انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الثلاثاء, 18 ديسمبر 2018 - 22:10
أمن
حجم الخط :
احد عناصر جهاز مكافحة الارهاب يحمل قاذفة اثناء اشتباك على الطريق السريع في الرمادي
قائد شرطة الأنبار: استرجعنا مراكز الشرطة في الرمادي وملف الفلوجة سيحسم قريبا


الكاتب: ,HF ,HH
المحرر: ,HH
2014/04/12 14:12
عدد القراءات: 1719


المدى برس/ الأنبار 

أعلن قائد شرطة الأنبار اللواء الركن إسماعيل المحلاوي، اليوم السبت، عن إعادة السيطرة على مراكز الشرطة في مدينة الرمادي من تنظيم (داعش) وفتحها من جديد، وأكد ان مسلحي التنظيم لا يستطيعون مواجهتنا "لضعفهم وانكسارهم"، ويسيطرون  على مناطق "بسيطة"، فيما شدد أن ملف الفلوجة سيحسم قريبا.

وقال اللواء الركن اسماعيل المحلاوي في حديث إلى (المدى برس)، إن "قوات الشرطة وبدعم من أبناء العشائر استطاعوا إعادة السيطرة على المراكز الامنية ومراكز الشرطة المحلية التي سيطر عليها تنظيم (داعش) في مدينة الرمادي خلال الفترة الماضية، وتم إعادة افتتاحها وتجهيز أجهزة الأمن بالأسلحة والدوريات الحديثة".

وأضاف المحلاوي أن "وجود تنظيم (داعش) ينحصر في مناطق بسيطة ولديهم خلايا نائمة تم كشفهم وقتل العديد منهم واعتقال العشرات، والإرهاب أصبح يعتمد القنص وتفخيخ السيارات وتفجير العبوات ولا يقدر على المواجهة لضعفه وانكساره"، مؤكدا أن "الأيام القليلة المقبلة ستشهد تطهير الرمادي".

وأشار المحلاوي إلى ان "تنظيم (داعش) حاول التمركز والاستيلاء على الأسلحة والدوريات وأجهزة الاتصالات في عدد من مراكز الشرطة المحلية وقواطع النجدة"، مبينا أن"الإرهاب لم يفكر بقوة وجاهزية أجهزة الأمن القتالية في مقاتلتهم ودحرهم وتدمير اغلب مقراتهم داخل المناطق السكنية في الملعب وجزيرة البو فراج والحوز".

وبشان العمليات مدينة الفلوجة أكد المحلاوي أن "ملف الفلوجة سيحسم قريبا كوننا على جاهزية بدعم العشائر في مكافحة الإرهاب واستئصال هذا المرض من جذوره".

وكان الوكيل الأقدم لوزارة الداخلية عدنان الأسدي، أكد الخميس (10 نيسان2014)، أن ملف الفلوجة "مرض خبيث يجب استئصاله"، وشدد على أن عملية قطع المياه عن المحافظات الوسطى والجنوبية لن تمر "بدون عقاب، وفي حين دعا شيوخ العشائر إلى مساندة الجيش في حربه ضد الإرهاب، لفتت مديرية شؤون العشائر إلى أن 360 شيخ عشيرة مسجل لديها فضلا عن 12 ألف منظمة مجتمع مدني.

يذكر أن محافظة الأنبار، مركزها مدينة الرمادي، (110 كم غرب العاصمة بغداد)، تشهد عمليات عسكرية واسعة النطاق تستخدم فيها مختلف الأسلحة بما فيها الأسلحة الأميركية والروسية التي بدأ العراق باستيرادها ضد التنظيمات المسلحة، وتوتراً شديداً على خلفية اعتقال القوات الأمنية النائب عن قائمة متحدون، أحمد العلواني، ومقتل شقيقه، فضلاً عن مقتل ابن شقيق رئيس مجلس إنقاذ الأنبار، حميد الهايس، ونجل محمد الهايس، زعيم تنظيم أبناء العراق، في (الـ28 من كانون الأول 2013 المنصرم).

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: