انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الثلاثاء, 18 ديسمبر 2018 - 22:10
أمن
حجم الخط :
قوات الجيش العراقية المنتشرة في المناطق الفاصلة بين عامرية الفلوجة وجرف الصخر
الجيش العراقي ينسحب من جرف الصخر والشرطة الاتحادية تنقل مقرها الى المسيب وسط "قلق محلي شديد"


الكاتب: HF ,RS
المحرر: RS ,
2014/04/14 13:37
عدد القراءات: 3994


 

 

 

المدى برس / بابل

كشف رئيس لجنة امن شمال بابل في مجلس  المحافظة  ثامر ذيبان، اليوم الاثنين،عن سحب الجيش العراقي قطعاته من جرف الصخر ، فيما بين ان الشرطة الاتحادية نقلت مقر اللواء التابع لها من جرف الصخر الى مدينة المسيب (35 كم شمال بابل)، مؤكدا إن سحب الجيش ونقل الشرطة الاتحادية مؤشر "سلبي وخطير".

وقال ذيبان في حديث الى (المدى برس)، ان "قطعات الجيش العراقي سحبت من مناطق العبد ويس والحجير والفارسية  التابعة لناحية جرف الصخر (60 كم شمال بابل)، ونقل مقر لواء  الشرطة الاتحادية  المتواجد في جرف الصخر إلى داخل مدينة المسيب (35 كم شمال بابل)"، مؤكدا ان "الوضع الأمني في شمال بابل سيئ جدا وغير مستقر".

وأضاف ذيبان، إن "قيادة عمليات بابل  عاجزة عن حماية المنطقة، وان سحب قطعات الجيش ونقل الشرطة الاتحادية مؤشر سلبي  وخطير".

يذكر أن محافظة بابل ومركزها الحلة (100 كيلومتر جنوب بغداد)، تعد من أكثر محافظات الوسط اضطرابا وتعترف حكومتها المحلية بأن مناطقها الشمالية المحاذية لبغداد والأنبار ملاذ لتنظيم القاعدة في العراق ويتخذ منها منطلقا لشن هجماته في جميع أنحاء البلاد.

 

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: