انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاحد, 24 سبتمبر 2017 - 04:33
أمن
حجم الخط :
اسعاف
ارتفاع حصيلة انفجار السيارتين المفخختين في شارع القناة شرقي بغداد الى 27 قتيلا وجريحا


الكاتب: NN ,RS
المحرر: ,RS
2014/04/25 16:36
عدد القراءات: 3619


 

 

 

المدى برس/بغداد

أفاد مصدر في وزارة الداخلية، اليوم الجمعة، بأن حصيلة انفجار السيارتين المفخختين اللتين استهدفتا تجمعا انتخابيا لكتلة (صادقون)، المقربة من حركة اهل الحق الاسلامية، في شارع القناة، شرقي بغداد، ارتفعت الى 27 قتيلا وجريحا.

وقال المصدر في حديث إلى(المدى برس) إن "حصيلة انفجار السيارتين المفخختين اللتين استهدفتا تجمعا انتخابيا لكتلة (صادقون)، المقربة من حركة اهل الحق الاسلامية، بالقرب من باب نادي الصناعة الرياضي في شارع القناة شرقي بغداد،عصر اليوم، ارتفعت الى 9 قتلى و18 جريحا"، موضحا أن "من بين القتلى 3 من عناصر الاجهزة الامنية وخمسة جرحى".

وأضاف المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "الجرحى تم نقلهم الى مستشفيات العاصمة لتلقي العلاج وجثث القتلى الى دائرة الطب العدلي".

وكان مصدر في وزارة الداخلية أفاد، اليوم الجمعة، بأن 20 شخصا على الاقل سقطوا بين قتيل وجريح بانفجار سيارتين مفخختين بالتعاقب مستهدفتين تجمعا انتخابيا لكتلة (صادقون)، المقربة من حركة اهل الحق الاسلامية، في شارع القناة، شرقي بغداد.

وشهدت بغداد، اليوم الجمعة، مقتل وإصابة سبعة أشخاص بانفجار سيارة مفخخة بالقرب من سوق شعبية في قضاء سبع البور، شمالي بغداد، فيما قتل واصيب خمسة من عناصر الجيش بتفجير عبوة ناسفة استهدف دوريتهم في قرية المشاهدة التابعة لقضاء الطارمية شمالي بغداد.

يذكر أن الأوضاع الأمنية في العاصمة بغداد، تشهد توترا منذ منتصف العام الماضي 2013، إذ أكدت بعثة الأمم المتحدة في العراق (يـــونــامي)، في الأول من كانون الثاني 2014 الحالي، أن سنة 2013 المنصرمة، كانت "الأكثر دموية" في البلاد منذ 2008، مبينة أن 7818 شخصاً قتلوا و17981 جرحوا خلالها، في حين اعتبر رئيسها، نيكولاي ملادينوف، أن هذه الأرقام "مفزعة وتبعث على الحزن"، وأن العنف "العشوائي في العراق بات غير مقبول".

 

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: