انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاحد, 24 سبتمبر 2017 - 04:13
سياسة
حجم الخط :
قوات امنية تنتشر في مناطق ناحية بهرز بمحافظة ديالى بعد استعادة السيطرة عليها.
محافظ ديالى يحذر من تكرار "مأساة" بهرز في قرية "بودجة"


الكاتب: ,HS
المحرر:
2014/04/11 10:12
عدد القراءات: 1864


 

 

 

المدى برس/ ديالى 

حذر محافظ ديالى عامر المجمعي، اليوم الجمعة، من تكرار "مأساة" ناحية بهرز في قرية "بودجة" بعد اقتحامها من قبل مليشيات "متنفذة"، وفيما أشار إلى أن القوات الأمنية اعتقلت أحد المسلحين، لفت إلى إرسال عمليات دجلة اللواء 20 التابع للجيش العراقي إلى المنطقة.

وقال المجمعي في حديث إلى (المدى برس)، إن "هناك مجاميع مسلحة متنفذة تحاول تكرار مأساة ناحية بهرز، في مناطق معينة من محافظة ديالى من أجل إرباك الوضع الأمني وافتعال الأزمات بصورة باتت واضحة للعيان"، محذرا "من تكرار ما حصل ببهرز في قرية بودجة،(20كم شمال شرقي بعقوبة)".

 وأضاف المجمعي أن "قوة من الجيش اعتقلت أحد المسلحين المتسببين بأحداث القرية وباشرت بالتحقيق معه"، مشددا على "محاسبة المقصرين لكي ينال الجناة جزائهم في القريب العاجل".

ولفت المجمعي إلى أنه "وجه بتشكيل لجنة تحقيقيه بما حصل في القرية بعد اتفاقه مع قائد عمليات دجلة الفريق الركن عبد الامير الزيدي على تحريك اللواء 20 من الجيش العراقي وتمركزه في المنطقة المذكورة من اجل الحفاظ على أرواح الأبرياء".

وكانت مجموعه مسلحه  قد اقتحمت أمس الخميس، قرية بودجة التابعة لناحية العبارة وأطلقت النار عشوائيا على المواطنين مما، أسفر عن مقتل وإصابة خمسة أشخاص. 

واعلنت شرطة محافظة ديالى، في (24 اذار 2014)، عن تحرير جميع مناطق ناحية بهرز خلال عملية عسكرية، واكدت مقتل 25 مسلحا ينتمون لتنظيم "داعش" بعد اشتباكات استمرت 48 ساعة، وفيما أشارت الى تشكيل سرية طوارئ من أهالي الناحية، أكدت المحافظة تشكيل لجنة لتعويض جميع العوائل المتضررة من الاشتباكات.

يذكر أن محافظة ديالى، مركزها مدينة بعقوبة، تعد من المناطق الساخنة التي تشهد العديد من العمليات المسلحة، بعد أن كانت مسرحاً لأعمال "العنف الطائفي" خلال سنوات 2006- 2008، مما أدى إلى مقتل أو تشريد الآلاف من سكانها، وتدمير الجزء الأكبر من بنيتها التحتية، كما أنها من المحافظات التي تشهد حراكاً مناوئاً للحكومة منذ أكثر من 11 شهراً.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: