انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاحد, 24 سبتمبر 2017 - 04:28
سياسة
حجم الخط :
تصويت االمهجرين في السليمانية
المهجرون ونازحو الأنبار في السليمانية يحرمون من التصويت بسبب "تغيير موعد الاقتراع"


الكاتب: AHF ,RA ,RS
المحرر: AHF ,RS
2014/04/28 16:33
عدد القراءات: 1473


 

 

 

المدى برس / السليمانية

كشف مراقبو كتل سياسية في محافظة السليمانية، اليوم الاثنين، عن تغيير مفوضية الانتخابات موعد تصويت المهجرين ونازحي الانبار من يوم 30 من الشهر الجاري الى هذا اليوم، وفيما استغربوا هذا الاجراء ووصفوه بأنه أثّر سلباً على نسبة التصويت وجعلها تصل الى 1%، أكد مهجرون أنهم تبلغوا مسبقا بتصويتهم في يوم التصويت العام عادين ان تغيير موعد التصويت أثّر على مشاركتهم، فيما لفت نازحون الى تغيير موعد تصويتهم ايضا من هذا اليوم الى يوم الاقتراع العام.

وقال احد مراقبي الكيانات السياسية ويدعى يونس جاسم في حديث الى (المدى برس)، إن "المفوضية ابلغتنا الساعة ،11 ونصف من مساء امس، بان تصويت المهجرين في محافظة السليمانية سيكون هذا اليوم"، مبينا ان "لدينا تبليغا سابقا بأن إقتراع المهجرين سيكون مع الاقتراع العام في الـ 30 من هذا الشهر مثل انتخابات 2010".

وأضاف جاسم "كان المفروض أن يتم تبليغنا كمراقبين وكذلك المواطنين المشمولين بالانتخابات قبل اسبوع وليس قبل ساعات، فهذا الامر تسبب بضعف الاقبال وجعل نسبة التصويت تصل الى 1%"، مشيرا الى أن  "المشكلة الاخرى تكمن في عدم امتلاك الكثير من المهجرين بطاقة انتخابية صادرة من محافظته تحمل حرف ميم وهو رمز يستخدم للمهجرين مما ادى الى حرمانهم من الاقتراع".

من جهته قال المهجر احمد حسين من ديالى في حديث الى (المدى برس)، إن "المفوضية حددت مركزا واحدا للمهرجين في السليمانية، واغلب العوائل المهجرة تسكن في مناطق بعيدة عن مركز المدينة، وهذا جعل الكثير من الاسر المهجرة لا تشارك في الانتخابات"، مبينا ان المفوضية ابلغتنا قبل اسبوع أن التصويت في الـ 30 من هذا الشهر".

بدوره قال عبد الرحمن احمد وهو نازح من الفلوجة في حديث الى (المدى برس)، "تم ابلاغنا ان تصويتنا سيكون اليوم في مدرسة الجواهري وسط السليمانية لكن ماحصل لدى وصولنا ان ابلغونا بان التصويت سيكون يوم الـ30 من هذا الشهر مع الاقتراع العام".

وأضاف احمد "نظرا لعدم وجود دعايات انتخابية لمرشحينا في اقليم كردستان فاننا ننتخب عبر رسائل تصلنا من خلال الهاتف النقال".

وتوافد المشمولون بالاقتراع الخاص من عناصر الأجهزة الأمنية والراقدين في المستشفيات، اليوم الاثنين، إلى مراكز الاقتراع منذ الساعة السابعة صباحا في عموم المحافظات العراقية، فيما اتخذت القوات الأمنية إجراءات مشددة تحسبا لاستهداف المراكز الانتخابية، و توقع مراقبون ارتفاع اعداد المشاركين قبيل إغلاق المراكز.

يذكر أن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، أعلنت في وقت سابق من امس الاحد، عن توقعها مشاركة أكثر من مليون منتسب بالقوات الأمنية ونزلاء المستشفيات والسجون والمهجرين، بالتصويت الخاص للانتخابات البرلمانية، اليوم الاثنين.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: