنت بنسبة 66 بالمئة خلال تشرين الثاني 2013، مؤكداً أن الوزارة ستلزم الجهات المعنية العمل بالتسعيرة التي وضعتها.

كما أعلن المفتي في (الـ13 من تشرين الأول 2013)، عن توصل الوزارة إلى اتفاق مع شركات الانترنت العاملة في العراق، البالغة عددها سبع شركات، على تخفيض تسعيرة خدماتها.

لكن هيئة الإعلام والاتصالات العراقية، انتقدت خطة وزارة الاتصالات بتخفيض أسعار الانترنت، وعدتها "غير مدروسة وأضرت" بالمستفيدين في ظل وجود عدد محدود من الشركات التي "تحتكر" تلك الخدمة.

ويعاني العراقيون من رداءة خدمة الانترنت وتكرر انقطاعها أو ضعفها فضلاً عن ارتفاع اسعارها.

 

تعليقات القراء:
مجموع التعليقات: 2
(1) الاسم: salah   تاريخ الارسال: 6/13/2014 1:47:45 PM
العراق امل كي نحميه
(2) الاسم: محسن   تاريخ الارسال: 8/10/2015 8:44:36 PM
النت في العراق زفت وخاصه في البصره ليش متسونه شنهي السبب
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: