انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاحد, 24 سبتمبر 2017 - 04:29
سياسة
حجم الخط :
محافظ ديالى السابق عمر الحميري
الحميري يهدد باللجوء الى "الدفاع عن النفس" في حال استمرار "المليشيات" بقتل "اهل السنة" بديالى


الكاتب: HS
المحرر:
2014/04/11 12:13
عدد القراءات: 994


 

 
 

المدى برس/ ديالى

حذر عضو ائتلاف ديالى ومحافظها السابق عمر الحميري ،اليوم الجمعة، من نتائج "كارثية" إذا لم يتم ردع "المليشيات الإجرامية" في ديالى ، مؤكدا انها تعيد للأذهان سيناريو 2006 الطائفي باستهداف "الأغلبية السنية "، وفيما هدد باللجوء الى "الدفاع عن النفس" تجاه من يعبث بأمن المواطن ، دعا الاجهزة  الامنية  ان تكون "صادقة " بوطنيتها للدفاع عن اهل السنة في المحافظة .

وقال الحميري في حديث الى (المدى برس) ان  "المليشيات تراهن مرة اخرى على حكمة وصبر وحلم أهلنا في ديالى بطريقة لا تنتمي حتى لسياقات الحرب".

واضاف ان "المليشيات هاجمت ،اليوم الجمعة، قرية بودجة وأحرقت مسجدها وقتلت العديد من أهلها في صورة تعيد للأذهان سيناريو ٢٠٠٦ الطائفي والذي يستهدف الأغلبية السنية في ديالى".

وشدد الحميري أن  "صبر أهلنا لن يطول"، مرجحا ان "الأمور ربما تتحول الى لغة الدفاع عن النفس من قبل من يقع عليه الظلم وحينها سنفقد البوصلة وتقع الكارثة".

ودعا محافظ ديالى السابق "الى ضرورة ان تكون الأجهزة الأمنية صادقة في أهدافها الوطنية المعلنة وان تسارع الى حماية أهلنا والدفاع عنهم والأخذ على يد هذه المليشيات" .

وكان محافظ ديالى عامر المجمعي حذر، اليوم الجمعة، من تكرار "مأساة" ناحية بهرز في قرية "بودجة" بعد اقتحامها من قبل مليشيات "متنفذة"، وفيما أشار إلى أن القوات الأمنية اعتقلت أحد المسلحين، لفت إلى إرسال عمليات دجلة اللواء 20 التابع للجيش العراقي إلى المنطقة.

يذكر أن محافظة ديالى، ومركزها مدينة بعقوبة، تعد من المناطق الساخنة التي تشهد العديد من العمليات المسلحة، بعد أن كانت مسرحاً لأعمال "العنف الطائفي" خلال سنوات 2006- 2008، مما أدى إلى مقتل أو تشريد الآلاف من سكانها، وتدمير الجزء الأكبر من بنيتها التحتية، كما أنها من المحافظات التي تشهد حراكاً مناوئاً للحكومة منذ أكثر من 11 شهراً.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: